Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

حتى لا تكون الإجازة الصيفية عبئاً على الاسرة

حتى لا تكون الإجازة الصيفية عبئاً على الاسرة
مشاركة 
4 نوفمبر 2009

كي لا تكون الإجازة مكلفة وعِبْأً ثقيلاً على الأسرة، تشير "د. سامية لاشين" - مدرسة إدارة المنزل بكلية الاقتصاد المنزلي -إلى ضرورة مراعاة دخل الأسرة قبل تحديد برنامج الإجازة، بحيث تكون نفقات الإجازة في حدود دخل الأسرة وإمكانياتها المادية.



وترى د.سامية أن رسم صورة الإجازة لابد أن يشارك فيه الأبناء في اجتماعٍ أسري لتحديد ما تهدف إليه الأسرة في الإجازة، فبعض الأسر تسعى لتعليم أبنائها إحدى اللغات، أو صقل مواهبهم في الرسم، أو زيادة رصيدهم الثقافي والعلمي، أو توسيع مداركهم ومعرفتهم بالمعالم والأماكن السياحية داخل بلدهم، أو تدريبهم على ممارسة الألعاب الرياضية المحببة لديهم .

وتنصح د . سامية باستغلال فرصة المصيف، سواء كانت يومًا واحدًا أو عدة أيام في تجديد النشاط، وقراءة بعض الكتب الخفيفة، والصلاة في مساجد جديدة، والتعرف على الأماكن والمعالم الموجودة في مكان المصيف وزيارتها، وتدريب الأبناء على ممارسة السباحة أو الصيد، ويمكن جمع الصدف من البحر واستخدامه في عمل أشغال فنية رائعة، بحيث تصبح فترة المصيف فرصة للترفيه والتعلم معًا ".

 

مرح داخل المنزل

أما بالنسبة لقضاء الوقت داخل المنزل وخاصة البنات، خلال الإجازة فتقول د. سامية لاشين: "عليهن ألا يمكثن طوال الوقت أمام التلفاز، بل عليهن أن يشاركن أمهاتهن في الطهي وإعداد الطعام، خاصة وأنه من أكثر الأشياء التي تمثل عبأً علي الأم.

ومن المهم جدًّا أن يهتموا بالعبادة وقراءة القرآن، وإذا كانت الفتاة من هواة الكمبيوتر فعليها أن تتعلم شيئًا مفيدًا، مثل تعلم الجرافيك، وتجميع الصور، والتعليق عليها، وتحريكها في شكل قصة، وتعلم الفوتوشوب، وبرامج الكمبيوتر المختلفة، لا أن تقضي وقتها في اللعب والثرثرة ".

 

صيف مرح وتسلية

وعن برنامج مُسَلٍّ يقضي على الفراغ في الأجازة الصيفية يقول أ.أحمد شاكر، مدرب رياضي: "هناك أنشطة كثيرة يمكن ممارستها في المنزل، مثل أعمال "البستنة"، وهي الاعتناء بالحديقة، والقيام بالزراعة، فالإجازات بمثابة الفرصة الكبيرة للاعتناء بحديقة المنزل، أو شرفته التي يمكن أن تكون حديقة صغيرة جميلة.

وعلى الأسر القادرة أن تصطحب أولادها للنوادي، لتعلم السباحة والاعتناء بالصحة في المناشط الرياضية المتعددة. ومن الأمور الهامة التردد على المراكز الثقافية أو المكتبات للقراءة، وممكن التنزه في الحدائق مع اصطحاب كتاب مفيد، حتى نجمع بين المتعة والعلم.

 

موقع الأسرة السعيدة


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع