العلاقات الحنونة تساعد الأطفال على التواصل

عن موقع التوحد

ملاحظة: هذا الكتيب لم يكتب خصيصاً للأطفال المصابين بالتوحد، حيث يمكن استخدامه مع معظم الأطفال ممن يواجهون صعوبة في التواصل، بما في ذلك الأطفال المصابين بالتوحد. ويعد مركز الهانن من أفضل المراكز العالمية وأشهرها في مجال تقديم الاستشارات لمشكلات التواصل عند الأطفال.
المعلومات الواردة في هذا الكتيب "العلاقات الحنونة التي تساعد الأطفال على التواصل" (والتي تمت مراجعتها في 1997 لنشرها على شبكة الإنترنت) تم أخذها من كتاب "الحديث يدور بين طرفين"، وهو كتاب إرشادي للآباء والأمهات من مركز هانن، تأليف مانولسون 1985، وتمت مراجعته سنة 1992).


محتويات المقالة

    طرق تشجيع الأطفال على التخاطب
    الحديث يدور بين طرفين


    يُعتبر تعليم الطفل اللغةَ وإرشاده إلى أساليب التخاطب مع من حوله، بأسلوب طبيعي ومن خلال التعاملات اليومية العديدة، أعظم هدية يمكن أن يقدمها الأهل للطفل. ومساعدة طفلك على استكشاف قدراته واستخدامها إلى أقصى حد ممكن، سواء كان يتعلم اللغة والتخاطب بيسر ودون أي عائق، أم كان يواجه بعض الصعاب، تتطلب منك وقتاً ومجهوداً حثيثاً، كما يتطلب استخدام طريقة "اسمح، تكيف، أضف" والتي يمكن اختصارها بـ(أتى).
    ولتجنب كتب التعليمات والإرشادات المباشرة، قام مركز الهانن بإنجاز هذا المنهج البديهي لتعليم الطفل اللغة، والذي يعتمد على المبادئ المشتركة لتعلم اللغة.
    ويرتكز هذا المنهج التعليمي على مفهومين رئيسين: الأول هو "راقب، انتظر، أنصت" (ران)، والثاني هو : "اسمح، تكيف، أضف" (أتى).
    راقبي
    -انتظري وأنصتي واستمعي إلى طفلك
    والطريقة الأخرى :
    اسمحي لطفلك بقيادة الحديث
    وتكيفي مع سلوكه لتشاركيه هذه اللحظة
    وأضِفي إلى لغته وتجربته خلال هذه اللحظة.

    إن الطفل لا يتعلم الكلام بالتحدث إلى نفسه فحسب، بل إن قدراته لا تتطور إلا من خلال تفاعله مع العالم المحيط به. ويشكل الوالد أو الوالدة الجزء الأكبر من هذا العالم المحيط بالطفل، ولذا فإن طريقتكِ في التعامل مع طفلك، ستترك أثراً كبيراً عليه وعلى طريقة تخاطبه. فالتخاطب يتطلب دائماً وجود طرفين للحديث.
    ونأمل أن توفر هذه المعلومات أساساً لمساعدتك في تقديم أعظم هدية لطفلك، ألا وهي اللغة.


    تحتاجين بعض الوقت لكي تعرفي طفلك جيداً
    لعل من أهم وربما أصعب الخطوات الأولى في تشجيع طفلكِ على التحدث هي أن تخصصي وقتاً لأن: تراقبي وتنظري ، وتنتظري، وتنصتي.
    وعادة ما يتطلب فهم كلام ورسالة الطفل مهارة حقيقية لفك رموز هذه الرسالة، فكل طفل يستخدم أسلوبه الخاص المكون من حركات الجسم والأصوات للتواصل مع غيره.

    ولكي تعرفي طفلك بصورة حقيقية يجب أن تعملي على :
    -أن تراقبي وتتابعي طفلك، ثم
    -أن تعطيه الفرصة الكافية للتواصل بطريقته الخاصة،
    -ثم أن تستمعي له جيداً.
    عندئذ يدرك الطفل مدى اهتمامك وحرصك على الاستماع إليه، الأمر الذي يساعده على التواصل، نظراً لأنه سيدرك أن محاولاته للتواصل تلقى الاهتمام والترحيب منك.
    تذكري هذه الطريقة (طريقة ران) التي تساعدك على الوعي بالفرص الموجودة لمزج كل من الحب والتعلم معاً.
    اسمحي لطفلك بأن يقود الحديث
    إن إدراكك لأهمية الدور الذي تلعبينه في حياة طفلك وأهمية أسلوبك في التعامل أو التحدث معه أثناء استجابتك لاحتياجاته واهتماماته يُعتبر الدعامة الأولى لتشجيعه على التخاطب.
    فما هو أسلوبك في التعامل مع طفلك؟ ولأي فئة من أولياء الأمور تنتمين؟

      التوحد

      

    يجب أن تصلي إلى طفلك وتعرفيه جيداً قبل أن ُتعلميه.
    حينما تجدين نفسك من نوع "المعلم" أو "المستعجل" أو "المساعد"، حاولي دائماً أن تكوني من النوع "المستجيب".


    كيف تفعلي ذلك:
    كوني وجهاً لوجه مع طفلك، شاركي طفلك في الأشياء التي يراها أو يركز نظره عليها.
    انتظري طفلك، أعطيه مهلة ليعبر عن نفسه بطريقته الخاصة، بدلاً من محاولة توقع احتياجاته، أو مقاطعته عند قيامه بأي محاولة للتواصل.
    حاولي تقليد وتفسير أفعال طفلك والأصوات التي يصدرها، بدلاً من محاولة دفعه على التكلم.
    حاولي مجاراة الحالة العاطفية ومستوى الجهد الذي يبذله طفلك، بدلاً من مجرد فرض طريقتك الخاصة في كيفية عمل الأشياء ومتى يجب إنجازها.
    إن السعادة والرضا اللذان يحس بهما الطفل حينما يكون هناك من يحاول فهم وتفسير محاولاته على التواصل، ويستجب لها، يصبحان الدافع الرئيس في زيادة حماسه ورغبته في التواصل.


    تذكري
    اسمحي لطفلك بأن يقود الحديث واستجيبي لاهتمامات طفلك واحتياجاته
    لمساعدة طفلي على المبادرة أكثر أستطيع أن ________________________________
    لمساعدة طفلي على تقليد الأفعال، والأصوات، والكلمات التي أصدرها يمكنني أن _____________
    لمساعدة طفلي على أن يشترك بشكل أكبر في الأنشطة يمكنني أن _________________
    قد يبدو ذلك سهلاً ولكن ...
    الأطفال يختلفون في اهتماماتهم وفي قدرتهم على التواصل:
    بعض الأطفال يبادرون إلى البدء في الحديث، بينما بعضهم لا يفعل ذلك.
    بعض الأطفال عادة ما يستجيب، بينما البعض الأخر لا يستجيب لمبادرات التواصل.
    وبالنظر إلى الدرجة التي يبادر فيها الطفل ويستجيب في الجدول التالي، نجد أن هناك أربعة أنماط للتواصل.

      

    الخطوة الأولى في عملية تكييف سلوكك لمساعدة وتشجيع طفلك على التعلم تكون بإدراك الطبيعة الخاصة والفريدة لطفلك في التواصل.
    تكيفي للمشاركة في التواصل
    وهي أن تكوني حساسة للتغيرات العديدة في سلوك الطفل "ومزاجه"، حيث إن ذلك سيساعدك على تغيير وتكييف سلوكك، بحيث يمكنك المشاركة في التجربة التي يحاول الطفل تعلمها. ولعل ذلك يشكل تحدياً كبيراً لكِ حيث يجب أن تغيري سلوكك وتعدليه حسب الموقف ، كما هو موضح في الأمثلة التالية:

      

    ماذا يمكنك أن تفعلي
    حينما يكون طفلك غير مستجيب أو خجولاً:
    بدلاً من تولي زمام المبادرة عوضاً من طفلك، والشعور بالخوف من لحظات السكون تلك، يمكنك خلق فرص مناسبة لطفلك للتواصل:
    تذكري أن تخصصي بعض الوقت (لطريقة ران) راقبي، انتظري، وأنصتي لطفلك.
    كيِّفي وضعك بحيث تكونين مع طفلك وجهاً لوجه.
    كرري الروتينات والأفعال التي يحبها طفلك، حتى يكون طفلك قادراً على توقع ما سيحدث بعد قليل، ثم انتظري حتى يستجيب طفلك، لأنه سيتوقع ما سيحدث بعد قليل.
    أثيري حاسة الفضول لدى طفلك، وذلك بتوفير فرص وأنشطة يهتم بها كثيراً، بحيث يقوم باستكشاف هذه الأنشطة والفرص.
    حاولي إغراء طفلك بالأنشطة التي يحبها بشكل خاص.
    قلدي وفسري أي محاولة، ولو كانت بسيطة جدا،ً للتواصل..


    حينما تكونين غير متأكدة مما يمكن فعله: لا تتردي في التقليد !
    ((( حينما يكون للطفل "برنامجه" الخاص به، فإنه لن يهتم ببرنامجك))))

    إن مشاركة وتقاسم التجربة والموقف مع الطفل الذي لديه برنامجه الخاص به يعتبر تحدياً حقيقياً. حيث إنه قد لا يعرف حتى الآن كيف يمكن أن يشارك اهتماماته مع الآخرين. حيث يبدو منشغلاً فقط بما اختار هو أن يفعله، ولا يبدي اهتماماً في مشاركتك تلك التجربة. وبالتالي سيكون من الصعب حثهم على المشاركة في النشاط الذي اخترتيه أنت. حيث يبدو وكأنه يقول: "إنني افضل أن ألعب بلعبتي لوحدي"، أو " لا أريد أن أشارك في لعبتك".

    ماذا يمكنك أن تفعلي حينما يكون لطفلك برنامجه الخاص به:
    اكتشفي طرق لتقاسم الأنشطة الروتينية المعتادة.
    نظمي أنشطة جديدة قادرة على جذب اهتمام الطفل، مثل اللعب بالكرة، اللعب بالماء، الألعاب التي تتحرك لوحدها، البالونات، اللعب بفقاعات الماء..
    قد تحتاجين إلى تغيير النشاط، أو موقعك، بحيث تكوني وجهاً لوجه مع طفلك.
    انتبهي وراقبي واقبلي أية محاولات ولو كانت بسيطة جداً للتواصل من قبل طفلك، كأن ينظر نظرة خاطفة، أو يغير من وضع جسمه، أو أن يظهر تغير في تعبيرات وجهه أو صوته. حينما ترين أياً من ذلك استجيبي له فوراً.
    قلدي وفسري سلوك الطفل لكي ُتريه أنك تتقبلين وتحترمين ما يفعله أو يقوله.
    حاولي إيجاد طريقة لتشاركي طفلك في أية نشاط أو عمل يومي يحبه ويستمتع به.


     حينما يكون طفلك اجتماعياً، يستمتع بالتحدث واللعب مع الآخرين، ولكنه يجد صعوبة في التعبير عن نفسه بطريقة واضحة، حاولي مساعدته بتعليمه طرقاً أفضل للتواصل مع الآخرين
    فمدى قدرة الطفل وحماسه على المشاركة في الحديث مع الآخرين تعتمد بشكل كبير على كيفية استجابتك لمحاولاته وجهوده في التواصل معك .


     

    نساء سورية عن موقع التوحد


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.