هناك تكامل في الحماية لأي منشأة صناعية أو مدنية من حيث إجراءات السلامة الواجب إتباعها لتفادي حصول حوادث و بين التغطية التأمينية التي تعتبر آلية لنقل الخطر من الشركة المتضررة إلى شركة التأمين.

إن المخازن بشكل عام يمكن  تقسيمها من الناحية الوصفية إلى هيكل للمخزن القائم بالإضافة للمخزون الداخلي الذي يمكن أن يكون مواد أولية – مواد مصنعة – آليات – مكنات – مكاتب و غيرها و العلاقة تكون تبادلية بين الهيكل و المخزون فأي خطر يؤثر على الهيكل سيؤثر على المخزون و أي خطر قد يؤثر على المخزون قد يؤثر على الهيكل و بالتالي فإن العلاقة بينهما علاقة تلازمية و لا يتم تقييم و تحليل أي خطر إلى بأخذ هذا الموضوع بعين الإعتبار حيث لا يمكن تقييم أي خطر للمخزون دون الهيكل أو للهيكل دون المخزون.

لذا عند تقييم الخطر المرتبط بموضوع المخازن لا بد من تقييم مؤثرات الخطر المادية و المعنوية لكل من الهيكل و المخزون .

فالنسبة لمؤثرات الخطر المادية فيمكن إلى الإشارة إلى الأمور الأساسية و هي:

بالنسبة للهيكل :

- موقع المخزن بالنسبة لإتجاه الريح بالنسبة له – قربه من مركز الدفاع المدني – المواد المصنوع منها الهيكل- قربه من مؤثرات خطر محتملة كنهر أو بحر أو بحيرة أو قربه من مصنع شديد الخطورة – قربه أو بعده من حركة المرور التي ربما قد تسبب أضرار لهذا الهيكل نتيجة تصادم المركبات به – عدد السيارات التي تحمل و تفرغ بضاعة و نظام حركتها اليومي لما فيه من خطر على هيكل و سور المخزن – وجود كاميرات مراقبة داخلية و خارجية – وجود حارس ليلي – وجود سور حماية مبني بالشكل المطلوب للحماية – توضع هيكل المخزن بالنسبة للسور الخارجي بحيث يتم ترك فراغات مناسبة من كل الجهات لإمكانية وصول سيارات الخدمة في حال الطوارئ – وجود مخارج كافية.

بالنسبة للبضاعة :

نوع البضاعة المخزنة و نوعيتها من حيث إمكانية التفاعل الذاتي – و جود طبات خشبية لرفع البضائع عن الأرض – تغطيتها بشكل جيد – توزيعها ضمن المخزن بحيث يتم ترك ممرات كافية.

أما بالنسبة للمؤثرات المعنوية و المرتبطة بالسلوك البشري تجاه الأخطار فيمكن إجمالها بالنسبة للهيكل و المخزون بمايلي:

سياسة المالك في كل الأمور المتعلقة بالسلامة المهنية و حرصه على إتباع الإرشادات الضرورية – إختيار الكادر المؤهل في كل مناحي العمل لخبرتهم في تفادي الأخطار المحتملة – وجود سياسة سلامة و سياسة إخلاء في حال الطوارئ – وجود كادر مدرب على الإسعافات الأولية – وجود موظف مختص و متفرغ لأمور السلامة – تطبيق قوانين شديدة للمخالفات في أنظمة السلامة – وضع سياسة شديدة لمنع التدخين.

هذه هي المؤثرات الأساسية المادية و المعنوية للأخطار المؤثرة على المخازن و محتوياتها.

الأخطار الأساسية التي تتعرض لها المخازن:

1-  الحريق: يمكن أن يكون سببه داخلي نتيجة تفاعل في المواد المخزنة أو نتيجة خلل في الوصلات الكهربائية أو نتيجة مصدر حراري كوجود سخان أو غاز أو رمي عقب سيجارة أو وجود مواد سريعة الإشتعال مع مصدر حراري و بالتالي الوصول لمثلث الإشتعال، أو قد يكون منشأه خارجي كوصول النيران إلى المخزن من حريق شب بجوار المخزن أو سيارة إحترقت لسبب ما بجوار المخزن أو أي مصدر نيران خارج المخزن.

2-  أضرار المياه : فقد يتسبب وصول المياه للبضاعة الموجودة داخل المخزن إلى تلفها بشكل كبير و مصدر هذه المياه قد يكون داخلي بسبب خلل في تمديدات المياه داخل الخزن أو خارجي بسبب تسرب مياه الأمطار أو مياه متسربة للداخل.

3-  العواصف و الرياح : قد تتسبب الرياح العاتية و الزوابع بأضرار بليغة لجسم المخزن و للمخزون على حد سواء إذا كانت البنية الإنشائية للمخزن ضعيفة و قد يؤدي تحطم أو إنهيار جزء منه نتيجة ضعف المقاومة إلى تضرر المخزون الداخلي.

4-  الإنفجار: قد يؤدي تخزين مواد شديدة الإنفجار بطرق غير سليمة بدون مراعاة أسس السلامة لحودث إنفجار ممايؤدي إلى تحطم الهيكل و تضرر المخزون أو قد يؤثر إنفجار خارجي مجاور لمكان المخزن بتضرره بشكل كبير.

5-  الإصطدام : إن حركة المركبات التي تنقل البضائع و تفرغ البضائع قد تكون سببا في حصول حوادث حيث يمكن أن تصطدم بهيكل المخزن مما يؤدي إلى تضرره بشكل كبير أو قد تصطدم بآلة أو بضائع موجودة داخل المخزن ممايؤدي لتحدوث أضرار بالغة و قد يحصل أضرار من مركبة مارة بجوار المخزن و نتيجة ظروف ما قد ترتطم بجدار المخزن.

6-    الزلازل: يمكن أن يؤدي حدوث زلزال إلى إلحاق أضرار بالغة بهيكل المخزن و بالمخزون.

7-  سقوط الطائرات : من الأضرار المحتلمة و لكن نادرة الحدوث هو سقوط أجزاء من الطائرات على المخزن مما قد يؤدي إلى حدوث أضرار بالغة في هيكل المخزن و في المخزون.

8-    السرقة : من الأخطار التي ممكن أن تتعرض لها المخازن هي السرقة للمخزون أو لتجهيزات الهيكل نفسه.

و بالتالي فإن وسائل الحماية المادية للحيلولة الوصول لهذه الحوادث أو على الأقل لتقليل أثرها في حالة حصوله:

* الحريق:

1- وجود طفايات مناسبة حسب نوع البضاعة الموجودة ( ماء - بودرة – ثاني أكسيد الكربون – رغوة) و أن تكون موزعة بحيث يسهل الوصول إليها في حالات نشوب حرائق.

2- وجود مخطط للإخلاء في حالات الطوارئ و كما وجود علامات تشير للمخارج بصورة واضحة.

3- وجود خراطيم مياه موزعة بشكل مناسب.

4- وجود أجهزة إنذار مبكر للحرائق و حساسات خاصة بهذا الموضوع.

5- وجود ممرات كافية للوصول للحريق في حالة نشوبه و التخزين على شكل أكوام و صفوف متناسقة.

* أضرار المياه:

يجب أن تكون البضائع مرفوعة عن الأرض و مغلفة لمنع وصول المياه لها.

* العواصف و الرياح:

يجب أن تكون البنية الإنشائية للمخزن قوية و متماسكة بحيث تقاوم العوامل الجوية الصعبة و كما يجب إجراء صيانات دورية لهذا الهيكل لتقويته و تثبيته في وجه هذه العوامل.

* الإنفجار:

يجب العمل على توخي الحذر في تخزين المواد  التي قد تتسبب في إنفجارات عند إتصالها ببعض و العمل على فصلها بشكل آمن و توفير درجة الحرارة المناسبة لمنع حدوث أية إنفجارات قد تؤدي كوارث.

* الإصطدام:

 يجب أن تكون هناك إشارات و أسهم تدل على الطرق الفرعية مع وجود لوحات تحذيرية للمركبات تتضمن السرعة المسموحة و ذلك بهدف تقليل إحتمال إصطدام هذه المركبات بجسم المخزن.

* الزلازل:

يجب أن يؤخذ بعين الإعتبار عند تصميم المخزن الناحية الزلزالية من حيث  التصميم الإنشائي و ذلك بهدف حماية هذه المنشأة من أي أضرار في حال حصول حادث.

* سقوط الطائرات:

يجب أن يكون سقف المنشأة متين و محمي بحيث يقي المنشأة من أي أجسام يمكن أن تسقط عليه و بالتالي تحمي المخزون الموجود بداخله من أية أضرار.

* السرقة:

يجب أن تكون هناك كميرات مراقبة و أجهزة إنذار و أن يكون هناك حارس يحرس المنشأة 24 ساعة و طوال أيام الأسبوع.

أما الناحية المعنوية فتتمثل بالحرص على تطبيق هذه الإشتراطات و السلوك الصحيح الآمن في ممارسة كافة الأعمال اللازمة في المخزن.

إن العوامل المكملة لعوامل الحماية المتمثلة بشروط السلامة هي الحماية التأمينية حيث يفترض تأمين المخزن بثلاثة وثائق تأمين أساسية وهم :

 

1-  وثيقة تأمين الحريق : تشمل تغطيتها التأمينية المخزون و الهيكل و كل ما هو مصرح عنه في الوثيقة من كافة الأخطار السابقة المشار إليها.

2-  وثيقة مسؤولية مدنية : تشمل تغطيتها كل الأطراف الثالثة ( جوار – زوار – مارين ) في حال حصول أي أضرار لهم جسدية أم مادية  نتيجة أنشطة و فعاليات المخزن.

3-    وثيقة تأمين العمال: و ذلك لتعويض العمال عن أي أضرار ممكن أن تحصل لهم خلال أدائهم لعملهم.