Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

خطة لحل مشاكل التأجيل و النسيان

خطة لحل مشاكل التأجيل و النسيان
مشاركة 
الرابط المختصر

تاريخ آخر تحديث: 19-10-2016

تاريخ النشر: 10-07-2009

 

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته . اللهم اجعلنا ممن تستخدمهم لإفادة الأخرين و مساعدتهم. أما بعد:
من أهم عوامل تضييع الوقت موضوع النسيان و التأجيل..

سنزودكم بخطة من تصميمي بفضل من الله عن حل لمشكلة النسيان و التأجيل وهذه الخطة إن طُبقت إن شاء الله ستحل العديد من المشاكل.

قبل كل شيء دعونا نتكلم قليلاً عن الأهداف.
الأهداف :هي عبارة عن أفكار و مقترحات
تُشغل عقولنا و شعورنا و سلوكنا بها حتى تتحقق إن شاء الله هنا معنى انشغالنا هو الإصرار على تحقيقها و أن نثق بقدراتنا و إمكانياتنا على تحقيق تلك الأهداف و نتذكر دائماً أن أغلب العظماء ابتدؤا من الصفر و أن أخر إحصائية لإستخدامننا لدماغنا لهذا العام هي 0.1% وأن نتوكل على الله وندعوه موقنين بالإجابة لأنه وعدنا, بسم الله الرحمن الرحيم ((ادعوني أستجب لكم)) صدق الله العظيم أي أن الإستجابة مرتبطة بالدعاء فدعونا نثابر ونحقق أهدافنا ويعنينا الله إن شاء الله.



في البداية سنتعرف على متطلبات الأهداف:
هذه المتطلبات مجموعة في أوائل الحروف من كلمة SMART
S:SPECIFIC
M:MEASURABLE
A:AGREED
R:REALISTIC
T:TIME BOUND

Sأي أن يكون الهدف  محددا أي يجب أن نعرف ماذا نريد و بدقة

و M أن يكون قابلا للقياس بأن أعرف كل يوم ماذا أُنتج

و A متفق عليه أن أكون ضمناً مقتنع به وواثق بقدراتي لأنه 80% من حديث ذاتنا هو سلبي و 75% منها يسبب الأمراض العضوية و النفسية لأن هذا الحديث يشغل الجهاز المناعي و العصبي و معنى حديث الذات هو عدم الرضا بذاتنا كقول أنا سمين أنا بشع لأن تكرار هذا الكلام يأخذه العقل اللاواعي و يشكل عندنا ما يسمى بالهوية فيجب دائماً تحسين صورنا الذاتية

و R أن يكون الهدف واقعي لا أقول أني سأنجز لنفرض شهادة الطب في أقل من 6 أشهر

و T  أن يكون مرتبطا بالوقت و أن ألتزم به .
أيضاً توجد متطلبات أخرى كإرهاف الحواس و الإيمان و قدرتنا على تحقيق الهدف و قوة الملاحظة و الإنتباه ثم البدء بالعمل و يجب أن نتمتع بالمرونة بحيث إذا أخفقنا في شيء لا نجلس و نضع أيدينا على وجوهنا و نندب حظنا يجب أن نعلم أننا لم نخفق و لكن أكتسبنا خبرة من هذه التجربة.

الشرح
*نختار الشهر الذي نحن فيه وليكن شهر 4/2004
*نأتي بورقة ونكتب عليها ماذا علي أن أُنهي في هذا الشهر,لنفرض أنه علي إنهاء النشاطات  أ،ب،ج،د
دعونا نوضح هذا الكلام:
الواجب إنهاؤه من 1/4 حتى 1/5 هذا يمين الورقة أما يسارها فنكتب (…..%) ثم نعود إلى أول السطر ونكتب
1_ أ……%
2_ ب ……%
3_ ج …...%
4_ د……%
ملاحظة: يجب إنهاء النشاطات السابقة في الأسابيع الثلاثة الأولى وإعادتهم في الأسبوع الرابع


*ثم نلصق هذه الورقة على الحائط ثم نكتب بورقة أخرى الواجب إنهاؤه من 1/4 حتى 7/4 على يمين أعلى الصفحة ونكتب على يسار أعلى الصفحة (…….%) ثم نكتب من أول السطر:
1_إنهاء قسم معين من أ (لاننسى SMART ) ……%
2_ إنهاء قسم معين من ب……%
3_ إنهاء قسم معين من ج ……%
4_ إنهاء قسم معين من د …….%


* نكتب في الورقة الثانية والثالثة والرابعة نفس الخطوات بحيث في الأسبوع الرابع سيكون أسبوع مراجعات نراجع فيه أ،ب،ج،د .


* نضع الأوراق الأسبوعية الأربعة فوق بعض ونلصقهم على الحائط بحيث عندما ننهي الأسبوع الأول نأخذه ونحفظه عندنا.


* نأتي بورقة ونكتب يمين أعلى الصفحة الواجب إنهاؤه اليوم 1/4 ويسار أعلى الصفحة …..% ونكتب لنفرض أن ننهي اليوم قسم من( أ)

وقسما من(ب) ونكتب هذه الورقة عند الإستيقاظ ثم نلصقها على الحائط


*قبل النوم أحسب ماذا أنجزت اليوم وعلى أساسه أضع مثلاً 70% أو50% أو 100% وهكذا وآتي بالورقة وأحتفظ بها.
بهذا يكون لدينا ورقة شهرية وأربع أوراق أسبوعية وثلاثين ورقة يومية .


أما بالنسبة لعبارة( ……%) فلنبدأ بالأيام: نكتب نسبة الإنجاز اليومي ثم في نهاية الأسبوع نكتب بجانب كل بند ماذا أنجزنا في كل من  أ،ب،ج،د  ثم نكتب في يسار أعلى الورقة الأسبوعية النسبة الأسبوعية الكاملة وهذا في كل أسبوع ثم في نهاية الشهر نجمع الأوراق الأسبوعية ونكتب ماذا أنجزنا من  أ،ب،ج،د  ثم نكتب في يسار أعلى الورقة الشهرية النسبة الكاملة وهكذا……


أما شروط نجاح هذه الخطة 100% هو أولاً الألتزام وثانياً الصلوات على أوقاتها و خصوصاً الفجر لأن الطاقة الروحانية تكون في أوجها والطاقة الروحانية هي أقوى الطاقات ويكون الأوكسجين في قمة نقائه بحيث نستنشق الأوكسجين بعمق من أنوفنا ثم نطلق الزفير من أفواهنا لأن الدماغ يتغذى على الماء والأوكسجين والغلوغوز الذي يفرزه الكبد إضافة إلى أن الصلاة على أوقاتها تبارك لنا في الوقت،وكلما زادت طاقتنا الروحية تضاعف جهدنا وعطاؤنا.

طبعاً لا يفهم من كلامي أن الخطة لن تنجح إلا بهذه الشروط أنا قلت بهذه الشروط تنجح 100% ويمكن 120%.
وفي ختام هذه الخطوة أنصح بالتطوير الذاتي والعمل على طلب العلم والوصول إلى أهدافنا مهما كانت العواقب ومع الدعاء والمثابرة سيعننا الله على الوصول إلى ما نريد إن شاء الله.


قال حكيم:( من أمضى يومًا من عمره في غير حَقٍّ قضاه أو فَرْض أدَّاه أو مجد أَثَّله - ورَّثَه - أو حَمْدٍ حَصَّله أو خير أسَّسَه أو علم اقتبَسَه فقد عَقَّ يومَه وظَلَم نَفْسَه)


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع