يستعمل العلاج بالعطور زيوتا أساسية مركزة مستخلصة من الزهور والأعشاب والأشجار لمعالجة الحالات البدنية والعقلية المختلفة. ويمكن أن يستعمل العلاج بالعطور لمعالجة الإجهاد، والقلق، والصداع، والإعياء، والأرق، والكآبة، والأوجاع، والآلام، والإدمان، ومشاكل الدورة الدموية، ومشاكل التنفس، والغثيان، وسوء الهضم .

الزيوت الأساسية هي زيوت صافية غالية الثمن بشكل عام. وتباع في قناني زجاجية داكنة اللون مكتوب عليها ' زيوت أساسية صافية '. (وتختلف هذه الزيوت عن  الكريمات و الصابون المعطر). وتوضع جرعات العلاج بالعطور بشكل مدروسة بقطرات. وتضاف بعض الزيوت إلى الماء الحمّام الساخن، بينما يوضع البعض على قطعة قماش، ويبخّر البعض للاستنشاق، كما يمكن إضافته إلى زيوت ناقلة لاستعمالها في التدليك أو كمادات ماء دافئة توضع على الجلد. ويمكن أن تخفف الزيوت الأساسية لتصبح على شكل رذاذ.

استعملت النساء الحوامل الزيوت الأساسية منذ العديد من السنوات، ومن المحتمل أنهن استعملنها بحرية وعشوائية أكثر منه بطريقة آمنة. وفي السنوات الأخيرة، أصبح مقدمو الرعاية الصحة أكثر حذرا بشأن استعمال الزيوت أثناء الحمل بسبب تأثيراتها الفعّالة المعروفة، كما أن قدرته الفائقة على الطيران تعني بأنّ التدليك بالعطور أو استعمالها في الحمّام يعني استعمال الزيت بجرعات عالية لأنه يتغلغل في الجلد بالإضافة إلى الرئتين (كما يتبخر في الهواء). ويمكن أن تؤثر المواد الكيماوية في الزيوت الضرورية في  مجرى الدم الأمر الذي يعني تأثيره على جسم المرأة الحامل، بالإضافة إلى احتمال عبور المشيمة إلى الجنين أو من خلال الرضاعة من الثدي. ولهذه الأسباب فقد تم وضع بعض القيود على استعمالها.

الزيوت الأساسية قويّة جدا ويمكن أن تسبب تعقيدات لصحة السيدة الحامل و/ أو يسبّب آثار جانبية ضارّة لطفلها الرضيع. فالنساء الحوامل اللواتي يستعملن الزيوت الأساسية في عملهن يجب أن يدركن أن التعرّض لهذه الزيوت فيه مخاطر.

دليل الاستعمال:
من الصعب وضع دليل صارم لاستعمال العلاج بالعطور إذا كنت تحاولين الإنجاب أو أثناء الحمل أو الرضاعة. فهناك القليل من البحوث التي تهتم بدراسة  آثارها الجانبية ومعظم المعلومات المتوفرة متعارضة. علاوة على ذلك، فأن الكمية الموصى باستعمالها كثيرا ما تتغير. على سبيل المثال، كان يوصي للنساء اللواتي يصبن بغثيان الصباح بوضع زيت النعناع على نسيج لاستنشاق، بينما الآن يعتقد أن زيت النعناع قد يكون سامّ أو يسبّب نزفا رحميا، خصوصا أثناء الأسابيع الـ12 الأولى من الحمل.

بعض الزيوت الأساسية يمكن أن تسبب انكماش الرحم (مثل الميرميّة والورد)، لذا فأن استعمالها يجب أن يكون محددا، ومقصورا على الأقل لمدة 37 أسبوع من الحمل (أو أثناء الولادة). كذلك يوصي ببعض الإجراءات الوقائية أو تجنب بعض الزيوت في الحالات الصحية التالية مثل (ضغط الدمّ أو الربو أو الصرع).

وبعد العديد من الدراسات والبحوث استنتجنا بأنّ احتمالات الآثار الجانبية مجهولة جدا لأن نخاطر بصحة الأم والجنين، لذا فإن القاعدة العامّة:

1. لا تستعملي الزيوت الأساسية أبدا قبل الأسبوع 12 من الحمل أو إذا كنت تحاولين الحمل.
2. لا تستعملي الزيوت على الأطفال الرضّع تحت سن سنتان من العمر.
3. تفادي الزيوت المدرجة أسفله، وتأكدي من أن الزيوت الآمنة قد تصبح خطرة في المستقبل.

هناك العديد من الزيوت الأساسية غير الموصّى بها أثناء الحمل (حتى إذا كنت أكثر من الأسبوع 12) لأنها قد تكون سامّة على فترة زمنية و/ أو تؤثر على الطفل الرضيع أو تسبب الإجهاض أو الولادة المبكرة. وهذه قائمة الزيوت التي يجب أن تتجنبيها:
1. اليانسون.
2. الريحان.
3. بيرتش
4. اللوز المرّ
5. الكافور
6. القرفة الصينية
7. خشب الصندل
8. القرفة
9. الميرميّة كلاري (للولادة فقط)
10. كبش قرنفل
11. كومفري
12. السرو
13. الكالبتوس
14. الشمار
15. نبات الزّوفاء
16. توت جونيبر
17. الياسمين
18. مرجروم (العترة)
19. الميليسا
20. مغورت
21. الخردل
22. نبات المرّ
23. جوز الطيب
24. زعتر إيطالي
25. بذرة بقدونس
26. بينرويال
27. النعناع
28. روز (للولادة فقط)
29. روزماري
30. الميرميّة
31. طرخون
32. زعتر
33. وينترغرين
34. العلقم

ملاحظة: العلاج بالعطور جزء من طبّ الأعشاب. على أية حال، فأن خصائص الزيوت الأساسية مختلفة جدا (ومركّزة أكثر بكثير) من الأعشاب. لذا، يجب أن تعرفي بأن الإجراءات الوقائية للأعشاب والزيوت الأساسية مختلفتان.

 

المصدر:البـوابة