Top


مدة القراءة:3دقيقة

تصنيف مرض السرطان بحسب معدّل الحياة بعد الإصابة

تصنيف مرض السرطان بحسب معدّل الحياة بعد الإصابة
الرابط المختصر

السرطان مرض خطير يصيب أعضاء جسم الانسان، وهو عبارة عن مجموعة من الخلايا العدائية التي تنمو وتنتشر بشكل لا يمكن السيطرة عليها حيث تقوم هذه الخلايا بمهاجمة الخلايا السليمة المحيطة بها مما يتسبّب في انتقال الأورام إليها، ومع ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان في العالم سنسلط الضوء على تصنيف أنواع السرطان حسب معدل الحياة بعد الإصابة.




مرض السرطان الذي يقدر معدل بقاء 20 بالمئة من المصابين على قيد الحياة لمدة خمس سنوات هو:

1- سرطان الرئة:

يعتبر سرطان الرئة من أكثر أنواع السرطانات انتشاراً في العالم حيث يتسبب سنوياً بوفاة ما يقارب 8 مليون سنوياً بحسب إحصاءات منظمة الصحة العالمية، ويعتبر التدخين المسؤول الأول عن الإصابة بسرطان الرئة كما أنّ تلوث الهواء والتعرض للإشعاعات يتسبب بشكل مباشر في الإصابة بسرطان الرئة.

إقرأ أيضاً: 5 نصائح فعّالة للوقاية من سرطان الرئة

2- سرطان البنكرياس:

من أكثر أنواع السرطانات فتكاً سرطان البنكرياس حيث تصل معدلات الوفاة بسبب هذا المرض إلى 100% تقريباً وفرصة النجو منه شبه مستحيلة، وترتبط الإصابة بسرطان البنكرياس بمجموعة من العوامل فكلما تقدم الانسان بالسن كلما ارتفع احتمال الإصابة به والذكور أكثر إصابة به من الإناث، سرطان الكلية وللتدخين دوراً في الإصابة به بالإضافة لمرض السكري والسمنة والعامل الوراثي والتعرض للإشعاعات.

مرض السرطان الذي يقدر معدل بقاء 40 إلى 60 بالمئة من المصابين على قيد الحياة لمدة خمس سنوات هو:

1- سرطان الكلية:

يعتبر سرطان الكلية من السرطانات النادرة الحدوث إلا أنه يشخص سنوياً أكثر من 200 ألف حالة سرطان كلية حول العالم، حيث هناك نوعان من سرطانات الكلية النوع الأول سرطان الخلايا الكلوية والنوع الثاني سرطان حويضة الكلية ويعتبر التدخين والبدانة وارتفاع ضغط الدم والعامل الوراثي أكبر مسببات الإصابة بسرطان الكلية.

2- سرطان المبيض:

هو نوع من أنواع السرطانات قد تصيب أحد المبايض أو الاثنان معاً وعادةً ما تصاب به النساء التي تتراوح أعمارهم ما بين 55-74 عاماً، ويعتبر العمر وانقطاع الطمث والعامل الوراثي والتعرض للإشعاعات والعلاج بالهرمونات أحد أهم العوامل التي تسبب الإصابة بسرطان المبيض إلا أنّ الكشف المبكر عن هذا النوع من السرطانات يساعد على الشفاء منه.

إقرأ أيضاً: 8 علامات تدل على الإصابة بسرطان المبيض

مرض السرطان الذي يقدر معدل بقاء 60 إلى 80 بالمئة من المصابين على قيد الحياة لمدة خمس سنوات هي:

1- سرطان البروستات:

يصيب هذا النوع من السرطان الجهاز التناسلي الذكري وتسجل الإحصاءات أنه أكثر انتشاراً في البلدان المتقدمة وغالباً ما يصيب الرجال الذين تجاوزوا عمر الخمسين، يرتبط سرطان البروستات بعوامل عديدة تحفز على الإصابة به كالبدانة والعامل الوراثي والعمر والتدخين.

إقرأ أيضاً: سرطان البروستات: أسبابه، أعراضه، وطرق العلاج

2- سرطان الثدي:

نوع من أنواع السرطانات التي تصيب الرجال والنساء على حد سواء إلا أنّ المرأة أكثر عرضة للإصابة به حيث يعتبر السبب الرئيسي للوفاة بين الإناث، ويساعد الكشف المبكر لهذا النوع من السرطانات على شفائه ويلعب العامل الوراثي والعمر والبدانة والتدخين أحد أكبر المسببات للإصابة به.

3- سرطان الجلد:

يعتبر هذا النوع من أكثر أنواع السرطانات انتشاراً حول العالم إلا أن عدد قليل من المصابين به يموتون، إنّ التعرض للأشعة الفوق بنفسجية السبب الأول للإصابة بسرطان الجلد.

طرق للحد ّمن الإصابة بالسرطان:

أولاً: التوقف عن التدخين

أشارت جميع الدراسات إلى أن هناك ارتباط بين التدخين والإصابة بالسرطان وبشكل خاص سرطان الرئة، لذا لا بد من أخذ القرار في التوقف عن التدخين بشكل مباشر حتى تحمي نفسك من السرطانات.

ثانياً: التوقف عن تناول الدهون المشبعة

إنّ الحلويات واللحوم والأطعمة المقلية والمشروبات الغازية تحتوي على نسبة مرتفعة من الدهون المشبعة حيث تقوم هذه الدهون في تحفيز نمو الخلايا السرطانية، لذا لا بد من التوقف عن تناول هذه الأطعمة والبدء بتناول طعام صحي غني بالألياف والمعادن والأحماض الدهنية ومضادات الأكسدة، حيث يساعد الطعام الصحي على محاربة الأورام والقضاء عليها.

ثالثاً: الحفاظ على الوزن

تشير الدراسات إلى أنّ السمنة المفرطة تسبب السرطان فالخلايا الدهنية تؤثر على هرمونات الجسم ومن ضمنها هرمون الأستروجين الذي يؤدي زيادته عن الحد الطبيعي إلى تحفيز الخلايا السرطانية على الانتشار، لذا لا بد من الحفاظ على الوزن للحماية الجسم من الإصابة بالسرطان.

رابعاً: ممارسة التمارين الرياضة

تساعد الرياضة على التقليل من الإصابة بالسرطان فهي تنشط الدورة الدموية وتساعد على تخليص الجسم من التلوث وقد ثبت علمياً بأنّ الرياضة تحمي من سرطان القولون والثدي والبروستات والرئة، لذا احرص على ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.

خامساً: إجراء الفحوصات الدورية

يوصي الأطباء بضرورة اجراء الفحوصات الدورية فهي تساعد على الكشف المبكر للسرطان مما يساعد في العلاج والشفاء منه، وإذا كان هناك تاريخ عائلي للإصابة بالسرطان يوصى بإجراء الفحوصات كل ستة أشهر.

سادساً: اتّخاذ التدابير الوقائية عند التعرض للشمس

تساعد أشعة الشمس على توليد فيتامين د في الجسم لكن لابد من اتخاذ التدابير الوقائية عند التعرض لها، لأنّ الأشعة الفوق بنفسجية تتسبب في الإصابة بسرطان الجلد، لذا احرص على عدم التعرض لأشعة الشمس في أوقات الذروة وإذا كان لابد من ذلك ضع القبعة والنظارات الشمسية وارتدي الملابس التي تغطي كامل الجسم قبل الخروج من المنزل.

أشهر أنواع الأعشاب التي تحارب مرض السرطان

الأعشاب التي تحارب مرض السرطان

1- الألوفيرا:

يلعب نبات الألوفيرا دوراً كبيراً في حماية الإنسان من الإصابة بمختلف الأمراض السرطانية، وذلك لأنّهُ يحتوي على بعض المركبات التي تساعدُ على إنتاج حمض النيتريك الذي يّدمر ويقتل كل الخلايا السرطانيّة.

2- الزنجبيل:

يحتوي الزنجبيل على العديد من المواد والمركبات التي تقوي مناعة الجسم  وتحميهُ من الإصابة بأخطر أنواع الأمراض بما فيها السرطان القاتل، لذلك يجب على الإنسان أن يجعل الزنجبيل عنصراً أساسيّاً في غذائهِ اليومي، وأن يُضيفهُ إلى كل أصناف الأطعمة اليوميّة.

3- الكزبرة:

تتميّز الكزبرة الخضراء بقدرتها الكبيرة على حماية الجسم من الإصابة بالأمراض السرطانيّة الخطيرة، وذلك لاحتوائه على كميّةٍ كبيرة من الزيوت الطبيعية التي تمنع وصول العناصر الغذائيّة للخلايا السرطانيّة، وهذا مايؤدي لإضعاف الخلايا وموتها مع الأيام، لذلك ينصحُ الأطباء جميع الأشخاص بتناول الكزبرة الطازجة وبشكلٍ إسبوعي.

4- الزعتر:

لقد استخدم الزعتر ومنذ زمنٍ بعيد في علاج العديد من الأمراض الخطيرة والمزمنة، وحديثاً اكتشف الأطباء الكثير من الفوائد الجديدة للزعتر بما فيها قدرته الكبيرة في القضاء على كل الأورام السرطانيّة وبشكلٍ جذري، وذلك لاحتوائهِ على زيت الثيمول، والترين، بالإضافة لاحتوائهِ على الكثير من المواد المضادة للأكسدة.

5- النعناع:

يتميز النعناع الأخضر باحتوائهِ على العديد من المركبات المطهرة التي تساعدُ على تطهير جسم الإنسان من كل الخلايا السرطانيّة، كما ويتميزُ النعناع باحتوائهِ على كميّةٍ كبيرة من الزيوت التي تحدُ من انتشار ونمو الخلايا السرطانيّة القاتلة.

إقرأ أيضاً: 7 فوائد صحيّة يُقدمها النعناع الأخضر للإنسان

6- الثوم:

يتميزُ الثوم باحتوائهِ على كميّةٍ كبيرة من المواد التي تساعد على تقوية مناعة الجسم وحمايتهِ من الإصابة بالعديد من الأمراض الخطيرة، وكذلك فإنّ الثوم يحتوي على العديد من مركبات الكبريت التي تساعدُ  في القضاء على الخلايا السرطانيّة ومنعها من النمو.

 

عزيزي القارئ... بقليل من الوعي الصحي يمكننا أن نكتشف السرطان بمراحله الأولى مما يزيد من فرصتنا في الشفاء والتمتع بالصحة والعافية.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:تصنيف مرض السرطان بحسب معدّل الحياة بعد الإصابة






تعليقات الموقع