اكدت دراسة علمية حول علاق ة الذاكرة بالوسائل الطبيعية والغذائية، ان الحديد يأتي في مقدمة سبعة عناصر مهمة لعمل الذاكرة وتحسين الاداء وسرعة تذكر واستدعاء المعلومات.


يقول العالم الفسيولوجي بجامعة قناة السويس، الدكتور مسعد شتيوي، «ان هذه العناصر بالترتيب هي : الحديد، الماغنسيوم، المنجنيز، الفوسفور، اليود، الزنك والسيلينيوم».ي
ذكر أن :

 

 الحديد الموجود في هيموجلوبين الدم يقوم بحمل الاوكسجين الى الانسجة بما فيها المخ، وحينما ينخفض مستوى الحديد في الدم يتبعه بالتالي نقص في كميات الاوكسجين التي تصل الى الانسجة، وهو الامر الذي يؤدي الى التعب وقلة الأداء وفقدان الشخص القدرة على التركيز، مشيرا الى انه رغم ان الفتيات قبل البلوغ يحتجن الى 15 مليجراما على الأقل من الحديد يوميا، الا ان الغالبية يحصلن على حوالي 10 ملليجرامات يوميا فقط، وهو ما يتطلب إعادة النظر في الكميات الغذائية ونوعياتها. موضحا ان هناك الكثير من الاغذية الغنية بالحديد مثل: اللحم الاحمر والمشمش المجفف والبقوليات الجافة، والمطبوخة مثل الفول والفاصوليا، والخضروات ذات الاوراق الغامقة مثل السبانخ. ومن المهم ايضا تناول عصير البرتقال الغني بفيتامين C مع الاغذية الغنية بالحديد، لأنها تساعد على زيادة قدرة الجسم في امتصاص الحديد، بعكس عدم تناول اغذية غنية بفيتامين C اذ يصعب على الجسم الاستفادة من اكثر من 75% من الحديد.


العنصر الثالث هو المنجنير مع العلم بأنه مع فيتامين B المركب يضمن للمرء جهازا عصبيا سليما. اهم مصادره، الافوكادو والمكسرات والحبوب الكاملة، وصفار البيض والسلطة الخضراء، والاناناس، وكذلك في اقراص الفيتامينات والعناصر المعدنية المتعددة
.

 


ثم يأتي الفوسفور في المركز الرابع، من حيث الترتيب وليس الأهمية، ويقوم بدور حيوي في الجسم عامة، وفي المخ بصفة خاصة. وهذا العنصر يتوافر في الاسماك واللحوم والبيض والمنتجات اللبنية والحبوب، اما العنصر الخامس فهو اليود، وهذا العنصر مهم للغاية بالنسبة لنمو وتطور الجهاز العصبي حيث يدخل في تركيب هرمون الغدة الدرقية أي (الثيروكسين) وقد وجد ان نقصه في الاطفال يسبب التخلف العقلي والكسل وتأخر النمو Cretinism، اما في الكبار فيسبب مرض الـMyxedema واهم اعراضه الكسل والخمول وحدوث أوديما أو تورم تحت الجلد وزيادة الوزن ويتوافر في الأسماك والبقوليات والألبان.

 


ويوضح ان العنصر السادس هو الزنك الذي يعمل بالتعاون مع فيتامين B المركب واهم مصادر الحبوب الكاملة والمسكرات وصغار البيض والاغذية البحرية واللحم والدواجن واحيانا يشعر المرء بحاجة الى المزيد من هذا العنصر فيتناول اقراصا تحتوي على 10ـ 15 ملليجراما يوميا ويبقى

 

العنصر السابع وهو السيلينيوم الذي يوجد بكميات ضئيلة في الجسم وهو من مضادات الاكسدة التي تعمل جيدا مع فيتامين E ويوجد في اللحوم والاسماك ونادرا ما ينقص في جسم الانسان والاحتياجات اليومية تبلغ 55 ـ 70 ملليجراما.

 

 

وتجدر الإشارة إلى أن هذه العناصر مهمة للغاية لتحسين الذاكرة، وبالتالي تحسين الاداء في العمل والنجاح، وانه كلما كانت سرعة المرء كبيرة في تذكر واستدعاء المعلومات التي تعلمها، والخبرات التي اكتسبها، كان اكثر قدرة على التعبير عن نفسه، واكثر براعة في الإقناع وإدارة الحوارات الايجابية مع الآخرين في شؤون العمل أو غيره

المصدر:منتديات بيت حواء

http://forum.hawahome.com/t126417.html