ينبغي على الزوجة أن تُشعر زوجها بحبها له وتقديرها لما ينجزه من أعمال وتشكره على ما يقدمه فعلاً, ومن أهم الأمور التي يجب أن تقومي بها:

 

·        يقول رسولنا الكريم: "تهادوا تحابوا"، فقدمي الهدية بما يتناسب مع إمكانياتك، وأرجوك لا تنتظري منه الرد حتى لا تُصدَمي نفسيًّا بعدم رد الهدية.

·        التلفُّظ الدائم بألفاظ الحب مثل (أحبك/ ربنا يخليك لينا).

·        تدربي على رُوح المرح والدعابة، وخاصةً لو كان الزوج يميل إلى الأجواء النكدية.

·        عليكِ بالابتسامة فهي مفتاح السعادة وصدقةٌ لكِ، يقول- صلى الله عليه وسلم-: "تبسمك في وجه أخيك صدقة".

·        ابتعدي عن اللوم والعتاب فهما قتلةٌ للحب والمودة والرحمة.

·        امسكي بيد زوجك برفقٍ، وداعبي خصلات شعره، وركِّزي على عـينيه بحب وحنان، وتذكري حديث رسول الله- صلى الله عليه وسلم-:

·        "إن الرجل إذا نظر إلى امرأته ونظرت إليه نظر الله تعالى إليهما نظرة رحمة، فإذا أخذ بكفِّها تساقطت ذنوبهما من خلال أصابعهما".

·        تقربي إلى الله كثيرًا بالدعاء أن يديم الود بينكما ويؤلف بين قلبيكما ويجعله قرة عين لكِ ويجعلكِ قرة عين له.

وأخيرًا عليكِ باللجوء لمتخصصين إن كنتِ لا تستطيعين الاستمتاع بحياتك حتى تضعي يدكِ على ما يحرمك من هذه المتع.

 

موقع الأسرة السعيدة