Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

الطريقة الأولى للتخلص من الإعتقادات السلبية

الطريقة الأولى للتخلص من الإعتقادات السلبية
مشاركة 
الرابط المختصر

 

الخطوات:



 

-          اطلب من العميل أن يرتفع فوق خط الزمن، وينتقل للماضي ثم ينزل في الحدث ( موقع رقم 4 ).
-          نطلب من العميل أن يلاحظ المشاعر الموجودة في الحدث، و إذا كان هناك اعتقاد سلبي أو قرار له نتائج سلبية قد تم اتخاذه أيضا، إذا كانت إجابة العميل " لا يوجد " نطلب منه تخيل الإحداث على شريط فيديو وأن يقوم بتحريك الشريط شريط الذكريات حتى يصل إلى لحظة اعتقاده أو قراره السلبي.
-          ثم نطلب من العميل أن يرتفع فوق خط الزمن ويذهب إلى موقع رقم (3) فوق خط الزمن وقبل الحدث بفترة و مسافة كافيه وقبل بداية سلسلة الإحداث التي أدت إلى هذا الحدث ثم بعد ذلك نطلب من العميل أن ينظر باتجاه الحاضر، مع احتفاظه بالتعلم الايجابي من ذلك الحدث.
-          نسأل العميل " أين ذهبت المشاعر ؟ هل اختفى ( ذلك الاعتقاد أو القرار السلبي أيضا ! ).
-          ثم نطلب من العميل أن يرجع إلى موقع الحدث ( موقع رقم 4 ) وأن ينظر من خلال عينيه ليتأكد من المشاعر... هل زالت المشاعر أو اختفت ؟ ومعها ذلك الاعتقاد أو القرار السلبي قد اختفى أيضا، حسنا ارجع إلى موقع رقم (3) مرة أخرى.
-          و أنت الآن في موقع رقم (3) تنظر باتجاه الحاضر، ارجع وأنت فوق خط الزمن إلى فوق نقطة الحاضر بالسرعة المناسبة التي تمكنك أثناء ذلك من إعادة تعديل وتقيم وترتيب كل الإحداث في ضوء هذه الخيارات الجديدة، ودع الآن كل تلك المشاعر السلبية تذهب وتتلاشى، وحافظ على أن تكون في موقع رقم (3) لكل حدث وأنت متجه إلى الحاضر فوق خط الزمن مع احتفاظك بكل التعلم من الإحداث التي تخلصت منها – وتلاحظ أيضا أن كل حدث يحتوي على مشاعر أو اعتقادات سلبية تخلصت منه يؤدي إلى أن كل الإحداث التالية لذلك يعاد ترتيبها بالصورة والوضع الجديد إلى أن تصل إلى نقطة الحاضر ثم انزل في نقطة الحاضر وأرجع معنا في الغرفة الآن. " .
-          الاختبار – بعد ( كسر الحالة ) " ماذا تشعر حول ذلك الاعتقاد القديم الآن ؟ "
-          الاختبار للمستقبل " أريد منك أن تنتقل إلى المستقبل إلى وقت مناسب وغير محدد في المستقبل، وتخيل انه لو حدث شيء مثل ( الاعتقاد السلبي) في المستقبل، كيف ستتصرف ؟ " ثم نقول للعميل بعد أن نحصل على الإجابة الايجابية أن يرجع معنا إلى الحاضر.

المصدر: البرمجه اللغوية العصبيه


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.





تعليقات الموقع