Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

سيكلوجية الشخصية المنتجة

سيكلوجية الشخصية المنتجة
مشاركة 
13 يوليو 2009

 

* الطاقة النفسية وتجددها:
الشخصية المنتجة تمتاز باستمرار تدفق الطاقه النفسية لديها حتى يتسنى لها الاستمرار في النهوض بالعمليات الانتاجية دون كلل أو ملل. عندما نستخدم لفظ الطاقة النفسية فإننا نعني مجموعة من المقومات التى نستعرضها على النحو التالي:-



1- تحقيق المعادلة بين الوارد والمنصرف من الطاقة الجسمية:
الشخصية المنتجة دائما تتبع سياسة حكيمه حول طاقتها النفسية. فهي لاتركن الى الكسل من جهة ولا تندفع الى درجة الإرهاق. فكلما أحست انها اقتربت الى نقطة الإرهاق تتوقف عن الانتاج لا لتقاط انفاسها والتعويض عنا فقدته.

2-مراعاة الاصول الصحية:-
فالواقع ان الالتزام بالسياية المنضبطة فالاصول الصحية وهي(الغذاء والنوم والجنس) يوفر للمرء الحفاظ على طاقته النفسية من الذبول والملل. إن الشخصية المنتجه لا تقع في خطأ الإفراط والتفريط. فهي لاتندفع في المأكل بغير مايناسب حاجتها. وكذا الحال بالنسبة للنوم فالشخصية المنتجة لاتفرط بالنوم ولاتحرم نفسها من أخذ القسط المناسب لها. وبالنسبة للنشاط الجنسي فالشخصية المنتجة تلتزم بالاعتدال والحرص على تحقيق التوازن بين الحاجات الجنسية البيولوجية والسلوك الخلقي
والديني المتعفف عن الانغماس في الشهوات الجنسية وعدم الاندفاع في تيارها. وابتباع هذه السياسة الحكيمة تجاه الغذاء والنوم والجنس يصبح المرء كفئا بالنهوض بالانشطة الانتاجية على خير وجه.

3- تنويع الأنشطة:-
إن من وسائل الحفاظ على الطاقة النفسية وتوفير المناخ المناسب لتجددها هو تنويع الانشطة التي يقوم بها المرء. فالتزامه بنوعية واحدة من النشاط (عقلي او جسدي) يؤدي الى خفوت انتاجيته. فمثلا اذا كنت تقوم بنشاط ذهني فإن التنويع فيه يساعد على الحفاظ على الطاقة النفسية
وتجددها. فإذا كنت تمارس نشاط القراءه عليك التنويع في القراءات وتغيير المكان الذي تمارس فيه القراءه، وايضا بذل جانب من الطاقة النفسية في القراءة وجانب من الكتابة.

4- تجديد الاهداف:-
الشخصية المنتجة لاتكتفي بتحقيق الاهداف التي سبق ان رسمتها بل يجب حذف بعض الاهداف التي بليت وفقدت بريقها
وتضيف اهدافاً جديده ذات بريق وجاذبيه

5- تجديد الوسائل المستخدمة:-
فالواقع أن الانسان ملول من جميع مااستخدمه واستعمله في تحقيق أهدافه. وكلما تسنى له أن يحل أداة جديدة محل
ما استعمله كان ذلك أفضل له ولطاقته النفسية وتجديدها. ولعلنا ننحو الى توسيع المفهوم ليشمل المكان الذي نمارس فيه
الانتاج.

6- تجديد العلاقات الاجتماعية:-
وأيضا من وسائل الحفاظ على الطاقة النفسية وتجديدها، تجديد الروابط الاجتماعية التى نشأت بين المرء وبين الافراد والمجموعات. إن العلاقات الاجتماعية علاقات ديناميكية متحركة. فهناك علاقات اجتماعية جديدة تنشأ وعلاقات اجتماعية قديمة تنطفىء وعلاقات اجتماعية تقوى وعلاقات اجتماعية تضعف. ولكن هناك فرق بين الخضوع للتيار الذي يسيطر على تسيير العلاقات الاجتماعية، وبين السيطرة على ذلك التيار. وبالاعتقاد أن الشخصية المنتجة هي تلك الشخصية التي تسيطر على تيار العلاقات الاجتماعية وترسم علاقة معينة. وايضا تحدد العلاقات القائمة التي يجب ان تعمل على تقويضها وتحدد العلاقات التي يجب عليها مساندتها وتقويتها، وتحدد العلاقات التي يجب إضعافها. فبهذا تحافظ على حيويتها وعلى تجددها.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع