عزيزتي حواء حاولي ألا تذهبي إلى النوم وأنت جائعة، بل تناولي طعامك ليسهل نومك، وتجنبي تناول كميات كبيرة من الطعام قبل وقت النوم، وهنا علاقة متوازنة بين كل من الشبع والجوع، من جهة وبين النوم، ذلك لأن الجوع والتخمة يقللان من احتمالات الوصول إلى نوم مريح.


محتويات المقالة

    وهناك بعض الأطعمة قد تساعد الكثيرين على النوم، مثل الحليب حيث يعمل على تسهيل الخلود للنوم. وهناك أيضاً سمك التونة، والقرع والخوخ وبذور الشوفان والموز والبطاطا والبيض والمشمش والجوز، والمهم عدم تناول كميات كبيرة في العشاء، وجعل موعد العشاء قبل ثلاث ساعات على الأقل من موعد النوم، عزيزتي المرأة حاولي أخذ قسط من النوم بالنهار، لمدة نصف ساعة على الأقل، فالجسم يستفيد من ذلك، أما إذا كنت تعانين من اضطرابات في الحصول على قسط كافي من النوم الليلي، فالأولوية هي للنوم ساعة كافية بالليل، فأي شيء يضر بصحتك ونفسيتك وبدنك يجب تجنبه وللحصول على نوم بالليل مريح.

    وإن كان سبب الأرق حصول المرء على نوم بالنهار فمن الضروري عدم فعل ذلك "نوم النهار" أو على الأقل العمل على تقليل مدة الغفوة إلى عشر دقائق فقط وتجنبي أن تكون ثمة أي غفوة خلال الساعات الخمس التي تسبق وقت الذهاب إلى النوم ثم اذهبي إلى غرفة النوم ولا تستلقي على السرير فيها إلا حينما تريدين النوم فعلاً لأن من أسباب الأرق الذهاب إلى السرير دونما وجود رغبة في النوم كما أن من الأسباب البقاء على السرير ومحاولة جلب النوم لمدة طويلة دون تحقق ذلك فإذا لم يتحقق الدخول في النوم خلال ربع ساعة فلابد من مغادرة السرير لأن طول البقاء بعد هذه المدة سيزيد من صعوبة الدخول في النوم.

    وحاولي دائماً أبعاد الضجيج والضوء والمشاكل لكي يسهل عليك النوم وحاولي أن تقللي من تعرضك للضجيج حتى لو اضطررت إلى وضع سدادة الأذن واخفضي من مستوى الضوء في حجرتك عبر إغلاق الستائر، وخاصة طبقة عزل الضوء منها أو ارتداء قناع العين وإذا ما استيقظت أثناء الليل فلا تشعلي أضواء ساطعة بل استخدمي أنوار خافتة، وحينما لا يفلح إتباعك لهذه النصائح في بلوغ غايتك من النوم المريح ونيل القسط الكافي من ساعات النوم فيجب عليك زيارة الطبيبة.

     

    موقع الأسرة السعيدة


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.