Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

المعايير والمعادلات المعيارية

المعايير والمعادلات المعيارية
مشاركة 
28 يوليو 2009

المعايير والمعادلات المعياربة



1 – ما المعايير والمعادلات المعيارية؟

المعيار هو مقياس الحكم الذي يستخدمه الفرد، و المعيار الذي نستخدمه يشير الى الأشياء الهامة بالنسبة لنا، و هو يتجلى دائما في المعاني المجردة مثل النزاهة، و الثقة، و الحب ، و الصداقة ، و القبول ، و الأصالة.
ان مثل هذه الكلمات تحمل معاني قوية بالنسبة لنا جميعا، و لكنها لا تحمل بالضرورة نفس المعنى في ذهن كل فرد، حيث تعمل تجاربنا السابقة ومعتقداتنا على تلوين المعايير واضفاء معانينا ومفاهيمنا الخاصة على كل منها، والنتيجة هي أن كلا منا سوف يكون له سلوك محدد يعكس الاحتفاء و الالتزام بهذه المعايير أو خرقها وانتهاكها.
ان السلوك هو دليلنا، وهو ما تطلق عليه البرمجة اللغوية العصبية المعادل المعياري، ومن الضروري أن تدرك أن كل شخص يحمل معادلا معياريا مختلفا لنفس الكلمة، مما يؤدي الى حالات خطيرة من سوء الفهم.



2– ما دور المعايير والمعادلات المعيارية؟

ما ان تدرك أن نفس الفكرة والكلمة يمكن أن تمثلا معاني مختلفة بالنسبة لشخص آخر، سوف يكون بوسعك أن تشرع في ادراك المزيد من المعاني لنفس الكلمة.
فعلى سبيل المثال،افترض أن الشخص الذي تحبه يعرب لك عن أن أهم شيء بالنسبة له هو أن يشعر أنك متواجد دائما من أجله.أنت بذلك قد حصلت على المعيار، و لكن ليس الدليل الذي يستخدمه، حينئذ قد تتولد لديه رغبة في التعرف على ما ينبغي عليك تحديدا عمله أو قوله لضمان تحقيقهذه الغاية له، وهذا هو المعادل المعياري.
تستطيع فقط أن تخمن أشكال السلوك المحددة. ففي الكثير من الأوقات يتصور الشخص أن السلوك المنتظرهو ما سوف يصدر منه هو شخصيا بشكل طبيعي.ان الأدلة السلوكية – في واقع الأمر- تتسم بقدر كبير من الخصوصية والتفرد على نحو يصعب التنبؤ به، لذا يجب أن تسأل !

3 – أمثلة يومية للمعايير و المعادلات المعيارية:

اليك بعض الأمثلة للمعايير و المعادلات المعيارية لكلمة "الحب":

· ان كان يحبني لعرف ما أريد ( وهذا يعني أن الحب هو القدرة على قراءة ما يدور في عقلي.
· ان كانت تحبني لما كان ينبغي علي أن أطلب منها أن ...(كلمة حب هنا تعني التنبؤ بما يتطلع اليه الطرف الآخر
· كان يعرف أن أمه تحبه لأنها كانت تتواجد دائما في المنزل عند عودته من المدرسة.
· ارسال بطاقة الى أمي في عيد الأم سوف يشعرها بأنني أحبها.

4
– فكرفي المعايير و المعادلات المعيارية

*عندما يستخدم أحد الأشخاص كلمة مجردة، حتى يمكنك أن تدرك المعنى الحقيقي للكلمة بالنسبة له و السلوك الذي يعبر عن المعنى.
*عندما يحدث سوء فهم أو صراع حول معنى أوحول السلوك الذي يعبر عن "المعنى".سوف تجد أن هناك دائما صراعا معياريا، أو صراعا على مستوى المعادلات المعيارية.
*عندما ترغب في المبادرة بالتغيير.فكر في كل المعاني التي يمكن أنتستخدمها في عرضك.انظر الى ما ينطوي عليه العرض من معادلات معيارية، وما تمثله بالنسبة للآخرين.

5 – كيفية استخدام المعادلات المعيارية

درب نفسك على أن تولي مزيدا من الاهتمام الى نفسك، أو الى أي شخص عندما يشرع في استخدام كلمة تنطوي على معيار.سل نفسك أو استفسر من الشخص نفسه عن المعنى المحدد الذي يقصده.ما الأفعال و التصرفات التي سوف تعبر عن المعنى؟.

ان المعيار هو فكرة مجردة؛ فما هو اذن الجانب المرئي لهذه الفكرة في نطاق ما يعنيك أنت أو الشخص الآخر؟اعرف من خلال نفسك أو من خلال هذا الشخص الأشياء التي يجب أن تتم حتى يشعر أو تشعر أنت أن احتياجات هذا المعيار قد لبيت. ما هو تحديدا ما سوف يِؤكد تحقق المعيار من حيث القول أو الفعل؟.

*
اسع لفهم ما يبعد الناس عنك أو يقربهم منك.وفي هذا الاطار يمكنك أنتبدأ بسؤال الآخرين عما يهمهم، وعن الأشياء التي يمكن أن تقوم بها أنت أو غيرك لتشعرهم بأن هذا المعيار قد لبي.

عندما يستخدم شخصا ما كلمة معينة، لا تفترض أنك تفهم معناها، بل عليك بفحصها أولا.



المعايير و المعادلات المعيارية ص54
مدرب البرمجة اللغوية العصبية
ايان ماكديرموتويندي جاجو
الدليل الشامل لتحقيق السعادة الشخصية و النجاح المهني

 


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع