Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

القلق

القلق
مشاركة 
17 يوليو 2009

عشرون وصية لتجنب القلق


القلق حالة نفسية تتصف بالخوف والتوتر وكثرة التوقعات وينجم القلق عن الخوف من المستقبل أم توقع لشيء ماأو عن صراع داخل النفس بين النوازع والقيود والتي تحول دون تلك النوازع والقلق أكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً فهو يصيب 10-15 % من الناس ويزداد حدوثه في الفترات الانتقالية من العمر كالانتقال من مرحلة البيت إلى المدرسة أو من مرحلة الطفولة إلى المراهقة وعند الانتقال إلى سن الشيخوخة أو التقاعد أو سن اليأس عند النساء . كما يحدث القلق عند تغير المنزل أو العمل أو ما شابه ذلك وقد يصاب الإنسان بالقلق كانفعال طارئ يزول بزوال السبب وقد يصبح مزمناً يبقى معه لساعات أو أيام ومن أشكال القلق الأم على ابنها إن تأخر عن موعد وصوله . قلق الإنسان على وظيفته أو عمله . أو قلق المرء على صحته حين يمرض . قلق الطالب على نتائج امتحاناته. أو قلق التاجر على تجارته .



وهناك أشكال كثيرة من القلق لا مجال لحصرها ويصاب الإنسان القلق بأعراض مختلفة منها الإحساس بالانقباض وعدم الارتياح وشعور بعدم الطمأنينة والتفكير الملح والأرق كما يشكو القلق من الخفقان وإحساس بتشنج في المعدة أو برودة في الأطراف .
وليس منا من لا يقلق في لحظة من اللحظات .أو موقف من المواقف فهذا أمر طبعي أما أن يستمر القلق لأيام
بل شهور أو سنين . فهذا لا تحمد عقباه ومن الناس من يقلق لأتفه الأسباب فتساوره الهموم والشكوك ويعش أيامه بين القلق والاكتئاب .
فإذا أردت اجتناب القلق عليك مراجعة نفسك وموازينك وتدبر أمورك وأحوالك .

إليك بعض الوصايا التي يمكن أن تساعدك في التخلص من القلق ......
1- عش في حدود يومك ولا تقلق من المستقبل ، ولا تخش قلة الرزق ، فالرزق بيد الله تعالى (وفي السماء رزقكم وما توعدون ) سورة الذاريات آيه 22.

2- ذكر نفسك بالثمن الفادح الذي يدفعه حسدك ثمن للقلق .


3- دع التقكير في الماضي فإنه لن يعود مهما حاولت .. يقول الرسول عليه السلام (وإن أصابك شيء فلا تقول لو أني فعلت كذا وكذا ولكن قل قدر الله وما شاء فعل.فإن لو تفتح عمل الشيطان) رواه مسلم وأحمد


4- تدبر الحقائق بعناية قبل صنع القرار . ومتى اتخذت قرارا حصيناً ، أقدم على تنفيذه واستعن بالله ولا تتردد ..تذكر قول رسول الله (ص) ( إذا سألت فأسال الله وإذا استعنت فاستعن بالله واعلم لو الأمة اجتمعت على أن ينفعوك بشيء ما نفعوك إلا ما كتبه الله لك . ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا ما كتبه الله عليك ، رفعت الأقلام وجفت الصحف ) رواه الترمذي وأحمد في مسنده



5- ارض بقضاء الله تعالى وقدره فالمؤمن لا يخشى مصائب الحياة فكل أمره خير .. يقول عليه السلام ( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن ، أن أصابته سراء شكر فكان خيراً له ، وإن أصابته ضراء صبر فكان خراً له ) رواه مسلم وأحمد . ويقول تعالى ( وعسى أن تكرهوا شيء وهو خيراً لكم وعسى أن تكرهوا شيء وهو شر لكم ، والله يعلم وأنتم لا تعلمون )سورة البقرة 216


6- أحص نعم الله عليك بدلا أن تحصي همومك و متاعبك . يقول تعالى : ( إن تعدوا نعمة الله لا تحصوها )سورة إبراهيم 34 . واسأل نفسك هل تستبدل مليون ريال بما تملك ؟ أتبيع عناك بليون دولار . وكم من الثمن ترى يكفيك مقابل يديك أو ساقيك أو أولادك ؟ احسب ثروتك بنداً بنداً، ثم اجمع هذه البنود ، سوف ترى أنها لا تقدر بثمن .. ويقول شوبنهور (ما أقل ما نفكر في ما لدينا ، وما أكثر ما نفكر في ما ينقصنا )


7- لا تهتم بتوافه الأمور ، ولا تجعل صغائر المشاكل تهدم سعادتك ،لا تسمح لنفسك بالثورة من أجل أشياء تافهة .


8- لا تعط الأمور أكثر مما تستحق ، قدر قيمة الشيء ،وأعط كل شيء حقه من الاهتمام


9- استغرق في عملك فإذا ساورك القلق أشغل نفسك بما تعمل أو بأمر آخر مفيد ...


10- لا تكن أنانياً وصب اهتمامك على الآخرين ، واصنع في كل يوم عملاً طيباً يرسم الابتسامة على وجه أخوك الإنسان . يقول عليه السلام ( أفضل الأعمال أن تتخل على أخيك المؤمن سروراً ، أو تقضي عنه دينا ، أو تطعمه خبزاً ) رواه أبن أبي الدنيا و البيهقي


11- اجعل عملك خالصاً لله تعالى ، ولا تنظر الشكر من أحد قال (ص) ( إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ) رواه الشيخان


12- ركز جهودك في العمل الذي تشعر من أعماقك أنه صواب ، ولا تسمح للوم اللائمين ، وإذا ما وجدت نفسك على خطأ فالتراجع عنه فضيلة.


13- احفظ لنفسك بسجل تدون فيه الأخطاء التي ارتكبتها واستحققت النقد من أجلها عد إليها من حين إلى لآخر لتستخلص منه العبر التي تفيدك في مستقبلك واعلم أنه من العسير أن تكون على صواب طوال الوقت ولا تستنكف أن تسأل الناس النقد النزيه الأمين وتقبل نصيحة الراشدين فالنبي عليه الصلاة والسلام يقول (الدين النصيحة ) رواه مسلم و أحمد


14- لا تفكر في محاولة الاقتصاص من أعدائك فإن حاولت ذلك آذيت نفسك اكثر مما تؤذي أعدائك قال تعالى:( ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ) فصلت 34 . وأكظم غيظك ولا تغضب فالله تعالى يمتدح الكاظمين الغيظ و العافين عن الناس .قال تعالى
:( والكاظمين الغيظ والغافين عن الناس والله يحب المحسنين )


15- حاول أن تغير الأشياء السلبية إلى إيجابية ..ويضرب ديل كارنجي مثلا فيقول ( إذا لقيت بين يديك ليمونه حامضة فحاول أن تصنع منها شراباً سائغاً حلو ) .. وفكر دوماً في السعادة واصطنعها لنفسك ملك يديك ..


16- اعرف نفسك ولا تحاول التشبه بغيرك ولا تحسد أحد من الناس فقد رفع الله الناس بعضهم فوق بعض قال تعالى : ( هو الذي جعلكم خلائف لأرض ورفع بعضكم فوق بعض درجات ليبلوكم في ما آتاكم ) الأنعام 165
17- التزم عملك في القواعد التالية : -
* استرح قبل أن يدركك التعب
* حين تعترضك مشكلة احسمها فور ظهورها
* تعود النظام وترتيب
* افعل الأهم ثم المهم
* لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد
* لا تحمل نفسك مالا تطيقه . قال تعالى ( لا يكلف الله نفساً إلا وسعها )
18- أتخز الحكمة في إنفاقك ولا تبخل على عيالك ... قال رسول الرحمة (ص) ( أفضل الدنانير ديناً ينفقه الرجل على عياله ودينار ينفقه الرجل على حاجته في سبيل الله ودينار ينفقه الرجل على أصحابه في سبيل الله عز وجل ) رواه مسلم وأحمد ...قال الله عز جلاله ( ولا تجعل يدك مغلولة في عنقك ولا تبسطها كل البساط فتقعد ملوماً محسوراً ) الإسراء 29


19- لا تستسلم لعقدة الإحساس بالذنب فالله تعالى غفورا رحيم .. قال تعالى ( وإني غفورا لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى ) سورة طه 28 وقال أيضاً : ( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً ) الزمر 53


20- إذا أصابتك لحظات من الخوف فلا تجزع ولا تيئس فقد تكون ابتلاء من عند الله تعالى فعليك بالصبر والاستعانة بذكر الله تعالى .. قال الله في كتابه العزيز ( و لنبلونكم بشيء من الخوف والوجع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون ) سورة البقرة وقال تعالى
( أنه لا يئس من رحمة الله إلا القوم الكافرون ) سورة يوسف.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع