إذا استعرضت شريط حياتك ، فستتذكر لا ريب مرة واحدة على الأقل كان التعلم فيها بالنسبة إليك جيداً بصفة استثنائية إلى الحد الذي مازال يحتل مكانة نابضة بالحيوية في ذاكرتك . وقد تتمثل هذه الحالة في ورشة عمل ، أو كتاب لامع ، أو محاضرة مثيرة ، بدا لك أنك تفهم كل كلمة يقولها المحاضر ، بل تتوقع ما سينطق به من كلمات ، وتشعر بصفاء ذهن غير عادي ، إني أطلق على هذه الحالة " حالة التعلم المثلى " في حين يسميها آخرون " قمة الأداء " أو " حالة التدفق " أو " النطاق " أو " قمة حالة التعلم" .

و منذ عقد الستينات ، عكف علماء من تخصصات عديدة على دراسة " حالة التعلم المثلى " . وقد وصفها " ميهالي شكز نتميهالي " الباحث بجامعة شيكاغو على أنها حالة من التركيز ترقى إلى مستوى الاستغراق المطلق في هذا الشعور الرائع بتملك لمقاليد الحاضر و أدائك و أنت في قمة قدراتك " . وفي حالة " التعلم المثلى " تكون في حالة من الاستغراق الكامل فيما تتعلمه ، ويكون الفهم في أقصى درجاته .


تخيل كيف يكون الاستغراق في الأفكار و المعلومات الجديدة إذا استطعت إدخال كل موقف تعليمي في " حالة التعلم المثلى " الخاصة بك بنفس الطريقة التي ينتهجها أساطير التعلم . إن أفضل ما تحقق أن الأمر أصبح في استطاعتك . ونتيجة لجهود نتميهالي ورفاقه ، تمكن العلماء من وضح خريطة " لحالة التعلم المثلى " و الخطوات التي تؤدي إلى بلوغها حيث أنه بالجمع بين التنفس العميق و الاسترخاء ، و بعض التوكيدات البسيطة ، سيكون بمقدروك الولوج إلى عالم " حالة التعلم المثلى " في أي وقت تراه بقليل من التحضيرات الأولية المسبقة ، كما يمكنك تعلم أسلوباً تقنياً خاصاً لاسترجاع المعلومات عقب أي وضع تعليمي قد يفاجئك دون تحضير مسبق كما لو كنت مطبقاً لقواعد " حالة التعلم المثلى " .


تنشيط حالة التعلم المثلى الخاصة بك :
لم تعد " حالة التعلم المثلى " أمراً عشوائياً ، يأتي و يذهب أحياناً وقتما يشاء . أنك تستطيع أن تدخل إلى " حالة التعلم المثلى " متى اقتضت الضرورة وذلك بتحضير بسيط للغاية . وكانت الأبحاث المبكرة على " حالة التعلم المثلى " قد ربطتها بموجات ( ثيتا ) وقد بينت الفحوص التي أجريت بجهاز " الموجات المخية " أنه عندما يكون تعلمنا في قمته ، فإن المخ يبث موجات كهرومغناطيسية في النطاق الذي يتكون من أربعة إلى سبعة أشواط في الثانية الواحدة ، والمعروف بنطاق أشعة ( ثيتا ) . ومن المعلوم أن معظم الحالات الرئيسية لمرحلة الوعي اعتبارً من النوم إلى الوعي التام تبث أشعتها المخية الخاصة بها .


و تتدرج أشعة المخ عادة من الأبطأ إلى الأسرع كما يلي :
1ـ موجات دلتا ( 1ـ 3 أشواط في الثانية ) ـ مرحلة النوم العميق بدون أحلام .
2ـ موجات ثيتا ( 4ـ 7 أشواط في الثانية ) ـ العواطف المتأججة أو التركيز .
3ـ موجات ألفا ( 8ـ 12 أشواط في الثانية ) ـ الاسترخاء و التأمل .
4ـ موجات بيتا ( 18 ـ 40 شوطا في الثانية ) الإدراك الواعي و الأحلام .


و تكمن مشكلة الساعين إلى الوصول " لحالة التعلم المثلى " في الافتقار إلى أي طريقة معلومة يمكن لأي فرد أن يشغل بها عن عمد فتيل موجات ثيتا ( 4ـ7 أشواط في الثانية ) ، وهو موضوع أصاب الباحثين بالإحباط لعدة سنوات قبل أن يلاحظوا شيئاً يبعث على الاهتمام .
تمثلت هذه الملاحظة في أن أشعة ثيتا بحالة التعلم المثلى و أشعة ألفا المرتبطة بالاسترخاء العميق يقعان جنباً إلى جنب و بفارق شوط واحد فقط في الثانية فيما بينهما .
و في العادة فإننا نفكر في كل من الإبداع المكثف و الاسترخاء الهادئ كأنهما شيئاه مختلفان تماماً . غير أنه في ضوء نطاقي شوطيهما في الثانية الواحدة يتبين بكل جلاء أن المكونات العقلية في حالة الاسترخاء العميق و حالة التركيز على ارتباط وثيق .
و النقطة الرئيسية في هذا الأمر أن أشعة ثيتا الخاصة بحالة التعلم لا يمكن استحضارها عن وعي في حين يمكن ذلك بالنسبة لحالة الاسترخاء العميق . ونظراً لأن الفارق بين الحالتين هو شوط واحد فقط في الثانية ، فقد حفز ذلك على وضع أسلوب ثلاثي الخطوات يتم بمقتضاه دفع الجسم والعقل إلى حافة " حالة التعلم المثلى " ثم إبطاءها بحيث أن الشوط الواحد الزائد البالغ الأهمية في الثانية الواحدة هو الذي يضطلع بتنشيط حالة التعلم المثلى ذاتها .
و الخطوات الثلاث هي :
1ـ استخدام التنفس العميق لخلق حالة التعلم المثلى .
2ـ استخدام الاسترخاء لتعميق حالة التعلم المثلى .
3ـ استخدام التوكيدات لتثبيت حالة التعلم المثلى .
لا تهمل هذه الخطوات إن أردت مضاعفة قوة عقلك ، فليس هناك وسيلة أهم منها.


استخدام التنفس العميق لخلق حالة التعلم المثلى :
يعتبر التنفس العميق أبرز العناصر الأساسية الداخلية في إيجاد " حالة التعلم المثلى " و إذا لم تكن قد جربت هذه الوسيلة بعد ، فلك أن تنحي جانباً فكرة أن أي شىء شائع ، وعادي ومسلم به كالتنفس يمكن أن يجعل منك متعلماً متميزاً . وقد تبدو هذه الخطوة شيئاً ما يكون بنوع من الهراء العلمي الأخرق ، أو السري أو الخفي . غير أن هناك كما هائلاً من البراهين العلمية غير القابلة للطعن التي تؤكد أن بوسع التنفس العميق إيجاد الظروف التي تستند إليها في الأساس جميع تجارب التعلم الأمثل . وللتنفس تأثيرات فعالة على عقولنا للأسباب التالية :


1ـ يزيد من كمية الأكسجين المتاحة للمخ ، حيث أن المخ يتطلب كما أكبر من الأكسجين عندما يعمل في قمة مستويات التعلم .
2ـ يعمل على استرخاء الجسد و تخليص العقل من التوتر .
3ـ يعمل على إنشاء دورة طبيعية منتظمة الإيقاع تضبط المخ على حالة موجات ألفا من 8 ـ 12 شوطاً في الثانية .


استخدام الاسترخاء لتعميق حالة التعلم المثلي لديك :
من شأن تقنيات التنفس العميق المساعدة على تهدئة العقل ، بينما تعمل على ضح الطاقة في الجسم و المخ . و تعمل هذه الأساليب التقنية على تقل حالات المخ من موجات بيتا النشطة في نطاق 18 : 40 شوطاً في الثانية و المختصة بالوعي القياسي اليومي لتكون أقرب إلى نطاق 8 : 12 شوطاً في الثانية المختصة بالاسترخاء العميق ، و الذي يقع قريباً من حالة " حالة التعلم المثلى " .


غير أنك ما لم تقم بتعميق حالة الاسترخاء لموجات بيتا بطريقة ما ، فسوف تفقدها . وإذا ما ترك المخ ليعمل وفقاً لوسائله الخاصة ، فسوف يتراجع سريعاً إلى نطاق 18 ـ 40 شوطاً في الثانية الخاص بالوعي اليومي ، نظراً لأن العقل مصمم للعمل في هذا النطاق ، ويقوم بسمح مستمر لبيئتك وتوليد الأفكار الخاصة في جميع الأوقات .


ووفقاً للدراسات التي أجراها الدكتور جيروم سنجر عميد كلية الباحثين في الإدراك الواعي ، أنه بغض النظر عن أي شئ آخر تفعله ، فإن عقولنا منضبطة على الاستغراق في الفكر . وتصنيف المعلومات و استخلاص الاحتمالات سواء أكانت ممكنة أو غير ممكنة ـ عبر كل لحظة يقظة . وعندما تكون عقولنا خالية من أي شئ آخر ، فإن ذلك سيساعد على تعظيم استخدام قوة العقل التي ، بخلاف ذلك ، قد تضيع هباء .


و مع ذلك فإن البحث الذي اضطلع به عالم النفس الدكتور إريك كلينجر ، يوضح أنه لدى محاولتك التعلم ، يصبح الوعي العادي عقبة أمام حالة ألفا و " حالة التعلم المثلى " التي تليها مباشرة و يتم استنفاذ أكثر من خمسة وسبعين في المائة من وقتك على التعلم في " الاستغراق في الفكر و تصنيف المعلومات و استخلاص الاحتمالات " و اكتشف كلينجر أن الجزء الصافي من المخ الذي يتبقى لاستيعاب معلومات جديدة و أداء المهام التي نضطلع بها إنما يقل عن نسبة خمسة و عشرين في المائة .


غير أنه من الممكن تهدئة هذه الأفكار ، وتعميق الاسترخاء ، وإطلاق قوة التعلم و الاقتراب لدرجة أكبر من حالة التعلم المثلى . وقد كانت الوسائل الأساسية في هذا الصدد معروفة تماماً لقرون عديدة و تم إقرارها من جديد في الآونة الأخيرة عبر جهود العلماء من أمثال الطبيب هربرت بنسون في البحث الذي قام به بإحدى مستشفيات بوسطون و هذه تحاول محاكاة الخشوع في الصلاة و الدعاء لدينا فيما يمنحانه من هدوء و سكينة و استرخاء حيث يضع الشخص في غرفة هادئة و مريحة وإخضاعه لسلسلة من التصورات العقلية المهدئة و سرعان ما يبدأ مخه في بث أشعة ألفا. ووفقاُ للقياسات التي أجراها في مختبره الخاص على مثل هؤلاء الأشخاص ، فإن عقولهم أصبحت هادئة ، و تفهمهم منتظماً ، ودخلوا في حالة من الاسترخاء العميق . وفي نفس الوقت ارتفعت لدرجة كبيرة نسبة الكيماويات المحفزة للمخ مثل الإندورفين و البنزوديازيين في الدورة الدموية لهؤلاء الأشخاص ، إضافة إلى المهضمات العصبية التي يتم إفرازها عادة حينما نشعر بالسعادة و التفاؤل و العظمة .


و قد أسهمت طريقة دكتور بنسون في أن يكون العقل هادئاً ، مطمئناً و منتبهاً ، وأن يكون الجسد في حالة استرخاء عميق إضافة إلى السهولة المذهلة في تطبيقها . و حسبما كتب " رونالد جروس " في مجلة " قمة التعلم " فإن النتائج التي يحققها التنفس العميق في مجال التعلم " بالغ العمق و الفائدة " حتى إذا استخدمت بمفردها .


تمرين :
إذا أتيحت لك عدة دقائق لتجهيز نفسك قبل الانخراط في مجال التعلم ، بادر بتطبيق طريقة دكتور بنسون للاسترخاء العميق فور انتهائك من الخطوات التمهيدية لتنفس العميق ، ومن شأن هذه الطريقة وضعك على حافة " حالة التعلم المثلى "
 1ـ بعد عدة دقائق من التنفس العميق . 
  عندما يعود تنفسك إلى حالته الطبيعية ، دع نفسك تركز على النفس المنساب في هدوء شهيقاً وزفيراً من  طرفي فتحتي أنفك . 
 3ـ إذا بدأ انتباهك يتبدد ، وأفكارك يتناوبها التشتت فلا تنزعج ، بل استرجع انتباهك في بساطة إلى متابعة حركة تنفسك حتى يبدأ في التباطؤ أو الوهن . (ولكن حاذر من أن تعمد إلى الاسترخاء عن وعي تام ـ فقط حاول الملاحظة في هدوء ) . 
 4ـ من المفترض أن تكون قد بلغت في هذه اللحظة حالة الاسترخاء العميق و الهدوء العقلي و الوصول إلى حالة ألفا .


استخدام التوكيدات لتعميق حالة التعلم المثلى لديك :
عندما ينجح التنفس و الاسترخاء في الوصول بك إلى حافة ـ أو داخل ـ " حالة التعلم المثلى " فبوسعك تعميقها و الانتقال بنفسك فيما تبقى من المهمة إلى طريقة التوكيد .


و التوكيد هو ـ بساطة ـ توجيه تقوم ببثه إلى عقلك الباطن ، تماماً مثلما ترسل توجيهاً إلى " وحدة المعالجة المركزية " للحاسب الآلي الخاص بك . و مثل الحاسب الآلي تماماً ، فإن العمل الفعلي لعقلك يتم بشكل غير ظاهر ، أي في العقل الباطن . ونظراً لأنه لا يمكنك الاتصال مباشرة بعقلك الباطن ، فإنك تتصل به بواسطة اللغة الخاصة به ، كما تفعل مع الحاسب الآلي . وعليه فإن التوكيد هو " لغة البرمجة " التي يستخدمها العقل . و الأمر المهم في هذا الصدد أن التوكيدات لها من القوة ما يضمن برمجة عقلك للتحول إلى " حالة التعلم المثلى " تماماً كالقوة الكامنة في الأمر الصادر إلى الحاسب الآلي للانتقال من برنامج إلى لآخر . أن " حالة التعلم المثلى " حالة عقلية ، و الحالات العقلية تكون عرضة للخضوع للتوكيدات بصفة خاصة . ويقول "جروس " ، " أني أعلم من خلال ممارستي الذاتية و من خبراتي مع طلبتي أن التوكيدات تستطيع أن تحقق إنجازات مدهشة في فتح العقول ( أمام ) أي تجربة تعلم " .


و تذكر دوماً هذه القصة :
أن أو ل درس تتعلمه عندما تريد تعلم الفروسية و ركوب حصان أن عليك أن " لا تشد العنان و تركل الحصان " ، لان شد العنان أمر بالتوقف وركل الحصان أمر بالجري ، وعندما تتضارب الأوامر للحصان فعليك تحمل ردة فعله فقد تكون سقطة عنيفة " وهذا ما نفعله عندما نقول لأنفسنا أننا لا نجيد التعلم و نريد أن نفهم و نتعلم .
كرر لنفسك العبارات التالية ، كل عبارة على حدة ، في بطء وهدوء و اقتناع .
" إنني متعلم لا يشق له غبار "
" إنني أجتاز حالة التعلم المثلى "
" سوف أتعلم في سهولة و تعمق "
" ما سأتعلمه سيكون مهماً وجذاباً لي "
الآن ومع تعزيزك لقدرتك العقلية عبر الانتقال إلى " حالة التعلم المثلى " فبوسعك الانطلاق و إحراز أقصى فائدة من فرصتك في التعلم .

 

 


المرجع :
كتاب " كيف تضاعف قدراتك الذهنية "
تأليف الكاتبة : جين ماري ستاين .
صادر عن مكتبة جرير .

 

المصدر:

كيف تضاعف قدراتك الذهنية -الوصول لحالتك التعليمية المثلى 2

الأستاذ محمد على شيبان