Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

الوفاء بين الأزواج.. هل أصبح عملة نادرة؟

الوفاء بين الأزواج.. هل أصبح عملة نادرة؟
مشاركة 
12 اغسطس 2009

 

يشكو كثير من الأزواج والزوجات من أن الطرف الثاني قليل الوفاء، ويقولون: إن الوفاء، في ظل تعقد الحياة وتغيرها قد قل عما كان عليه لدى الأجيال السابقة. وابتداءً، فإن الوفاء لا يمكن أن يغيب, فالخير موجود في الناس جميعًا. ونحن في هذه السطور نحاول أن نبحث عنه، وعن الأسباب التي أدت إلى أن يصبح غير ملحوظ ومشاهد. ونسأل أيضاً: أيهما أوفى للآخر، الأزواج أم الزوجات؟



 

الوفاء بذل وعطاء

الوفاء يعني الإخلاص، ويعني عدم الغدر والخيانة، ويعني البذل والعطاء، ويعني تذكّر الود والمحافظة على العهد. والوفاء بين الزوجين يشمل تفاصيل الحياة بين الزوجين, ليعيش كل منهما وهو يحمل في قلبه حبًا ووُدًّا ورحمة وتقديرًا وإخلاصًا لا متناهيًا تجاه الطرف الآخر.

فليس مع الوفاء ترصُّد، ولا تصيُّد، ولا إساءة، ولا ظلم، ولا نكران، ولا جرح، ولا قدح.. الخ، فإن كان ثَمَّة أخطاء للزوجة، فإن مسلك الأوفياء: تجاهل الأخطاء، والتجاوز عنها، وعدم إفشائها ونشرها، مع مراجعة الذاكرة للبحث عن المحاسن والإيجابيات.

والوفاء لا يتحقق إلاّ إذا تضافر له ثلاثة عناصر: الحب، والإنسانية، والإيمان. فالحب محرِّك الوفاء، والإنسانية ضمانه و بها استمراره، والإيمان هو الضابط له، وبه يكمل ويربو.

 

مشكلات الواقع تؤثر

ولكن الملاحظ أن كثيرًا من النساء يرمين أزواجهن بأنهم عديمو الوفاء، بمجرد أن يتزوجوا عليهن، بالإضافة إلى أن المرأة أرق في مشاعرها وعواطفها، وهي تريد من يعتني بهذا الجانب، ولا يمكن أن تتسامح مع الزواج الثاني لزوجها، بل تعتبره أشد أنواع الخيانة، خاصة إذا كان الزوج في بداية حياته فقيرًا ثم تحسنت أحواله بعد جهاد السنين الذي اشتركت فيه الزوجة الأولى، التي تعتبر أن هذا الزواج تعدٍّ على حقوقها المادية، وكذلك حقوق أولادها، وترى أنها تعبت وشقيت السنين الطوال مع زوجها ثم جاءت الزوجة الجديدة لتأخذ كل شيء (على الجاهز).

 

سوء المعاملة مدخل أساسي

تؤكد بعض الدراسات أن الزوجة في الغالب أوفى من الزوج، ومفتاحها هو احترامها وعدم إهانتها, فالزوج الذي يحترم زوجته ولا يهينها، فسوف يجد منها وفاءً بلا حدود، أما الإهانة، وخاصة إذا كانت متكررة من الزوج لزوجته، كالتقليل من شأنها، أو سبها، أو ذكر أهلها بالسوء .. الخ، فإن ذلك يولد فيها كراهية هذا الزوج، فهي تضمر له الكراهية حتى لو استمرت الحياة الزوجية لوجود الأبناء. ومثل هذه الزوجة، لن تكون وفيّة لزوجها أبدًا، سواء في حياته أم بعد وفاته.

وعلى الجانب الآخر، ولكي نكون منصفين، لابد أن نؤكد أن الزوجة في أحيان ليست قليلة تقدم لزوجها المسوّغات كيلا يكون وفيًا معها، فكيف للزوج أن يكون وفيًا لزوجة دأبت على عصيانه، والاستهانة به، وتحريض الأهل والأبناء عليه، واستنزافه ماديًا, لأنه في نظرها مجرد ممول؟! ثم جعله يعيش في حالة من النكد المتواصل، وهي كثيرة الشراء والإنفاق والاستهلاك..؟!

 

الزوجات أكثر وفاءً

تقول الدراسات أن المرأة في كثير من الأحيان، وخاصة في المجتمعات الريفية والبدوية، أكثر وفاءً من الرجل في التعامل، في الحياة وبعد الممات، فكثير من النساء اللاتي توفي أزواجهن بالرغم من صغر سنهن، إلاّ أنهن يرين من الوفاء لأزواجهن عدم الإقدام على الزواج مرة أخرى، ويكتفين بتربية الأبناء والبقاء معهم حتى الممات، وهن يرفضن فرصًا للزواج يراها غيرهن من النساء فرصًا محترمة ولا تُعوّض.

ولا تزال الكثير من السيدات يسمين مواليدهن عند وفاة الزوج وأثناء حملهن باسم والده، تيمنًا بذاك الراحل. فالكثير من النساء الأرامل لا يفكرن في الزواج إلاّ إذا كانت صغيرة في السن، بل إن هناك زوجات صغيرات تُوفي أزواجهن، فرفضن الزواج، وفضّلن تربية الأبناء. وتكثر هذه الحالات عند من يمتلكن دخلاً وعند ميسورات الحال.

 

موقع الأسرة السعيدة


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع