Top


مدة القراءة:4دقيقة

العيد الوطني لدولة الكويت

العيد الوطني لدولة الكويت
الرابط المختصر
تاريخ آخر تحديث:21-11-2020 الكاتب: هيئة التحرير

تحتفل دولة الكويت وشعبها في 25 فبراير/ شباط من كلِّ عام بأعظم الأعياد الوطنية في الدولة، وهو "العيد الوطني الكويتي"، الذي يُخلِّد ذكرى يوم استقلالها في 19 يونيو/ حزيران عام 1963م، وقد رُحِّلَ نظراً إلى الحرارة الشديدة في يونيو/ حزيران، ودُمِجَ مع تاريخ عيد جلوس "الأمير عبد الله السالم الصباح" على العرش، والذي يصادف يوم 25 فبراير/ شباط. سنُقدِّم إليكم في مقالنا اليوم معلوماتٍ عن العيد الوطني لدولة الكويت، وسبب الاحتفال بهه. تابعوا معنا.




الحماية البريطانية للكويت:

في عام 1896م، تولَّى الشيخ "مبارك الصباح" سدَّة الإمارة في الكويت خلفاً لأخيه الشيخ "محمد بن صباح الصباح" الذي اغتاله، ما أدَّى إلى خلافه مع الدولة العثمانية، ومحاولة العثمانيين فرض سيطرتهم بشكلٍ كاملٍ على الكويت، فما كان من الشيخ مبارك الصباح إلَّا أن توجَّه إلى طلب الحماية البريطانية في عام 1897م، والذي قابلته بريطانيا بالرفض، وادَّعت أنَّها لا ترى ضرورةً في التدخُّل في شؤون المنطقة.

لكنَّ الحال لم يبقى على ما هو عليه، حيث غيَّرت بريطانيا من موقفها، ووافقت على إبرام الاتفاقية في 23 يناير/ كانون الثاني عام 1899م، خوفاً من امتداد النفوذ الألماني الذي كان يسعى إلى مدِّ سكَّةِ حديدٍ من برلين إلى كاظمة شمال جون الكويت.

حتَّى سنة 1899م، بقيت الكويت خاضعةً للنفوذ العثماني، إلى أن ارتبطت بُمعاهدةٍ مع إنجلترا وقَّعها الشيخ مبارك الصباح مع ممثِّل بريطانيا، وعُرِفت باسم "مُعاهدة الصداقة الأنجلو - كويتية"، والتي وُقِّعَت في دولة الكويت في 23 يناير/ كانون الثاني عام 1899م، ونصَّت بنودها على امتناع الشيخ مبارك عن قبول أيِّ وكيلٍ أو قائم مقامٍ من جانب أيِّ حكومة، وأن يمتنع عن منح أو بيع أو رهن أو تأجير أيِّ قطعة أرضٍ من أراضي الكويت لدولةٍ أخرى، دون أن ينال إجازةً من بريطانيا؛ ثمَّ أُعقِب ذلك بإقامة وكالةٍ سياسيةٍ في الكويت عام 1904م، الأمر الذي مَنَحَ بريطانيا سيطرةً على سياسة الكويت الخارجية، مُقابِل التعهُّد بالحماية منها.

استقلال الكويت:

الشيخ عبد الله السالم الصباح يوقع على وثيقة استقلال الكويت عام 1961

في 25 فبراير/ شباط من عام 1950م، تولَّى حكم الكويت الشيخ "عبد الله السالم الصباح"، وقد أُنشِئ المجلس الأعلى خلال فترة حكمه، وسُمِّيَ لاحقاً ب "أبو الدستور"؛ لأنَّه هو الذي أمَرَ بصياغة دستورٍ لتنظيم الحياة السياسية في الكويت.

في 19 يونيو/ حزيران عام 1961م، تقرَّر إلغاء مُعاهدة الحماية البريطانية التي وقَّعتها الكويت معها في 23 يناير/ كانون الثاني عام 1899م، وأُعلِنَ عن استقلال دولة الكويت.

في عام 1961م، وبعد استقلال الكويت، قرَّر الشيخ عبد الله السالم الصباح أن يؤسِّس نظاماً ديمقراطيَّاً يشترك فيه الشعب بالحكم، وكانت البداية بوضع دستورٍ دائمٍ للكويت، حيث جرت الموافقة على مشروع الدستور في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1961م، بعدِّ الكويت دولةً عربيةً مستقلةً تماماً، ويحكمها نظامٌ ديمقراطي، وسيادة الدولة هي مصدر السلطة.

وفي 7 سبتمبر/ أيلول عام 1961م، صَدَرَ قانونٌ باعتماد العلم الوطني الجديد (المُعتَمَد في الوقت الحاضر)، وعدِّه رمزاً لاستقلال البلاد، وعليه استُبدِلَ العَلَم القديم بالجديد يوم 24 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1961م.

إقرأ أيضاً: السيرة الذاتية لرائد الأعمال الكويتي: بدر ناصر الخرافي

العيد الوطني الكويتي ومظاهر الاحتفال به:

العيد الوطني الكويتي ومظاهر الاحتفال به

شهدت الكويت أوَّل احتفالٍ بالذكرى السنوية بعيد الاستقلال في 19 يونيو/ حزيران عام 1962م، وذلك بعد أن نالت استقلالها في 19 يونيو/ حزيران عام 1961م، وقد ظلَّ الكويتيون يقيمون عيد الاستقلال الكويتي في 19 يونيو/ حزيران من كلِّ عامٍ ما بين عامي (1962م - 1964م)، إلى أن صَدَرَ مرسومٌ أميريٌّ في 18 مايو/ أيار عام 1964م، يقضي بدمج عيد الاستقلال بعيد جلوس الأمير عبد الله السالم الصباح المُوافق ليوم 25 فبراير/ شباط من كلِّ عام، بدايةً من عام 1965م، بسبب حرِّ الصيف الشديد في الكويت، والذي يحول دون إقامة احتفالاتٍ تتناسب مع المناسبة.

ومنذُ ذلك الوقت، أصبحت الكويت تحتفل بعيد استقلالها في هذا التاريخ، والذي أصبح يُسمَّى بـ "العيد الوطني".

وتشمل مظاهر الاحتفال بالعيد الوطني الكويتي: تزيين المباني الرسمية والأبنية الحديثة بالأعلام الوطنية مع الكثير من الأضواء، كما تُطلَق الألعاب النارية تعبيراً عن الفرح والاحتفال، بالإضافة إلى خروج الكويتين إلى الطرقات والتلويح بالأعلام، وتزيين سياراتهم بالأعلام الوطنية، ويقضي بعضٌ من الكويتيين أوقاتاً ممتعةً مع أقاربهم احتفالاً بهذا العيد.

وتُشارك الكويت في فرحتها أيضاً بعض الدول العربية الشقيقة، كقطر والبحرين وسلطنة عمان وغيرها.

إقرأ أيضاً: العيد الوطني للإمارات وتاريخ الاحتفال به

مهرجان هلا فبراير:

مهرجان هلا فبراير

وهو من أبرز المهرجانات التي تشهدها دولة الكويت في شهر فبراير/ شباط من كلِّ سنة، حيث أعلنت اللجنة المنظِّمة برئاسة السيد أحمد المشاري عن الموعد الفعلي لانطلاق المهرجان  بتاريخ 6 ديسمبر/كانون الأول عام 1998م، وانطلق هذا المهرجان لأوَّل مرَّةٍ في عام 1999م، بالفترة ما بين 3 فبراير/ شباط وحتَّى 24 فبراير/ شباط.

وتعود تسمية مهرجان "هلا فبراير" بهذا الاسم واختيار شهر فبراير تحديداً للاحتفال بالمهرجان، إلى وقوع عيدي الاستقلال والتحرير في هذا الشهر في 25 فبراير/ شباط و26 فبراير/ شباط، وبذلك يكون المهرجان مكمِّلاً لفرحة الشعب والدولة بالأعياد الوطنية؛ بالإضافة إلى جمال واعتدال الطقس في هذا الشهر، ما يجعله شهراً مُناسباً للاحتفالات والأنشطة الخارجية المُصاحبة للمهرجان.

ومهرجان "هلا فبراير" هو مهرجانٌ فنِّيٌّ رياضيٌّ واجتماعيٌّ شامل، يُقام سنويَّاً بدعمٍ من القطَّاع الخاص وبعض المؤسَّسات؛ من خلال تمويله ورعايته وتقديم الجوائز.

ويشتمل المهرجان على حفلٍ افتتاحي، وهو عبارةٌ عن احتفالٍ استعراضي؛ كما يتضمَّن مهرجاناً تسويقيَّاً بالتعاوُن مع المُجمَّعات والمحلَّات التجاريَّة لعمل تخفيضاتٍ وعروضاً خاصة، وتوزيع جوائز.

وتُقام خلال هذا المهرجان العديد من الأنشطة والفعاليات، من أبرزها الحفلات الغنائية، التي تُعدُّ الكبرى في الوطن العربي، بالإضافة إلى الأُمسيات الشعرية، وبعض الأنشطة الترفيهية الأخرى.

ويتضمَّن المهرجان أيضاً بعض الأنشطة والاحتفالات الرياضية، مثل مُشاركة عددٍ من المُنتخبات والأندية العالمية في مُبارياتٍ ودِّيةٍ تُقام في ملاعب دولة الكويت في أثناء فترة المهرجان.

 

المصادر: 1، 2، 3، 4، 5


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ:العيد الوطني لدولة الكويت