يتحمل فريق قسم المبيعات كماً ضخماً من المسؤوليات، تبدأ من البحث عن العملاء المحتملين إلى إتمام الصفقات وغير ذلك. وهو بحاجة دائمة إلى تكوين علاقات ناجحة مع العملاء الجدد، وتحضير عروض المنتجات التوضيحية للعملاء المحتملين. كما يمكن لموظفي المبيعات تطوير أدائهم، من خلال استخدام أدوات إدارة العلاقات مع المستهلك، وشبكات التواصل الاجتماعي.


محتويات المقالة

    ووفقاً للبحث الذي أجرته شركة (كوربوريت اكزكتيف بورد- Corporate Executive Board)، يتجنب المشترون اليوم التعامل المباشر مع موظفي المبيعات، إلى أن يتم استكمال 57% من عملية الشراء على الأقل؛ فمعظم عمليات البيع صارت تتم عبر الإنترنت، وبالتالي قل الوقت الذي يتواصل فيه موظفو المبيعات بالعملاء. ولهذا تعد البيانات التي تصدرها الشركات مهمة جداً، فهي تتضمن نشاط العملاء المحتملين على الإنترنت، فيما يتعلق بتحليلات العروض والتفاعل عبر وسائل الإعلام الاجتماعي، والرد عبر البريد الإلكتروني. 

    ولحسن الحظ، لدينا اليوم عدد من الأدوات الرقمية المفيدة لموظفي المبيعات بشكل خاص، وهي كالتالي:

    (بوينت درايف- PointDrive):
    تقدم هذه الشركة لموظفي المبيعات تطبيقات مفيدة، لعرض المحتوى وتتبع النشاطات. ويرسل الموقع تنبيهاً إلى المرسلين عبر بريدهم الإلكتروني، في حال شاهد المستقبلون العرض التوضيحي المقدم إليهم. كما يمكن للمرسل أيضاً أن يرى ما اطلع عليه المستقبل، ومتى كان ذلك.

    وقد ظهرت الحاجة إلى تأسيس هذا الموقع، بسبب الإحباط الناجم عن قلة الأدوات الرقمية الخاصة بالمبيعات، وذلك وفقاً لرأي بيل بيرنيت، صاحب الموقع، إذ يقول :" تكمن المشكلة في أن البريد الإلكتروني ليس أداة مخصصة للمبيعات، كما أنه ليس طريقة مثلى لعرض المنتجات، فهو لا يتيح التحكم بكيفية عرض المعلومات، أو تتبع ما يحدث في المحتوى المعروض."

    ويمكن استخدام "بوينت درايف" عند طلب العميل المحتمل من موظف المبيعات، إرسال مواصفات المنتج أو أي تفاصيل أخرى عنه عبر البريد الإلكتروني. وبالتالي يعمل على توفير عرض مباشر عبر الإنترنت، عوضاً عن إرسال المواصفات عن طريق رسالة إلكترونية تقليدية. ويكمن السبب وراء أهمية العرض التقديمي في أن العقل البشري يمكنه تحليل الصور المرئية بشكل أسرع بآلاف المرات من تحليل النصوص المجردة. فضلاً عن أن "بوينت درايف" يتتبع مدى التفاعل مع العرض، ويمكن موظف المبيعات من الاطلاع على البيانات التحليلية أيضاً.

    (رابورتيف - Rapportive):
    وهو من التطبيقات التي تساعدك على تقوية تواصلك الاجتماعي ضمن قائمة المعارف في بريدك الإلكتروني، كما يعد من البرمجيات المكملة لمتصفح (موزيلا فايرفوكس- Mozilla Firefox) وأبل سفاري، وغوغل كروم، و(ميل بلاين- Mailplane).

    وعندما تضع مؤشر الفأرة على أي عنوان بريد إلكتروني في إحدى الرسائل، سيعمل رابورتيف على عرض صور الحساب الشخصي لصاحب البريد، ومواصفات عمله، وأحدث تغريداته على تويتر، وروابط حساباته في وسائل الإعلام الاجتماعي الأخرى، مما يمنح موظف المبيعات رؤية أعمق بكيفية التواصل مع العملاء المحتملين. ويجدر بالذكر أيضاً، أن الموقع يجري حوالي 20 مليون عملية بحث شهرياً.

    (سيلزفورس دوت كوم-  Salesforce.com):
    وهو موقع مخصص لإدارة العلاقة مع العملاء، ويعمل اعتماداً على تقنية الحوسبة السحابية. كما يقدم عدداً من المنتجات والخدمات لأتمتة نشاطات الأعمال المختلفة. ومن خصائص هذا الموقع أنه يوفر خدمة التتبع، ومعرفة مشاهدات العملاء المحتملين، ومجموعة من الرسوم البيانية القابلة للتعديل، وتطبيقات مطورة حسب الطلب. وتقسم خدمات الموقع إلى فئات عدة، من بينها: (سحابة المبيعات-  Sales Cloud) وهي أداة تتيح التفاعل المباشر مع العملاء، و(سحابة الخدمات- Service Cloud) وهي تتيح للمستخدمين ابتكار العروض ومتابعتها.

    (كام كارد- CamCard):
    جرت العادة أن نتبادل بطاقات التعريف مع الأشخاص الذين نلتقيهم في المؤتمرات والاجتماعات. لذلك تم ابتكار "كام كارد"، وهو عبارة عن تطبيق يخزن معلومات بطاقات التعريف، ويحفظها ضمن قائمة الأسماء في الهاتف النقال. وجل ما عليك فعله هو التقاط صورة للبطاقة نفسها، ليتكفل التطبيق بباقي العملية. وتعد هذه الطريقة فعالة لموظفي المبيعات، ليتابعوا من خلالها عملاءهم المحتملين. كما يعمل هذا التطبيق على أنظمة تشغيل: أندرويد و(آي أو إس-iOS).

    (بوميرانغ-Boomerang):
    يعد برنامجاً مساعداً لكل من: "موزيلا فايرفوكس"، و"غوغل كروم". وهو أشبه بأداة منظمة، تستخدم لإرسال الرسائل الإلكترونية تلقائياً، وفق التوقيت المفضل للمستخدم. ويتمتع "بوميرانغ" بخاصية التتبع، لمعرفة ما إذا زار العملاء المحتملون الموقع الذي أرسلت رابطه لهم عبر البريد الإلكتروني أم لا. بالإضافة إلى أن هذا الموقع مفيد للأشخاص الذين لديهم رسائل مكدسة، كما يمكن استخدامه للتذكير بموعد سداد الفواتير، أو لإرسال التهاني بأعياد الميلاد قبل حلولها.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.