خلق اللهُ سبحانه وتعالى الإنسان لكي يعيش في هذه الحياة ويتأقلم مع ظروفها المختلفة إن كانت صعبةً أم سهلة، فبالنهاية الحياة هي عبارة عن رحلةٍ قصيرة يجب على الإنسان أن يستغلها بشكلٍ جيد في مرحلة الشباب لكي يعيش بسعادة عندما يكبر في العمر، فما هي الأمور الخمسة التي يجب على الإنسان أن ينتبه إليها في مرحلة الشباب حتى لايندم عليها عندما يشيخ؟

1- الصراحة في المشاعر:

قد يعيش الإنسان حياته كاملةً دون أن يُعبر عن مشاعرهِ وكل ما يُفكر به من مواضيعِ، وذلك خوفاً من أن يُسبب الصدمة أو الحزن للآخرين، لذلك وقبل أن تصل إلى مرحلة الشيخوخة عليك أن تعبر عن كل مافي داخلك من أحاسيسٍ ومشاعر بصراحةٍ بعيداً عن الخجل، وإياكَ وأن تُضحّي من أجل أشخاصٍ لايستحقون التضحيّة.

2- الشجاعة:

عليكَ أن تمتلك الشجاعة الكافية لكي تعيش كما تريد وتتمنى لا كما يُريد الآخرون، فلا تهدر حياتكَ بحثاً عن إرضاء الناس وراحتهم، ولا تسعى للظهور بشكلٍ يُرضي الغير، وإنّما عليك أن تظهر بالشكل الذي يُرضيك ويريحك أنتَ.

3- العمل المجهد:

إياكَ أن تمضي حياتك بالعمل الشاق والمجهد دون الحصول على الراحة والفرصة للجلوس مع العائلة والأصدقاء، فالعمل ضروري وهام في الحياة، ولكنك أيضاً بحاجة ماسة لكي تذهب في نزهاتٍ جميلة مع أصدقائك وعائلتكَ، وذلك لكي تحمل هذه الذكريات الجميلة الإيجابيّة معك عندما تصل إلى مرحلة الشيخوخة والكبر.

4- الأصدقاء القُدامى:

يلعب الأصدقاء دوراً مهماً في بث مشاعر السعادة والفرح في حياة الإنسان، وبشكلٍ خاص الأصدقاء القُدامى الذين يجمعك معهم ذكريات طفوليّة جميلة خاليّة من كل أشكال المصلحة، لذلك وقبل أن يفت الأوان ننصحك بأن تعيد اتصالك مع أصدقائك القدامى لكي تسترجعوا هذه الأيام الجميلة، ولا تدعوا مشاغل الحياة والعائلة تلهيكم عن هذا الموضوع المهم.

5- معنى السعادة الحقيقي:

قبل أن تصل إلى مرحلة الشيخوخة عليكَ أن تدرك المعنى الحقيقي للسعادة، فالجميعُ عادةً يربط السعادة بالمال والعمل، ولكن الحقيقة تقول بأن سعادة الإنسان تتحقق عندما يمتلكُ القناعة والرضى عن كل مايقوم به في حياتهِ، لذلك لا تربط سعادتك بالحياة بمقدار الأموال التي تمتلكها، وإنّما بمقدار القناعة التي تمتلكها.

 

كل هذه الأمور المهمة يجب أن تنتبه إليها عزيزي في مرحلة الشباب لكي تصل إلى مرحلة الكبر والشيخوخة وأنت راضٍ عن نفسك وعن كل ماقدمتهُ في مرحلة الشباب التي تعتبرُ من أهم مراحل حياة الإنسان.