Top


مدة القراءة: 4 دقيقة

الخمول في الشتاء: أسبابه، وكيفية التخلص منه واستعادة النشاط

الخمول في الشتاء: أسبابه، وكيفية التخلص منه واستعادة النشاط
مشاركة 
25 ديسمبر 2018

من الطبيعي أن نشعر بين الحين والآخر بالخمول وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة اليومية، لكن خلال فصل الشتاء نلاحظ بأن حالة الخمول مستمرة على غير العادة فنميل بشكل مفرط للنوم، والاستلقاء طوال النهار والليل، وحتى خلال تواجدنا في العمل نشهر بالنعاس الشديد، وبرغبة عارمة في النوم، وهذا ما يؤثر سلبًا على حياتنا سواء الشخصية أو المهنية، ولأننا نهتم بمصلحتك عزيزي سنتحدث في هذا المقال عن حالة الخمول في فصل الشتاء.


محتويات المقالة

    ما هو الخمول؟

    • يعرّف الخمول بأنّه حالة من النعاس الشديد الذي يمتدّ لفترة قصيرة ومؤقتة، لكن في بعض الأحيان يمتدّ الخمول لفترة طويلة وعميقة وهنا يكون عارض لبعض الأمراض العصبية المختلفة والأمراض المعدية أو السامة فيشعر الشخص المصاب بالكسل، والحماقات، والنعاس، والخدر، واغتراب العقل.
    • هناك من يعرف الخمول بأنه حالة سريرية ذات الصلة بالتعب والوهن، وحالات أشد مثل التغفيق.

    الخمول في فصل الشتاء:

    مع بداية فصل الشتاء يشعر الشخص بخمول كبير، وبرغبة في الاستغراق بالنوم العميق فيجد صعوبة في النهوض صباحًا إلى عمله، وقد لاحظ العلماء والباحثين أنّ عدد ساعات النوم عند الإنسان تطول شتاًء مقارنة مع الفصول السنة الأخرى.

    أسباب الشعور بالخمول شتاًء:

    بالتأكيد هناك جملة من الأسباب التي تقف وراء الشعور بالخمول في أيام الشتاء، سنستعرض بعضها فيما يلي:

    1- قلّة التعرّض لضوء الشمس:

    من المعروف أنّ أشعة الشمس بالكاد تظهر في فصل الشتاء، والشمس تعطي إحساسًا بالنشاط والحيوية، وعدم وجود ضوئها شتاًء يُحفّز الدماغ على إنتاج هرمون يسمى الميلاتونين، مما يجعل الشخص بالنعاس الشديد.

    2- النوم لساعات طويلة:

    النوم من 7 إلى 8 ساعات يوميًا أمر جيّد لكن النوم لمدة أكثر من اللازم يتسبّب حتمًا بحالة من الخمول والتعب خلال ساعات النهار، فقد أكّدت الأبحاث أنّ الجسم لا يحتاج للنوم في الشتاء أكثر مما يحتاجه في فصل الصيف.

     

    اقرأ أيضاً: 4 أسباب تؤدي لكثرة النوم والنعاس

     

    3- عدم ممارسة الرياضة بانتظام:

    يميل الناس للجلوس في المنزل طوال فصل الشتاء وإهمال الجانب الرياضي، فعوامل الطقس، والبرودة القارسة، وقصر ساعات النهار لا تسمح لهم في ممارسة الرياضة بانتظام، وهذا ما يزيد من مشكلة الخمول إضافة لزيادة الوزن.

    4- السهر لوقت متأخر:

    في فصل الشتاء تطول ساعات الليل وتقصر ساعات النهار فيميل الناس إلى السهر لوقت متأخر، وهذا ما يحرم الشخص من الحصول على قسط كافي من النوم المريح فيتسبب ذلك في الشعور بالنعاس الشديد خلال الصباح، وبحالة من التعب والخمول الدائم.

     

    اقرأ أيضاً: النجاح الصحي: 8 أضرار صحيّة يسببها السهر تعرّف عليها

     

    5- الأجواء المناخية:

    في فصل الشتاء تغيب الشمس معظم أيام الفصل وتقصر ساعات النهار فيخيم الليل مبكرًا، وهذا ما يؤثر على الساعة البيولوجية للجسم فيتسبب ذلك في الشعور بالنعاس والخمول، كما يؤثر على الحالة المزاجية العامة للشخص.

    6- كثرة المهمات الموكلة:

    يشعر الناس بضغوطات كبيرة خلال أيام الشتاء، حيث يتوجب عليهم القيام بكل شيء من واجبات منزلية وواجبات مهنية خلال ساعات النهار القصيرة، وهذا الأمر قد يكون من الأسباب التي ساهمت في الشعور بالتعب والإجهاد والخمول شتاًء.

    7- زيادة الوزن:

    في أيام الشتاء القارسة يحتاج الجسم للأطعمة النشوية مثل المعكرونة، والبطاطا، والخبز، والحلويات، ومع قلّة الحركة يتسبب تناول هذه الأطعمة إلى زيادة الوزن، ومن المعروف أنّ الوزن الزائد يُخفّض مستويات الطاقة فيشعر الشخص على أثرها بالخمول والتعب.

     

    اقرأ أيضاً: 7 أسباب سريّة وراء زيادة الوزن

     

    كيف تستعيد نشاطك وحيويتك خلال فصل الشتاء؟

    الخمول حالة مزعجة جدًا لا بد من التخلص منها حتى يتمكن الشخص من ممارسة أنشطته اليومية بصورة طبيعية، فيما يلي سنقدم لك بعض الطرق لاستعادة نشاطك وحيويتك خلال فصل الشتاء.

    1- تنظيم مواعيد النوم والاستيقاظ:

    كخطوة أولية عليك أن تُنظّم ساعات النوم والاستيقاظ حتى تحصل على ثماني ساعات من النوم العميق ليلًا، ولكي تنجح في تنظيم مواعيد نومك تجنّب السهر واذهب إلى فراشك في ساعة محدّدة كل يوم واستيقظ صباحًا في موعد ثابت، فالنوم الكافي سيحدّ من حالة الخمول وسيزيد من مستوى نشاطك وحيويتك.

    2- اسمح للشمس في الدخول لغرف منزلك:

    افتح ستائر المنزل وخاصة ستائر غرفة النوم حتى تسمح لأشعة الشمس للدخول إلى كل غرف المنزل، سيحدّ هذا من إفراز هرمون الميلاتونين وبالتالي لن تشعر بالخمول والتعب خلال ساعات النهار، وعندما تكون في العمل افتح ستائر ونوافذ غرفة المكتب لتحدّ من مشكلة الخمول خلال تأديتك لمهماتك.

    3- تعرّض لأشعة الشمس قدر الإمكان:

    من الضروري جدًا أن تتعرّض لأشعة الشمس خلال فصل الشتاء، لذا احرص على الخروج للتنزّه في الأيام المشمسة، ستمدّك الشمس بطاقة كبيرة وحيوية تدوم لعدة أيام، كما أن استنشاق الهواء النقي سيطرد حالك الخمول التي تسيطر عليك، وهذا ما تحتاجه بالفعل لتكمل أنشطتك اليومية على أحسن ما يكون.

    4- مارس التمارين الرياضية:

    قد تكون التمارين هي آخر شيء تريد القيام به عندما تشعر بالتعب في أيام الشتاء المظلمة لكن عندما تدرك مدى أهميتها ستداوم على ممارستها بانتظام، حيث تعمل الرياضة على تنشيط الدورة الدموية في الجسم ما يمنحك النشاط والحيوية، كما أن ممارسة الرياضة في وقت متأخر يحد من التعب والخمول.

    5- اذهب في رحلة تزلج:

    حاول أن تمارس أنشطة متنوعة في فصل الشتاء فالجلوس في المنزل لساعات طويلة يتسبّب في زيادة الوزن والخمول، لذا ننصحك أن تذهب في رحلة تزلج، قم بحجز جلسة في إحدى حلبات التزلج العديدة المفتوحة سيشعرك هذا بالنشاط، أو اذهب مع أصدقائك لممارسة لعبة تنس الريشة في المركز الرياضي المحلي.

     

    اقرأ أيضاً: السياحة الشتوية وأهم الوجهات السياحية الشتوية في العالم

     

    6- نظّم وقتك جيدًا:

    الضغوطات الناتجة عن كثرة المسؤوليات المطلوبة منك تجعلك تشعر بالخمول، لذا ننصحك أن تنظم وقتك من خلال استغلال ساعات الصباح الباكر في العمل، وطلب المساعدة من بعض الزملاء أو أفراد العائلة، سيخفف عنك هذا العبء ما سيحد من حالة الخمول التي تعاني منها.

     

    اقرأ أيضاً: ملخص كتاب نظم حياتك وتخلّص من الفوضى إلى الأبد

     

    7- استعن بتقنيات الاسترخاء:

    يجب أن تمارس بعض تقنيات الاسترخاء خلال فصل الشتاء فهي تطرد الطاقة السلبية التي تتسبّب في شعورك بالخمول، وتعيد التوازن لجسدك وعقلك، كما تساعد على تنظيم الساعة البيولوجية في جسمك، لذا احرص على ممارسة اليوغا، التأمل في الطبيعة، تمارين التنفس العميق.

    8- تناول الأطعمة الصحية:

    لا تكثر من تناول النشويات حتى لا يزداد خمولك وتناول الأطعمة الصحية مثل الخضروات (الخس، البقدونس، البروكلي، الخيار، السبانخ) والفاكهة (الليمون، التفاح، الموز، البطاطا الحلوة) والمكسرات فهي ستمدّ جسمك بكامل المغذيات التي من شأنها أن تحدّ من الشعور بالخمول، وتزيد من نشاطك وحيويتك.

    9- استمع للأغاني الإيقاعية:

    حاول أن تستمع للأغاني ذات الإيقاعات السريعة، وأن ترقص على أنغامها، أو استمع لأغاني مغنيك المفضل وجرب الغناء معه، سيمنحك هذا نشاط وطاقة كبيرين فيتوقف شعورك بالخمول، فضلًا على أن الموسيقا تعتبر من أهم العلاجات المكافحة لحالة الكآبة الشتوية فهي تحسن الحالة المزاجية بشكل كبير.

    10- احتسي الشوكولا الساخنة:

    عندما تشعر بالخمول قم باحتساء كوب من الشوكولا الساخنة فهي غنية بالكافين الذي يعمل على تنبيه الجهاز العصبي ما يجعلك تشعر بالنشاط مباشرة، كما يمكنك أن تشرب فنجان من القهوة، أو الشاي الأخضر، أو الأحمر فهي ستمنحك أيضًا طاقة كبيرة لتتخلص من الخمول تمامًا.

    11- أكثِر من شرب المياه:

    أهم ما يجب أن تلتزم به خلال فصل الشتاء شرب الماء فور الاستيقاظ فهذا يساعد على تنبيه أجهزة الجسم للعمل، كما أن المياه تمنح الجسم إحساسًا بالانتعاش والحيوية ما يحد من الشعور بالخمول والتعب، وينصح أيضًا بغسل الوجه والمرفقين عند الشعور بالخمول فهذا يساعد على تنشيط الدورة الدموية في الجسم.

    12- استعن بالزيوت العطرية:

    يمكنك أن تتخلص من حالة الخمول باستخدام الزيوت العطرية، وخاصة زيت النعناع حيث يعمل استنشاقه على تحفيز الجسم للعمل بنشاط لتشعر مباشرة بالحيوية والراحة طوال الوقت، كل ما عليك فعله هو أن تضع زجاجة عطر بزيت النعناع بجوارك واستخدمها عندما تجتاحك حالة الخمول.

    13- تنظيف المنزل بالماء والملح:

    احرص على تنظيف أركان المنزل بالماء والملح لتجنب تواجد أو انتشار الطاقة السلبية التي تتسبب في الخمول، كما يجب أن ترتب وتنظف غرف منزلك وغرفة مكتبك في العمل من الأوساخ، والأتربة، وقم بإعادة تنظيم الأغراض المبعثرة، فالفوضى تزيد من حالة الخمول وتبعث في نفسك التعب.

    14- وزّع النباتات الخضراء:

    من الرائع أن تُوزّع النباتات المنزلية الخضراء في أركان منزلك وفي مكتبك فهي تنقي الهواء، أما مظهرها الرائع يحسن المزاج ويزيل القلق والتوتر المسببان للخمول، يمكنك أن تضع مثلًا نبتة ساق البامبو، أو الصبار، أو الكاردينيا، أو اللافندر، أو نبات الأوركيد.

     

    اقرأ أيضاً: نباتات منزليّة لتنقية وتعقيم هواء المنزل

     

    أسباب أخرى مسؤولة عن الشعور بالخمول:

    العوامل المناخية ونمط الحياة السائد في فصل الشتاء تبعث على الشعور بالخمول لكن في بعض الأحيان تتسبب الإصابة ببعض الأمراض الجسدية والنفسية في الشعور به، فيما يلي سنتعرف على هذه الأمراض.

    • الشعور بآلام الصداع المزمن، وآلام الشقيقة تُعرّض الجسم لحالة من الخمول والتعب.
    • من أعراض الإصابة بالحصبة الشعور بالخمول والتعب.
    • العمل لساعات مطولة يعرّض الجسم لتعب، وإرهاق شديدين ما يتسبب في الشعور بالخمول.
    • الإصابة بارتفاع ضغط الدم، أو انخفاضه يتسبب في الخمول.
    • الإصابة باضطرابات النوم، والأرق يزيد من احتمال الشعور بالخمول، وقلة التركيز.
    • يرافق الإصابة بالأمراض النفسيّة، خصوصًا الاكتئاب، والإحباط، والحزن الشعور بالخمول، وفقدان الحيوية.
    • يعتبر الخمول من الأسباب الرئيسية للإصابة بمرض السكري من النمط الأول، والثاني.
    • التعرّض للاضطرابات الهضمية، والإصابة بالإمساك الشديد، والإسهال المزمن يعرض الشخص لحالة من الخمول، وانعدام الطاقة.
    • الإصابة باضطرابات الغدة الدرقيّة، أو الغدة الكظرية يزيد من شعور الشخص بالخمول، والكسل.
    • الإدمان على تعاطي المخدّرات، والكحول، والإفراط في تناولها يسبب الخمول، والتعب الجسدي.
    • حدوث قصور شديد في عمل الكلى يترك آثار جانبية على صحة أبرزها الخمول.
    • الإصابة بمرض اليرقان الناتج عن أمراض مثل الإصابة بالملاريا، أو الكبد، أو أمراض الكلى يؤدي إلى الشعور بالخمول، والتعب.
    • الوصول لسن اليأس " سن انقطاع الحيض عند النساء " من الأسباب الرئيسية لزيادة الشعور بالخمول.
    • من أعراض الإصابة بالتهابات الكبد فقدان الشهية، نقص الوزن، الشعور بالتعب والإرهاق، والخمول.
    • الإصابة بأحد أمراض التحسّس قد يتسبب في الإصابة بالخمول.
    • نقص المياه في الجسم، والإصابة بالجفاف يزيد من حالة الخمول، وربما التعرض للإغماء.
    • سوء النظام الغذائيّ، وعدم الحصول على كميّة كافية من الفيتامينات والمعادن، يتسبب في الإصابة بالخمول.
    • إن التعرّض للتلوث البيئي، والمواد الكيميائية يعرض الشخص لمضاعفات خطيرة كالخمول.
    • تناول وجبة طعام دسمة تحتوي على نسبة عالية من الدهون المشبعة يصيب الأمعاء والجسم كله بالخمول.
    • تعاني معظم الحوامل من الخمول، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تطرأ على أجسادهن.

     

    إذا كنت تعاني عزيزي من الخمول خلال فصل الشتاء استعن بالنصائح التي قدمناها لك فهي ستحد من خمولك، وستمد جسمك بطاقة كبيرة ونشاط لتستكمل أنشطتك اليومية على أحسن ما يكون.

     

    المصادر:

    1. sleep and tiredness
    2. خطوات بسيطة للتحرر من الكسل في الشتاء
    3. ما هي أغراض التهاب الكبد


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة




    ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


    تعليقات الموقع