إذا سعى الأبوان إلى فرض منهجهما التربوي والتوجيهي عن طريق لغة الصداقة والموعظة او من خلال اتباع اسلوب المشاورات وتبادل الاراء مع ابنائهما, فممن المؤكد انهما سينجحان في التسلل الى اعماق الابناء, وتمرير منهجهما التربوي بشكل سليم ويسير.

 

منطق النصح:

أولا: إتباع منطق النصح والعظة في تربية أبنائهم, وتجنب منطق القوة والاستبداد الذي يشعر الفتيان بالحطة والحقارة.

ثانياً: اعتبار أنفسهم شركاء في توفير السعادة لابنائهم, وافهام ابنائهم انهم انما ينشدون السعادة بدافع من حب الذات,وانهم -الاباء والمهات- انما ينشدون لهم السعادة بدافع من المحبة والحنان, اذن فهم شركاء, ولهم هدف واحد, هو الاستقامة والفلاح, وعليهم ان يتكاتفوا ويتعاونوا لبلوغ هذا الهدف, كل من موقعه ومسؤوليته.

تعاون الأب والابن:

ومن هذا المنطق يتوجب على الاب ان يفهم ابنه ان عليه ان يتقبل كل النصائح والملاحظات الصادرة عن ابويه وان يتعاون معهما لتجاوز هذه المرحلة الحساسة بأمن وسلام,وتخطي كل العقبات والاخطار التي قد تعترضه ,وتحقيق السعادة التي تشكل الهدف المشترك للابوين والابن معاً.

ومن المؤكد أن هذا المنطق سيكون له نتائج ايجابية, وسيستقبل الابن برحابة صدر ابويه وتوجيهاتهما التي روعي فيها احترام شخصيته.

 

موقع الأسرة السعيدة