Top
مدة القراءة: 2 دقيقة

سُنن وآداب الصيام المُستحبة

سُنن وآداب الصيام المُستحبة
مشاركة 
1 يونيو 2018

يُعتبر الصيام في شهر رمضان المبارك واحداً من أجمل العبادات وأكثرها تقرباً من الله سبحانه وتعالى، وهو ركنٌ أساسي من أركان الإسلام الذي لا يكتمل بدونهِ، فيما يلي سنُسلط الضوء على مجموعةٍ من أهم سُنن وآداب الصيام المُستحبة والتي يجب على الصائم أن يُحافظ عليها.



أولاً: السحور

يُعتبر السحور من أهم سنن الصيام المُستحبة والتي أوصى بها الرسول الكريم محمد عليهِ الصلاة والسلام، كما وأنّ تأخير السحور أمر مستحب نبّه إليهِ الرسول ﷺ وذلك للفوائد الصحيّة التي يمنحها للإنسان، إذ قال في حديثهِ الشريف:( تسحروا فإنّ في السحور بركة).

 

اقرأ أيضاً: 6 نصائح مهمة لسحور صحي في رمضان

 

ثانياً: تعجيل الفطور

أمر الرسول الكريم ﷺ باستعجال الفطور وعدم تأخيرهِ إلّا في حال الضرورة الشديدة، حيث قال في حديثهِ الشريف ( لا تزالُ أمتي بخيرٍ ما عجلوا الفطر).

 

اقرأ أيضاً: 6 نصائح لإفطار صحي ومثالي في أول أيام رمضان

 

ثالثاً: الدعاء عند الإفطار

لقد أمر الرسول الكريم ﷺ الإنسان الصائم بالدعاء عند الإفطار واعتبره من السُنن المستحبة، وذلك لأنّ الدعاء في هذا الوقت لا يُرد على الإطلاق، وقال في حديثهِ الشريف (إنّ للصائمِ عند فطرهِ دعوة لا ترد)، كما وقال (ثلاثة لا تُردّ دعوتهم: الإمام العادل، والصائم حتّى يفطر، ودعوةُ المظلوم).

 

اقرأ أيضاً: أدعية العشر أيام الأولى من شهر رمضان

 

رابعاً: صيام الجوارح عن الآثام

ويُقصد بهذهِ الجملة صيام الصائم عن كل ما جرّم الله سبحانه وتعالى عنه، وذلك لأن الله لا يتقبل صيام الإنسان في حال قام بارتكاب الآثام والمعاصي والذنوب.

خامساً: قراءة القرآن الكريم

وهي من أكثر السُنن المُحببة في شهر رمضان المبارك، وخصوصاً أنّ هذا الشهر الفضيل يُطلق عليهِ شهر القرآن، لهذا حث الله سبحانهُ وتعالى الصائم على قراءة القرآن الكريم بشكلٍ يومي ومنتظم خلال رمضان.

 

اقرأ أيضاً: أفضل طريقة لختم القرآن الكريم في رمضان

 

سادساً: الاعتكاف في العشر الأواخر من رمضان

يُعتبر الاعتكاف من الأمور المُستحبة خلال شهر رمضان المبارك وذلك تأسياً بالرسول محمد صلى الله عليهِ وسلّم، وذلك لأنّ الاعتكاف يُؤصل الرجولة في المسلم ويُربّي جوارحه على العبوديّة لله وحدهُ لا شريك له.

 

اقرأ أيضاً: شروط الاعتكاف في رمضان والحكمة منه

 

سابعاً: المُبادرة بالغسل من الجنابة قبل الفجر

وهي من السنن الضروريّة التي يجب أن يتقيّد بها الصائم خلال رمضان، فمن الأفضل أن يكون طاهراً وبخاصة أنّهُ سيدخل عليهِ وقت الفجر، ويجب عليه أن يقوم بالصلاة والتعبد وقراءة القرآن.

ثامناً: الإكثار من الصدقة وفعل الخير

وهي من السُنن المُستحبة التي أوصى بها الله سبحانهُ وتعالى والرسول محمد صلى الله عليه وسلم، لهذا عليك أن تكثر من الصدقة وفعل الخير، وتقديم يد العون والمساعدة لمن يحتاجها من الفقراء والمحتاجين.

 

اقرأ أيضاً: أهمية الصدقة في الإسلام والسنة النبوية الشريفة وأنواعها

 

تاسعاً: صلاة التراويح

تعتبر صلاة التراويح من الطقوس الخاصة بشهر رمضان المبارك، ومن السُنن المستحبة التي يجب على الصائم أن يقوم بها خلال رمضان.

 

اقرأ أيضاً: 6 نصائح لتكون أكثر نشاطاً في صلاة التراويح

 

هذهِ هي السُنن المُستحبة التي يجب أن تتقيد بها خلال شهر رمضان المبارك، لتنال المزيد من الحسنات التي ستجعلك من أهل الجنة بإذن الله.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: سُنن وآداب الصيام المُستحبة




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع