Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

جودة حياة الأم

جودة حياة الأم
مشاركة 
1 سبتمبر 2009

الأم والأعباء: تعاني كل الأسر الآن من إنشغال الأم وبعدها عن المنزل لفترات طويلة وبالتالي لا يمكنها ذلك من رعاية أطفالها وزوجها، وبيتها بوجه عام.



كيف يمكن للسيدة أن تحقق هذا التوازن بين عملها ومنزلها وبحيث لا يؤثر ما تبذله من مجهود علي صحتها!! فالمرأة تكون هي المسئولة عن تحقيق ذلك في المقام الأول إلي جانب جميع أفراد الأسرة..! نعم إنها ليست مسئولية فردية وإنما مسئولية جماعية. وعلى كل أم اتباع هذه الخطوات لكي تحقق أعلي معدلات جودة حياتها:

- اعتن بنفسك، ضعي اسمك علي قائمة الأشخاص الذين تهتمين بهم. علمي أولادك كيف يمنحونك وقتاً للاهتمام بنفسك وعليك بتحديد احتياجاتك التي ترغبين في إنجازها. وينبغي أن يحترم زوجك خصوصيتك هذه أيضاً. وذلك لإعادة شحن طاقتك من جديد وإلا ستكون النتيجة... انفجار!

- اعتن بأسرتك، فكما أعطيت وقتاً لنفسك عليك بتخصيص وقتاً لأفراد عائلتك وواجباتك المنزلية وليكن ذلك أيام عطلات نهاية الأسبوع ... وأظن هذا يكفي للاعتناء بجميع أفراد العائلة إلي جانب باقي أيام الأسبوع.

- الراحة، وخاصة نوم القيلولة بعد الظهر (20 دقيقة)، أو الاسترخاء لفترة قصيرة أثناء وقت العمل. لا تستهيني بهذه الدقائق القليلة لأن لها مفعول السحر للروح والعقل.

- الاحتفاظ بروح المرح، إذا كان هناك موقف ما يضايقك عليك بالضحك والسخرية منه. أو أن تعدي من 1 - 10 حتى تهدئي تماماً. فالضحك وتناول المواضيع بهدوء سيبرز لون أسنانك الجميلة لمن حولك ..!

- خضوع الزوج والأبناء لتناول الطعام السيئ أو الفوضى في المنزل عندما تمرين بضغوط أو ظروف صعبة.

- عليك بتسجيل الأيام التي شاهدت توتر أو صراع أسري لتعويض التقصير من جانبك في هذه الأيام بالطريقة المناسبة.

- إنشاء شبكة اتصالات، ولا يقصد بها هنا شبكات الكمبيوتر وإنما شبكة اتصال مع أشخاص آخرين أي أن يكون هناك حوار مع شخص تثقين فيه لنيل النصيحة إذا كانت هناك أزمة ما تريدين التغلب عليها ولكن لم تستطيعين حلها بمفردك. أو سماع قصص أخرى من زملائك في العمل مشابهة لك، لأنك إذا وجدت أشخاص آخرين لهم مثل هذه المشاكل، سيمحى إحباطك وبالتالي ستستمتعين بشيء من المرح!

- إذا كان هناك عمل شاق طوال اليوم، لابد من كسر حدة العمل بتناول وجبة خفيفة، أو أن تتركي المكتب قليلاً لشحن طاقتك الإبداعية، وتخفيف حدة الضغوط.

 - وأخيراً دور الزوج والأبناء في تقديم المساعدة المنزلية ... وخاصة غسل الملابس .. وطيها.. ثم كيها لأنها من أصعب الأعباء المنزلية ألا تتفقوا معي في ذلك!

 

موقع الأسرة السعيدة


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع