تحلم كل أمٍّ أن يتمتَّع طفلها بشخصيةٍ مميَّزة ومختلفة أي أن يكون واثقاً من نفسه، قادراً على التعبير عن أفكاره وآرائه، يمتلك مواهب عديدة، لكن الأخطاء التربوية تجعل حلم الأم لا يتحقق، فالدلال الزائد والاستجابة لكل متطلبات الطفل تجعله شخصاً أنانيَّاً همُّه الوحيد تحقيق سعادته دون التفكير في الآخرين، فتنمو الأنانية وتكبر بداخله ليصبح شخصية مكروهة من قِبَل الجميع. ولأننا نريد أن يتمتَّع طفلك بشخصية مميَّزة ومختلفة بالفعل عن الجميع سنقدم لك بعض الإرشادات التي تخلص طفلك من الأنانية.


محتويات المقالة

    أولاً: تصرَّفي بشكلٍ متعاون

    الأم والأب هم المثال الأعلى عند الطفل لذا تصرَّفي بشكلٍ متعاون حتى يكتسب الطفل منك هذه الصفة، مثلاً حاولي أن تعملوا كفريق واحد في المنزل ووزِّعي المهام على كل أطفالك واطلبي منهم أن ينجزوها، سيساعد هذا على جعله شخص متعاون وسيتخلى تدريجياً عن أنانيته وحبِّه للتملُّك.

     

    اقرأ أيضاً: التعاون وأثرهُ على حياة الفرد والمجتمع

     

    ثانياً: علِّميه الرياضات الجماعية

    إذا لاحظتِ أنَّ طفلك يتصرَّف بشكل أناني احرصي على تعليمه إحدى الرياضات الجماعية مثل كرة السلة، أو كرة القدم، أو كرة الطائرة، هذه الألعاب ستُنمِّي روح المشاركة بداخله لأنه سيلعب ضمن فريق من أجل تحقيق هدف أو فوز مشترك وبذلك سيتخلَّى عن فكرة التفكير بنفسه وبمصلحته فقط.

    ثالثاً: اطلبي منه إيجاد حل لأمر ما

    من الطرق الذكية للتعامل مع أنانية الأطفال الطلب من الطفل الأناني أن يجد الحلول لبعض المشاكل، سيُنمي هذا بداخله حب مساعدة الناس وسيشعر بالسعادة الكبيرة عندما ينجح في إيجاد حلول لمشاكلهم، كل ذلك سيساعده على التخلُّص من أنانيته بشكلٍ نهائي.

    رابعاً: عرِّفي طفلك على الصفات السيئة

    من واجبك كأم أن تعرِّفي طفلك على الصفات السلبية التي يجب أن يتجنَّها، أخبريه أنَّ الأنانية صفة سيئة يجب أن يتخلص منها بشكلٍ نهائي لأنها تُسبِّب كره الناس له، في حين أنَّ المشاركة والتعاون صفات حميدة تجعل صاحبها محبوب من محيطه الاجتماعي.

     

    اقرأ أيضاً: صفات سلبية لدى الأطفال ونصائح للتعامل معهم

     

    خامساً: اسمحي له أن يلعب مع أصدقائه

    شجِّعي طفلك على الانخراط مع محيطه الاجتماعي واحرصي على السماح له بأن يلعب مع أصدقائه، سيكسبه هذا مهارة التعاون وروح الجماعة التي تزيد بدورها من قدرته على تغيير سلوكه الأناني والشعور بالسعادة والاستمتاع باللعب مع الآخرين.

    سادساً: لا تستجيبي لكل طلباته

    امنحي طفلك الاهتمام الكامل لكن لا تنصاعي إلى رغباته وبكائه الشديد، سيُعوِّده هذا على أن هناك أمور قد لا تكون سهلة المنال كما يظن وأن بعض طلباته صعب تلبيتها وعليه أن يصبر لحين تتحقق أحلامه، بذلك فقط ستتمكنين من تخليصه من أنانيته.

    سابعاً: علِّميه أن يحترم الناس

    من المهم أن تقومي بتربية الطفل على الخصال الحميدة كاحترام الناس سواء الصغير والكبيرة ومشاركتهم هموهم وأحزانهم، واحرصي أيضاً على تشجيعه على المشاركة في حملات التبرع للمحتاجين والأيتام، سيُساعد هذا على نبذ الأنانية والتخلص منها بشكل نهائي.

     

    اقرأ أيضاً: 23 قول وحكمة عن أهمية الاحترام

     

    ثامناً: تعاملي مع طفلك بهدوء

    التعامل مع الطفل بعصبية وانفعال يجعله أكثر تمسكاً بأنانيته، كما أنَّ العقوبة القاسية وفرض رأيك عليه سيعطي نتائج عكسية لذا لابُدَّ من التزام الهدوء مع الطفل والاعتماد على أسلوب الحوار الإيجابي، سيقتنع طفلك بكلامك وسيسعى بشكل جدي للتخلص من الأنانية.

     

    الأنانية صفة سيئة يجب أن يتخلَّص منها الطفل قبل أن تكبر بداخله وتأثر على حياته لذا، احرصي عزيزتي على الاستعانة بالإرشادات السابقة فهي ستساعد طفلك على التخلص من الأنانية.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة