Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

الرئة الحديدية

الرئة الحديدية
مشاركة 
الرابط المختصر

الرئة الحديدية نبيطة تستعمل لعلاج شلل العضلات وأجهزة التنفس. وتسمى الرئة الحديدية أحيانًا الجهاز التنفسي الاصطناعي، أو مروحة التهوية (المهواة).



وفي حالات الشلل، يفقد الصدر الحركة العضلية، ويتعرض المرضى لخطر الاختناق؛ لأنهم لا يستطيعون الحصول على ما يكفي من الهواء لرئاتهم. ويساعد استعمال الرئة الحديدية المصابين بهذا الداء على التنفس.

والرئة الحديدية صهريج معدني كبير، متصل بمضخة تغير من كمية الهواء الموجود بداخل الصهريج، وضغطه. ويستلقي المريض داخل الصهريج ولا يبقى خارجه سوى رأسه. وهناك ياقة من المطاط في الرقبة تمنع تسرب الهواء. وتسحبُ المضخة الهواء من الصهريج ما بين 15 إلى 30 مرة خلال الدقيقة الواحدة؛ ومن ثم يرتفع صدر المريض، ويدخل الهواء من خلال الأنف والفم. وعندما يتدفق الهواء إلى داخل الصهريج، ينخفض الصدر ويخرج هواء الزفير. وقد ساعدت العملية كثيرًا من المرضى أثناء نزلات شلل الأطفال الشديدة وغيرها من الأمراض، التي تسبب الشلل التنفسي. وثمة مرضى ظلوا في الرئات الحديدية سنوات عديدة.

وقد طوّر فيليب درينكر ولويس أ. شو أول رئة حديدية عملية عام 1928م، بمدرسة هارفارد للصحة العامة في بوسطن بالولايات المتحدة الأمريكية. وقد أنقذت الرئة الحديدية حياة الكثيرين خلال الخمسينيات عند انتشار أوبئة شلل الأطفال. وهناك أنواع كثيرة أخرى من آلات التنفس، تستعمل على نحو أكثر شيوعًا في وقتنا الحالي.

الرئة الحديدية تساعد الشخص على التنفس بالرغم من أن عضلات الصدر مشلولة. ويكون رأس المريض فقط خارج الآلة ويمكن فتح الألواح الموجودة في جانب حجيرة الصهريج لتمكين الطبيب من فحص المريض

 

المصدر: الموسوعه الصحية الحديثة


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.





تعليقات الموقع