ينتظر الآباء على أحر من الجمر سماع أول كلمة ينطقها طفلهم لكن وللأسف مدة الانتظار قد تطول لأن بعض الأطفال يعانون من مشكلة تأخر النطق، فقد يبلغ الطفل 18 شهر وهو لم ينطق بكلمة واحدة حيث يكتفي باستخدام الإيماءات والأصوات المتناغمة ليعبر عما يريده وهذا ما يجعل الأهل يشعرون بالخوف على طفلهم، ونظراً لشيوع مشكلة تأخر النطق سنعرفك عزيزي فيما يلي على أسبابها وأهم طرق علاجها.

أولاً: فقدان السمع

يولد بعض الأطفال وهم يعانون من فقدان السمع الخلقي حيث يعود سبب ذلك إما لعوامل وراثية أو بسبب مشاكل قبل الولادة أو الولادة المبكرة، وقد يفقد الطفل حاسة السمع نتيجة التعرض لالتهابات متكررة وهذا ما يمنعه من التواصل مع محيطه فيفقد القدرة على تطوير مهاراته الفكرية والعقلية ويتسبّب ذلك في تأخر النطق.

ثانياً: متلازمة داون

الأطفال المصابين بمتلازمة داون لديهم تأخر واضح في اكتساب جميع المهارات الحركية والعقلية والنطق والتخاطب مقارنة بأقرانهم الطبيعيين.

ثالثاً: التوحد

هناك علامات كثير تدل على إصابة الطفل بالتوحد منها خلل في التواصل الاجتماعي، عدم الابتسام ورفض المعانقة، ومن أبرز العلامات تأخر تطور الكلام وعدم النطق بالشكل الصحيح وفقدان القدرة على التعبير عن النفس.

رابعاً: إصابات في الدماغ

إصابات الدماغ عند الأطفال لا تظهر علاماتها بشكل واضح بعد الولادة لكن مع الوقت تبدأ هذه العلامات بالظهور فيعاني الطفل من صعوبة في التركيز والانتباه، وضعف الذاكرة، وتأخر بالنطق، وصعوبة التواصل مع الناس، كما تتراجع حاستي السمع والبصر.

خامساً: الأطفال المبسترين

الأطفال الذين يولدون  قبل موعدهم يكونون أكثر عرضة للمشاكل الصحية وذلك بسبب عدم اكتمال نضوج أعضائهم بشكل كامل وقد ينتج عن ذلك فيما بعد تأخر في المهارات الحركية والعقلية، والكثير منهم يعاني من تأخر النطق.

سادساً: الشفة الأرنبية

وهي تشوهات خلقية ترتبط بعوامل وراثية بشكل أساسي بالإضافة لعوامل أخرى كالتدخين وتناول الأدوية وشرب الكحول و نقص حمض الفوليك خلال الحمل، يعاني الأطفال المصابين بالشفة الأرنبية من تأخر النطق وصعوبة التحدّث بشكل سليم.

سابعاً: اللسان المربوط

لا علاقة بين مشكلة اللسان المربوط وتأخر النطق لكنه يعيق حركة اللسان ويحرم الطفل من لفظ بعض الأحرف مثل اللام والراء والأحرف الصوتية الساكنة، كما وتتراجع سرعة الكلام وهذا ما يؤثر بشكل عام على عملية النطق.

علاج تأخر النطق عند الأطفال:

  • التحدث بشكل مستمر مع الطفل وتعريفه بأسماء الأشياء المحيطة به
  • قراءة القصص القصيرة للطفل وترديد الأغاني ذات الكلمات البسيطة.
  • السماح له باللعب مع الأطفال حتى يتعلم منهم الكلام.
  • تصحيح الأخطاء اللغوية للطفل حتى لا يكررها.
  • عدم السخرية من الطريقة التي ينطق بها الطفل.
  • عدم السماح للطفل بمتابعة أفلام الكرتون لساعات طويلة.
  • إذا كان يعاني الطفل من مشاكل سمعية أو عضوية يجب علاجها مباشرة.
  • استشارة الطبيب المختص في حال كان الطفل يعاني من متلازمة داون أو مرض التوحد أو إصابات في الدماغ.
  • عدم إجبار الطفل على النطق بالإكراه.
  • طرح الأسئلة على الطفل والإجابة بشكل واضح على تساؤلاته.
  • الاهتمام بغذاء الطفل.
  • الثناء على الطفل عندما ينجح في نطق بعض الكلمات.

 

تأخر النطق حالة يصاب بها الكثير من الأطفال، فإذا كان يعاني منها طفلك سارع في استشارة الطبيب حتى يشخص حالته الصحية بشكل دقيق.