يصيب الهلع معظم أصحاب الهواتف الذكية حين تنقص طاقة بطارياتها. ويعود السبب في ذلك طبعاً إلى عدد كبير من العوامل، لكن ثمة عامل رئيس لوحظ مؤخراً عند أصحاب هواتف "آي فون" من شأنه أيضاً أن يؤثر على الهواتف الأخرى كلها تقريباً: إنه فيسبوك. لاشك أن هذا خبر سيء، لكن لحسن الحظ من الممكن إصلاح الوضع بسهولة.


محتويات المقالة

    الدليل دامغ على تسبب فيسبوك بهذه المشكلة؛ فقد سبق لمطور التطبيقات الألماني، سيباستيان دوفيل، أن وصف التطبيق بأنه متواطئ في استنزاف شحن البطاريات. كما ألمح سكوت لفليس، الموظف السابق في مركز الدعم الفني في "أبل"، إلى المشكلة ذاتها مؤخراً.

    وبعد أن لاحظ لفليس استنزافاً حاداً للبطارية في هواتف "آي فون 5 إس"، حدد سبب المشكلة باستخدام أدوات التطوير البرمجي من "أبل"، والتي تتيح مراقبة نشاط الأجهزة، وتعرض للمطورين العمليات التي تجري في زمنها الحقيقي، إلى جانب استهلاكها للذاكرة وطاقة المعالجة.

    يقول لفليس: "خلال هذا الاختبار، استمر برنامج فيسبوك في تصدّر قائمة البرامج الخاضعة للمعالجة، على الرغم من أنه لم يكن قيد الاستعمال. لذلك، حاولت تعطيل خدمة (الموقع-Location) وتطبيق (الخلفية- Background) الخاصين بفيسبوك. والمفاجأة كانت بأن نسبة شحن البطارية ازدادت من 12% إلى 17%. ولم يسبق لي أن شاهدت ذلك يحدث في جهاز "آي فون". كما أن النتيجة تنطبق كذلك على أجهزة "آيبود".

    وقد باشر لفليس في تكرار محاولاته واكتشف النتيجة ذاتها في الحالات جميعها، إذ يقول: "تأكدت من حدوث هذا السلوك في عدد من هواتف آيفون، وحصلت على النتيجة نفسها، فمؤشر شحن البطارية يزداد فعلياً عند تعطيل وظائف الخلفية الخاصة بفيسبوك".

    وإن كان يظن البعض أن فيسبوك ستصلح هذا الخلل سريعاً، فلا بد أن أملهم سيخيب. فقد أشار دوفيل إلى مشكلات مشابهة في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، إذ وجد أن كلاً من: فيسبوك وفيسبوك ماسنجر، يتسببان في "إيقاظ" أو تفعيل الهاتف باستمرار كل بضع دقائق، حتى لا يتم إغلاقهما تلقائيا عن طريق نظام التشغيل (آي أو إس) بداعي خمول نشاطهما. وهذا يظهر أن المؤامرة على بطارية هاتفك متعمدة (فالتطبيقات يسمح لها بان تتحكم باستخدام الهاتف). ولم يتم فعل شيء لتغيير هذا الوضع خلال الأشهر الـ5 الفائتة.

    ولحسن الحظ، فإن ما تغير في هذه الآونة أسهم في تقليص الآثار. فدوفيل يوصي بإلغاء تنصيب التطبيقين أو إغلاقهما يدوياً بعد كل اسخدام، لكن كلا الحلين غير عملي. ومقابل ذلك، أتى لفليس بهذه الخطوات البسيطة:

    أولاً: تعطيل إعادة تنشيط تطبيق الموقع والخلفية الخاصين بفيسبوك:

    1. اذهب إلى "إعدادات".
    2. افتح "الخصوصية".
    3. اختر "خدمات الموقع".
    4. عطل الأمر المجاور لكلمة فيسبوك.

    تعطيل إعادة تنشيط تطبيق الخلفية:

    1. اذهب إلى "إعدادات".
    2. افتح "عام".
    3. اختر "إعادة تنشيط تطبيق الخلفية".
    4. عطل الأمر المجاور لكلمة فيسبوك.

    كما ينصح لفليس مستخدمي هواتف "آيفون" بالتوقف عن إغلاق جميع تطبيقاتهم المفتوحة (فإعادة فتحها من البداية يستهلك عمر البطارية بشكل أكبر مما لو أوقفها نظام التشغيل (آي أو إس) تلقائياً. وبتعطيل خدمة (push email) عندما تكون البطارية ضعيفة، والسماح بورود إشعارات الخدمة للتطبيقات المهمة فقط.

    ومن النصائح الجيدة الأخرى، أن يتم تشغيل الهاتف بوضعية (المطارات- Airport) في المناطق التي تضعف فيها خدمة الهواتف النقالة. فنظام الهاتف يزيد من الطاقة المخصصة للهوائي، عندما تكون الإشارة ضعيفة، وهذا يستهلك شحن بطاريتك استهلاكاً سريعاً. كما يمكنك أن تبقي خدمة "واي فاي" مفتوحة، إذا توافرت إشارة اللاسلكي. كما أن تعطيل البيانات الخلوية يسهم إسهاماً إيجابياً وملحوظاً من هذه الناحية. لكن هذه العملية لا تعد مجدية سوى في حالات معينة.

    ومن المثير للاهتمام أن لفليس يقول: "إن فيسبوك قد تكون المسؤولة الأولى عن استهلاك شحن بطارية "آي فون"، لكنها ليست الوحيدة". ويؤكد على أن تطبيق واتساب يحدث تأثيراً مماثلاً. وبما أن الاثنين أصبحا وحدة واحدة، بعد استحواذ فيسبوك على واتساب بقيمة 19 مليار دولار، يصعب ملاحظة ما إذا كان هذا الوضع سيتحسن مستقبلاً أم لا.

    ولا ينبغي لمستخدمي "أندرويد" أن يشعرون الآن بالرضا عن أجهزتهم. فقد أشار الكثيرون من مستخدمي غوغل إلى فيسبوك، باعتبارها مصدراً رئيساً لاستهلاك البطارية أيضاً. ويمكن لتعطيل خدمة الموقع و(chat heads) في كل من: إعدادات فيسبوك وفيسبوك ماسنجر، شرط أن يكون الحل الأفضل في هذه الحالة.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.