Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

سكر الحمل: أعراضه، أسبابه، وطرق علاجه

سكر الحمل: أعراضه، أسبابه، وطرق علاجه
مشاركة 
25 مارس 2016

سكر الحمل مُشكلة صحيّة مؤقتة تُعاني منها بعض السيدات في فترة الحمل وتسبب لهم الكثير من المشاكل الصحيّة التي تُشكل خطراً على حياة الأم والجنين، فما هو سكر الحمل؟ وماهي أعراضهُ وأسبابه وأهم الطرُق الطبيعيّة المُتبعة لعلاجه؟ 



ماهو سكر الحمل؟

سكر الحمل هو نوع من مرض السكري الذي يُصيب الحوامل في فترة الحمل فقط، ويحدُث نتيجة وجود نسبة كبيرة من الجلوكوز في الدّم، وعادةً يقوم الأنسولين بالتحكم في كمية الجلوكوز في الدّم، ولكن بعض الحوامل يرتفع عندهم نسبة الجلوكوز بشكل مُفرط بحيث لايستطيع هرمون الأنسولين ضبطهُ والتحكُم به، ويتطور سكر الحمل بعد 28 أسبوع من الحمل ويختفي بعد الولادة مُباشرةً.

ماهي أعراض الإصابة بسكر الحمل؟ 

  1. جفاف الفم والشعور بالعطش بشكل مُستمر.
  2. التبول بشكل مُستمر وخاصةً في الليل.
  3. الشعور بالتعب والإرهاق.
  4. الإصابة بالالتهابات المُتكررة مثل عدوى الخميرة.
  5. الشعور بالغباشة وعدم وضوح الرؤية.

ماهي الأسباب المؤدية للإصابة بسكر الحمل؟

يعمل الأنسولين عادةً على تنظيم السكر في الدم ومدّ الجسم بالطاقة اللازمة وتخزين كميات السكر التي لايحتاجها الجسم، ولكن أثناء فترة الحمل تقوم المشيمة بإنتاج العديد من الهرمونات مثل هرمون الأستروجين والبروجسترون لمساعدة الجسم في مُقاومة الأنسولين وإيقاف عملهِ، وهذا يؤدي إلى ارتفاع نسبة السكر في الدّم، ومع مرور أشهر الحمل تضعف الخلايا التي تحمل الجلوكوز إلى الجنين مما يؤدي إلى زيادة تخزين السكر في الخلايا.

وهناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بسكر الحمل وهي:

  • إذا كان عمر المرأة قد تجاوز الـ 25 سنة.
  • إذا كان أحد أفراد العائلة المقربين مُصاب بالسكري.
  • إذا سبق وتم ولادة جنين ميت دون معرفة السبب.
  • إذا كنتِ تُعانين من زيادة سوائل الجنين.
  • إذا كُنت تُعانين من ارتفاع في الضغط.
  • إذا تم إنجاب طفل من قبل يُعاني من عيب خُلُقي.

ماهي الطرق الطبيعيّة المُتبعة لعلاج سكر الحمل؟

  1. فحص نسبة السكر في الدم كل يوم وخصوصاً بعد كل وجبة طعام.
  2. تناول وجبة الإفطار بشكل منتظم على أن تكون غنيّة بالبروتينات والابتعاد عن تناول الكربوهيدرات.
  3. الامتناع عن تناول الفواكه التي تحتوي على السكر في الصباح.
  4. تناول الطعام كل ساعتين بكميات خفيفة وقليلة.
  5. الحفاظ على الوزن الصحي المُستقر دون زيادة الوزن أو نقصانهِ حتى لايؤثر هذا على الجنين.
  6. ممارسة التمارين الرياضيّة الخاصة بالحامل لأن ذلك يُساعد على تحفيز انتقال الجلوكوز إلى خلايا الجسم.
  7. تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة خفيفة من الكربوهيدرات مثل الجزر، الكرنب، العدس، القمح، الشوفان.


هكذا تكونِ قد تعرفتِ معنا سيدتي على سكر الحمل أعراضهُ أسبابهُ وأهم الطرق الطبيعية المُتبعة لعلاجهِ، فما عليكِ الآن إلا الإنتباه والأخذ بهذه النصائح التي قدمناها لكِ لكي تحافظي على صحتكِ وصحة جنينكِ.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع