طفلك والأسنان

1-التسنين

تنبت الأسنان اللبنية بين الشهر السادس والشهر الثلاثين وتحل مكانها الأسنان النهائية تدريجيا ابتداء ًمن السنة السادسة
ترتفع درجة حرارته ويصاب بالإسهال ولكن ليس ضرورياً أن تكون هذه الإضطرابات بسبب التسنين فالأمر مصادفة أكثر مما هو نتيجة التسنين..لكن يزيد من افراز اللعاب وقد تنتفخ اللثة قليلاً لذا أعطيه قطعة بسكوت أو قطعة مطاطية فإنها تسهل عملية خروج السن ويباع في الصيدليات مرهم يخفف الألم كما يمكنك ان تفركي الالم بقطعة ثلج مغطاة بنسيج معقم كالشاش

2-عندما تسقط أسنان طفلك

:الأسنان اللبنية 

في حال حدوث كسر او خلع لاحد الاسنان اللبنية عند الطفل قم بضغط مكان النزف بقطعة شاش نظيفة وراجع طبيب الاسنان 

:الأسنان الدائمة 

في حال انخلاع احد الاسنان الدائمة للطفل يجب عليك ايجاد هذا السن و مسكه بلطف من مكان بعيد عن جذر السن و قم بوضع السن في مكانه الطبيعي حيث كان في فم الطفل مع تطبيق ضغط خفيف و اذا لم تتطع وضع السن في مكانه في قم الطفل ضعه في كأس من حليب البقر و اذهب به مباشرة الى طبيب الاسنان ليعيد السن الى مكانه في اسرع وقت ممكن اما اذا كان السن مكسورا فاجمع قطع السن و اضغط مكان السن بقطعة شاش حتى يتوقف النزف وراجع طبيب الاسنان 
د.رضوان غزال
  

 

3-أهمية زيارة الطفل لطبيب الأسنان 

الكثير قد يعاني من ألم في السن او التهاب في اللثة او ماشابه ذلك,, ويعود ذلك الى أساسيات هذه السن ومايتصل بها من اعصاب,, والأساسيات تبنى مع ظهور أول سن للطفل في بداية حياته حين يخطو نحو الستة أشهر أو التسعة فمن منطلق هذا المفهوم ندرك أن العناية منذ الصغر لها أثر بليغ في سلامة الأسنان وصحتها. 
فكما أسلفنا ان الطفل ينمو لديه طلائع السن الأولى من بداية الستة أشهر او يزيد بقليل فلابد للأسرة الواعية أن تعرض الطفل على أخصائي للأسنان بحيث تتكون لديه فكرة مبدئية عن طبيعة السن من حيث بروزها أو طريقة تكوينها واعطاء الأم ارشادات لتنظيف السن وكأن تأخذ قطعة صغيرة من الشاش وتدعك بها السن لتزيل المواد الحليبية العالقة بها. 


ومن خلال هذه الزيارة ستتكون لدى الاخصائي صورة كافية عن احتياج الطفل لمادة الفلورايد, حيث ان احتياج هذه المادة يختلف من شخص لآخر على حسب البيئة الموجود فيها, ومن ثم وصف العلاج المناسب والذي بدوره له اثر بليغ على سلامة نمو اسنانه وعلى الاسرة ألا تكتفي بهذه الزيارة لان الطفل معرض دائما للاصابة بتسوس الاسنان ولايعتمد على المفاهيم الخاطئة التي تدعي بأن اسنان الطفل اللبنية ستتبدل الى دائمة فلِمَ التعب في علاج ماهو قائم؟! 
وهذا المفهوم غير المبني على أسس علمية قد سبب كثيرا من المشاكل التي ترى دائما عند طبيب الاسنان، فمثلا حدث تسوس لسن لبن مهملة,, فما الاجراءات المتخذة؟ 
أ - اما خلع ضرس وهذا يترتب عليه عدة أمور. 
1 - حدوث فراغ في مكان السن المخلوعة وطبيعي سوف تنزاح الأسنان التي بجانبه لملء المكان الفارغ وهذا يسبب مشاكل عند ظهور الأسنان. 
2 - قد يتأخر ظهور الأسنان الدائمة كما رؤي في حالات كثيرة للأطفال تم خلع أسنانهم اللبنية. 


ب - وأما أن تُهمل السن فتسبب خراجاً يؤثر على بقية الأسنان السليمة, ومن الملاحظ أن الاسرة لاتحضر الطفل الا في حالة الألم فقط غير مدركة ان هذه السن لو عولجت من بدايتها لما احتاجت الى كل مايحدث داخل عيادة طبيب الاسنان. 
ومن الارشادات التي قد تزود الأسرة بالمحافظة على سلامة أسنان طفلها هو الفطام,, وتخص عند النوم لأن الحليب لو ترك في الفم خلال فترة النوم يؤثر تأثيرا بالغا على السن حيث يسمح بتكوين المواد البكتيرية التي تسبب التسوس بصورة سريعة وعاجلة. 


ان ادراك الأسرة لأهمية زيارة طبيب الأسنان مفيد في تجنيب افرادها آلام الاسنان وتسوسها, وقديما قيل: درهم وقاية خير من قنطار علاج .

 

موسوعة الطفل

التسنين

عندما تسقط أسنان طفلك

أهمية زيارة الطفل لطبيب الأسنان