الصدقة هي ما يُعطى للفقير ونحوه من مالٍ أو طعامٍ أو لباس بهدف مساعدته وتقديم العون له، فيما يلي سنتحدّث عن الصدقة الجارية بالتحديد وسنُسلّط الضوء على أهميتها وأبوابها.

أولاً: تعريف الصدقة الجارية

الصدقة الجارية هي الوقف وهي التي يستمر ثوابها حتّى بعد وفاة الإنسان، وقد وردَ ذكر الصدقة الجارية في حديث لأبي هريرة رضي الله عنه أنّ رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم قال:( إذا ماتَ الإنسان انقطعَ عملهُ إلّا من ثلاث: صدقةٍ جارية، أو علمٍ يُنتفعُ بهِ، أو ولدٍ صالحٍ يدعو لهُ).

وعن أبي هريرة رضي اللهُ عنهُ عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم قال ( إنّ مما يَلحق المومنَ من عملهِ وحسنتهِ بعد موتهِ، علماً علّمهُ ونشرهُ، وولداً صالحاً تركهُ، ومُصحفاً ورّثه، أو مسجداً بناه، أو بيتاً لابن السبيل بناه، أو نهراً أجراه، أو صدقة أخرجها من مالهِ في صحتهِ وحياتهِ يلحقهُ من بعدِ موتهِ).

ثانيّاً: أهميّة الصدقة الجارية

  1. الحماية من النار والحصول على رضا الله تعالى.
  2. الوقاية من الأمراض النفسيّة والبدنية.
  3. دفع البلاء والمصائب عن الإنسان، وحمايتهِ من الوقوع في المشاكل والأخطاء.
  4. الحصول على دعوة الملك له بشكلٍ يومي، وهذا ما يفتقده غير المُتصدق.
  5. الحصول على بركة في المال، وذلك لأنّ الصدقة تزيد من مال المسلم وثروتهِ وتبارك بها.
  6. الحصول على أجرٍ مضاعف من الله سبحانه وتعالى، ونيلهِ مرتبةً عالية في الجنة.
  7. صاحب الصدقة الجارية يُدعى يوم القيامة من باب خاص يُسمى باب الصدقة.
  8. تمنح الصدقة الجارية الإنسان الراحة والطمأنينة والسكينة في حياتهِ وبعد وفاتهِ.
  9. تساعد الصدقة الجارية الإنسان في الحصول على رضا الله والفوز بالجنة، وبشكلٍ خاص في حال ترافقت مع العمل الصالح وأداء العبادات اليوميّة كالصلاة في وقتها، الصيام، الزكاة، حج البيت، أداء العمرة، والابتعاد عن النميمة والكذب.

ثالثاً: أبواب الصدقة الجارية

  1. بناء جامع أو مسجد أو المساهمة في البناء مهما كان حجم المشاركة والمساهمة بسيط.
  2. حفر آبار أو وضع خزانات خاصة لمياه الشرب، وذلك لكي يشرب منها المارة في الطرقات، أو في المساحد، وعابروا السبيل، وبشكلٍ خاص في المناطق النائيّة التي تحتاج إلى آبار وخزانات للمياه وتفتقر إليها.
  3. طباعة مجموعة من المصاحف وتوزيعها على الناس.
  4. المشاركة في تكاليف طلبة العلم، وتوزيع النشرات التي توضح معنى وتعاليم الدين الإسلامي الصحيح.
  5. تقديم الأجهزة الطبيّة التي يحتاجها بعض المرضى، كأجهزة قياس السكر، الكراسي المتحركة للمقعدين، وأجهزة التنفس وغيرها.
  6. تقديم الأدوية والمساهمة في دعم المشافي العامة التي تساهم في تقديم العلاج المجاني للفقراء والمحتاجين.
  7. تربية الأبناء تربيّةً حسنة وصحيحة.

كما رأيت عزيزي فإنّ الصدقة الجارية تساهمُ في تقديم العديد من الفوائد للإنسان المسلم، وتجعلهُ من أهل الصلاح في الدنيا والآخرة.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة