Top


مدة القراءة: 2 دقيقة

الرهاب الاجتماعي – أسبابه – طرق علاجه

الرهاب الاجتماعي – أسبابه – طرق علاجه
مشاركة 
5 فبراير 2018

يُعرَّف الرهاب الاجتماعي بأنه اضطراب عقلي يبدأ مبكراً في سنوات الطفولة الأولى أو مع بداية المراهقة، وتشير الدراسات إلى أنَّ الإناث أكثر عُرضة للإصابة به من الذكور، ومن أعراضه الخوف من مخالطة الناس، والتوتر عند الحديث، والميل للعزلة، والخوف من التعبير عن الآراء، ونظراً لخطورة هذا الرهاب على الصحة النفسية سنعرفك عزيزي فيما يلي على أسبابه وطرق علاجه.


محتويات المقالة

    أولاً: أسباب الإصابة بالرهاب الاجتماعي

    1- العوامل الوراثية:

    وكغيرها من الأمراض النفسية تلعب العوامل الوراثية بنسبة لا تتجاوز 20% بالمئة في الإصابة به، أي إذا كان أحد الآباء يعاني من الرهاب الاجتماعي فعلى الأرجح أن يصاب للأبناء به.

    2- العوامل البيئية:

    80% من حالات الإصابة بالرهاب الاجتماعي ناتجة عن عوامل بيئية، فأسلوب التربية الخاطئ المتمثلة بالضرب، والقسوة، والحرمان، والعقاب الشديد يؤثر على نفسية الطفل ويجعله عرضة للرهاب الاجتماعي.  

    3- ضعف الشخصية:

    توبيخ الطفل أمام الناس، التميز بينه وبين أخوته، مقارنته بأصدقائه، نعته بمسميات محبطة يفقده الثقة في النفس ويشعره بأنه بالفعل أقل مرتبة من غيره، وهذا ما يجعله يخشى الاندماج مع محيطه الاجتماعي.

     

    اقرأ أيضاً: معلومات هامة عن ضعف الشخصية عند الأطفال

     

    ثانياً: علاج الرهاب الاجتماعي

    1- الرغبة في التخلص من الرهاب

    نحنا لا نستطيع أن نحقق أي شيء سواء نجاح أو حلم أو غاية إذا لم نملك الرغبة الداخلية لذا يجب أن يكون لديك رغبة صادقة في التخلص من الرهاب الاجتماعي، ستمدك الرغبة بقوة كبيرة للتخلص من كل مخاوفك لتتمكن في النهاية من مع عيش حياة طبيعية وتكوين علاقات اجتماعية.

    2- التركيز على نقاط القوة

    بدلاً من التركيز على نقاط ضعفك ركز على ما تمتلك من نقاط قوة، حاول أن تسلط أفكارك على نجاحاتك وتفوقك، تذكَّر قدرتك المميزة في تخطي صعاب الحياة، تذكَّر ما وهبه الله لك من نعم وصفات قد لا تتوفر عند الكثيرين، هذه الطريقة في التفكير ستجعلك أكثر ثقة بالنفس وأكثر قدرة على الانخراط في المجتمع.

     

    اقرأ أيضاً: كيف تعرف نقاط القوّة والضعف في شخصيتك؟

     

    3- تجاهل كل ما يثير إزعاجك

    تخلَّص من فكرة المثالية فالناس لن ترضى عنك مهما حاولت لذا قم بفعل الأشياء التي تريحك أنت أولاً، اهتم بنفسك وبمشاعرك وتجاهل كل النقد والاتهامات الموجهة إليك، التزامك بما سبق سيجعلك تشعر بالراحة والسلام الداخلي ولن تعود فكرة التواصل مع المجتمع تخيفك.

    4- المشاركة في الأنشطة الاجتماعية

    الآن حان الوقت لكي تأخذ زمام المبادرة للانخراط بالمجتمع أي قم بدعوة أصدقائك إلى منزلك، ولبِّ جميع الدعوات والمناسبات، وقم بزيارة أقاربك، وتحدث مع أصدقائك في الهاتف، وشارك في الأنشطة الاجتماعية هذه الأمور ستشفيك من الرهاب تدريجياً وستساعدك على تكوين علاقات اجتماعية ناجحة.

    5- الاهتمام بالمظهر الخارجي

    لا يخفى على أحد بأن المظهر الخارجي الجميل يعزِّز من ثقة الشخص لذا ارتدِ الملابس الأنيقة دائماً، واهتم بنظافتك الشخصية، وضع العطور الفواحة، وانبته لحركات جسدك، وتعلَّم فن الكلام وأصول الاتيكيت، إنَّ الإلمام بهذه الأمور سيُجنِّبك التعرُّض لمواقف محرجة وهذا ما سيشعرك بالراحة خلال التواجد بين الناس.

    6- العلاجات الدوائية

    من الضروري أن تستشير الطبيب المختص إذا كنت تعاني من الرهاب الاجتماعي فهو سيُقدم لك كل الدعم والمساعدة، كما أن العلاج الدوائي سيلعب دوراً مهماً في شفائك إذ تُوصَف عادةً مضادات الاكتئاب، والأدوية المضادة للقلق، وحاصرات بيتا للسيطرة على أعراض الرهاب.

     

    الرهاب الاجتماعي اضطراب نفسي يتوجب علاجه قبل أن يؤثر على حياة الإنسان الشخصية والمهنية، فلا تتردَّد عزيزي عن زيارة الطبيب النفسي إذ كنت تعاني من الرهاب.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة




    ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


    تعليقات الموقع