Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

حافظ على نشاط ذاكرتك

حافظ على نشاط ذاكرتك
مشاركة 
الرابط المختصر

تاريخ آخر تحديث: 19-10-2016

تاريخ النشر: 18-09-2011

تناول مقادير كافية من الحديد:

يساعد الحديد النواقل العصبية الضرورية كي تؤدي الذاكرة عملها على نحو جيد. ومن المعلوم أن الدماغ يتأثر جداً بكميات الحديد. و أن النظام الغذائي الفقير بالحديد، أو فترات الطمث الغزير التي قد تحدث مع اقتراب سن اليأس، قد تسبب انخفاضاً في مستويات الحديد في الجسم يكفي لإضعاف المقدرة على التذكر، حتى وإن لم تصل الحالة إلى مرحلة فقر الدم الفعلي.



 مراقبة الكوليسترول في الدم:

إن مستوى الكولسترول في الدم عامل مهم جداً للتيقظ الفكري بقدر ما هو مهم لصحة القلب والأوعية. ومن المعروف أن تراكم اللويحات التي يسببها الكولسترول السيء في أوعية الدم، يمكنه أن يعيق دوران الدم في الدماغ ويحرمه من المواد الضرورية المغذية: الأمر الذي تبدو إحدى نتائجه في مشكلات التذكر

 

التركيز على عمل واحد:

إن نمط الحياة السائد اليوم، يجعل الكثيرين مشغولين بأعمال متعددة في الوقت ذاته.. إن تلقي معلومات جديدة متعددة في وقت واحد يشتت قدرة الإنسان على الانتباه والتعلم والتذكر، ومن حسن الطالع إمكان إصلاح هذه المشكلة في الذاكرة بسهولة، والطريق إلى ذلك هو تركيز الانتباه على ما تريدين فعلاً تذكره فيما بعد، وتحاشي تشتيت الانتباه وتشويش الدماغ في أكثر من موضوع بالوقت ذاته.

 

 تنشيط الدماغ:

أن الإخلاد إلى الراحة والتأمل يخلّص من التوتر الذي يلحق الضرر بخلايا الدماغ وبالقدرة على الاحتفاظ بالمعلومات على امتداد الزمن إن التأمل هو كالنوم، يريح الدماغ وينشطه .

 تناول التفاح:

إن تناول تفاحة أو أثنتين يومياً يزوّد الجسم بمضادات التأكسد اللازمة لرفع مستويات الأستيل كولين، وهو ناقل عصبي ضروري للذاكرة، ويميل إلى النقص مع تقدم العمر،

وإضافة إلى ذلك، تساعد مضادات التأكسد في التفاح على صون الذاكرة عن طريق حماية الخلايا الدماغية

 الثقة بقدرة الدماغ:

هل تجدين نفسك قلقة حول موضوع النسيان وعصيان الذاكرة؟ الأجدر بك ألا تجعلي هذا الأمر يستحوذ على تفكيرك. إن القلق الذي ينتابك مع تقدم العمر ونقص الثقة بقدرة الدماغ يؤديان إلى زيادة الأمور سوءاً.

إن اعتقاد من يتقدم به العمر أن ضعف الذاكرة أمر لا مفر منه، سيؤدي إلى إضعاف ذاكرته أمر لا مفرّ منه، سيؤدي إلى إضعاف ذاكرته! وهذا جانب مؤسف، لأن هذه الذاكرة قد لا تكون على درجة السوء التي يخشاها.

المصدر: بوابة الصحة

 


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع