Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

الكآبة.. حالة طبية خطرة سببها ضغوط الحياة اليومية

الكآبة.. حالة طبية خطرة سببها ضغوط الحياة اليومية
مشاركة 
21 يوليو 2009

 

الكآبة.. حالة طبية خطرة سببها ضغوط الحياة اليومية

طالما وصفوا شخصا منزويا متوحدا منعزلا عن الاخرين لا تظهر البشاشة على وجهه بانه مصاب بالكآبة.. وطالما الصقوا هذا المرض بشخص عصبي المزاج يبحث عن الاثارة في سلوكيات خطرة
فالكآبة حالة طبية خطرة تصيب افكار الانسان بالظلام وتقوض حياته الشخصية والمهنية وتخضعه لمخاطر امراض اخرى، وما يقلق في الكآبة انها قد تؤدي احيانا الى الانتحار.
يستهل طبيب الامراض النفسية الدكتور نعمان عبدالغني حديثه عن صفات الاشخاص المصابين بالكآبة فيقول:
يهتم كثير من الرجال بالانجاز الاكبر والنجاح والتألق في العمل لذلك فانهم انطلاقا من ذلك يشعرون بضغط مستمر لانجاز الاشياء على احسن وجه، فاذا ما عانوا من تراجع سواء في البيت او العمل، فانهم يحتفظون بالضغط النفسي لانفسهم.



أما النساء فيشعرن بحرية للبحث عن المساعدة وقد يكون هذا هو السبب في النظر الى الكآبة انه مرض للنساء.
من الاعراض الشائعة للكآبة عند الرجال والنساء على السواء الشعور بالانقباض واضطراب النوم والشعور بالحزن والذنب وعدم القيمة.. لكن نوبات البكاء تكون اقل عند الرجال وبدلا من ذلك فان الرجال اكثر احتمالا في ان يغضبوا ويشعروا بالاحباط وان يتصرفوا بعنف وينغمسوا في المخاطر مثل السياقة الطائشة او الخيانة الزوجية، كما انهم اكثر من النساء في تجنب العائلة والاصدقاء والنشاطات الاجتماعية والترفيهية ويزداد لديهم الشعور في الارهاق ويفقدوا الاهتمام بالعمل او ممارسة الهوايات.
وتشيع حالات من تناول الكحول او المخدرات بين الرجال الذين يعانون من الكآبة مع ان هناك جدلا بشان ما اذا كان سوء استخدام الادوية والمخدرات سببا ام نتيجة للكآبة، وقد لاحظ الباحثون النفسيون لاسيما منهم باحثون متخصصون من السويد ان حالة الكآبة عند الرجل تشمل عادة حساسية مفرطة للضغوط ونوبات مفاجئة من الغضب وفقدان السيطرة على النزوات وسلوكا اجتماعيا عدوانيا الى جانب عدم القدرة على اتخاذ القرار والشعور بالفراغ.


* عند أي من الجنسين تكثر حالات الكآبة.. وهل الكآبة عند الرجال تختلف عنها عند النساء؟
ـ يعاني الكثير من الرجال من الكآبة، ولكن بنسبة أقل مما عند النساء.. وهذا الفرق قد يكون راجعا الى أن الرجال لا يستشيرون الأطباء عن حالتهم النفسية، وهذا بدوره عائد الى أن معظم الرجال يفرطون في تقدير الاستقلال والسيطرة على النفس منذ طفولتهم، فهم يرون أنه ليس من الرجولة أن يعبر الرجل عن الألم والضعف وعدم الثقة وفقدان الأمل أو التعبير عن الحزن الذي يكتنفهم، وينظرون في الأمراض النفسية والعاطفية التي تصيبهم تهديدا لرجولتهم، لذلك فانهم يخفون مشاكلهم حتى تجبرهم زوجاتهم او اصدقاؤهم او تضطرهم حادثة خطيرة على طلب النصيحة الطبية.


* وكيف يتعاملون مع المرض عندما يبلغهم اطباؤهم باصابتهم به؟
ـ الرجال المكتئبون كما عرفناهم يركزون لدى المعاينة الطبية على الشكوى الجسدية مثل الصداع واضطراب عملية الهضم والالام المزمنة اكثر من المعاناة النفسية ولذلك قد لا يستطيع الاطباء الربط بين هذه الاعراض ومرض الكآبة.
وعندما يدرك الاطباء اصل المشكلة ويخبرون المريض، فان الرجال من مرضى الكآبة يقاومون العلاج النفسي وذلك خوفا من ان هذا المرض قد يكلفهم وظائفهم او احترام عوائلهم واصدقائهم.


* هل ترتبط الكآبة بأمراض اخرى؟

  الكآبة ترتبط بعدد من الحالات الطبية الخطرة التي قد يصل تأثيرها الى تقصير عمر الرجال وتشمل امراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان والايدز والسكري وترتبط كذلك بالاضطراب التوتري ما بعد الصدمة وهي حالة معقدة تلي الحوادث مثل الاعتداء الشخصي او الكوارث الطبيعية وحوادث الطرق والارهاب والمواجهات العسكرية، ويكون الرجال ايضا الاكثر احتمالا للوقوع ضحايا للجرائم العنيفة أو حوادث السير.


* هل هناك اشخاص يكونون مستعدين اكثر من غيرهم للاصابة بالكآبة؟
ـ ان كل شخص معرض للكآبة اثر ضغوط الحياة الكبيرة مثل نهاية علاقة حميمة او موت شخص محبوب او الهجرة او المشاكل المالية.. والرجال هم الاكثر تعرضا للكآبة لاسباب تتعلق بالعمل لاسيما مع توفر صعوبات في ايجاد حلول لاشكالات العمل او الشغل المفرط او المتواصل بعيدا عن العائلة او الاجور التي لا تتناسب مع مستوى المسؤولية.
أحيانا يتأثر الرجال بتهديد كبير نتيجة التغيرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية وهذه التغيرات عندما تبدأ بتغير دور الرجال التقليدي في البيت او العمل تجده يشعر بفقدان الهوية والكرامة ما يزيد من الاستعداد للوقوع في خطر الاصابة بالكآبة او الامراض النفسية الاخرى.
المكتئبون قريبون الى الانتحار من المكتئبات
على الرغم من ان معدل الكآبة عند النساء هو ضعفه عند الرجال الا ان الرجال كما يؤكد المتخصصون أكثر احتمالا بأربع مرات في ان يعانوا من اسوأ عواقب الكآبة وهو الانتحار.
الطبيب المختص في الأمراض العصبية الدكتور خزعل أحمد علي يؤكد وجود اكثر من 90% من الناس الذين ينتحرون بسبب الكآبة او الامراض العلقية الاخرى وربما مزيج من هذا وذاك، ويضيف قائلا:
ـ بالرغم من أن النساء يحاولن الانتحار أكثر من الرجال بثلاث مرات الا أنهن لا ينجحن في ذلك.. بينما الرجال ينجحون في ذلك لاستخدامهم أدوات مميتة في الانتحار مثل الطلق الناري والشنق.
كما أن هناك عوامل أخرى في مقدمتها استعداد الرجال في أن ينتقل من التفكير بالانتحار الى الفعل بشكل أسرع من النساء ويحتاج الرجال عادة الى (12) شهرا من التفكير قبل ارتكاب الانتحار مقارنة بالنساء اللائي يحتجن الى 42 شهرا.. ولأن الفترة قصيرة فان الفرص في ادراك ومعالجة كآبة الرجل قبل انتحاره تكون قليلة.


نصائح.. وعلاجات
* ماذا تنصح من يفكر بالانتحار؟
ـ على أي شخص يفكر بالانتحار ان يطلب المساعدة الطبية العاجلة.. واذا كان يعتقد انه مصاب بالكآبة عليه مراجعة الطبيب اذ ان امراضا مثل الالتهابات الفيروسية واضطراب الغدة الدرقية وانخفاض مستوى التستوستيرون قد تسبب اعراضا مشابهة للكآبة، واذا تم استثناء هذه الامراض، فالخطوة التالية تكون بتشخيص الكآبة وعلاجها.


* وكيف يكون العلاج؟
ـ هناك نوعان من علاج الكآبة.. العلاج النفسي او الادوية المضادة للكآبة او من خلال العلاجين معا.. والعلاج النفسي يتشعب الى نوعين وكليهما اثبت فائدته وهما العلاج السلوكي الذي يساعد على تغيير الافكار والسلوك السلبي، والاخر هو العلاج الشخصي الذي يساعد على تجاوز العلاقات المعقدة ذات المشاكل.
أما الأدوية المضادة للكآبة فهناك العديد منها ويمكن ان يكون لها اثار جانبية وعلى المريض ان يتناقش مع طبيبة ليتعرف على الافضل واذا لم تتم الاستفادة من كل ذلك فقد يكون المريض بحاجة الى الرجات الكهربائية التي تسبب نوبة صرع في الدماغ وتزيل الكآبة، وهذا الاجراء يعد في الوقت الحاضر امينا وفعالا واعراضة الجانبية طفيفة.


* هل من ارشادات تعمل على تجنيب الناس الكآبة؟
ـ المرضى يجدون في العلاج تحسنا في مزاجهم وزوالا لمشاعر انعدام القيمة وفقدان الامل والعجز تدريجيا.. اما المتعافون من المرض فينصح بان يضعوا اهدافا معقولة وان يجعلوا المسؤوليات الملقاة على عواتقهم بالحجم المعقول وان يقسموا الواجبات الكبيرة الى اجزاء صغيرة يؤدونها حسب اولوياتها.
ينبغي قضاء اوقات مع اناس نثق بهم وننخرط في نشاطات ممتعة مثل الرياضة ومشاهدة الافلام وممارسة الالعاب المشاركة في النشاطات الاجتماعية اشراك العائلة والاصدقاء وتجنب اتخاذ القرارات المهمة الا مع وجود مزاج كامل لاحتواء الموقف.
الرياضة الهوائية تعمل على تحسين المزاج برفع مستوى الكيمياويات المحسنة للمزاج في الدماغ وتزيد من احترام الذات بالحفاظ على اللياقة والوزن الصحي.
وثمة نصيحة مهمة أقولها لمن يشعر بالكآبة كن شجاعا و اعترف بأنك مكتئب فهذا يزيد من فرصة ايساعدك المقربون والمعالج فنستعيد الامل في الاستمتاع بالحياة ومواجهة تحدياتها.الكآبة.. حالة طبية خطرة سببها ضغوط الحياة اليومية

 

 

المصدر:جريدة الصباح

حالة طبية خطرة سببها ضغوط الحياة اليومية

مصطفى ابراهيم


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع