لا تَخلُو الأشياءُ الجميلةُ في حياتنا من مُنغِّصاتٍ ومشاكلَ، وكذلك الآلاتُ التي اخترعها الإنسانُ لا تَخلُو من مشاكلَ قد تَعرِضُ لها لسببٍ أو لآخرَ، ولهذا علينا أن نَحتاطَ لأنفسِنا حتّى نَعرفَ كيف نتصرَّفُ إذا توقَّف مِصعدٌ مثلاً ونحن بداخله، أو كنّا خارجه وسَمِعنا من يُنادي ويطلبُ المساعدةَ مِن داخلِهِ.
وفي العمومِ فإنّه عندما يتعطلُ المصعدُ فهناك حالتان: إمّا أن يتوقّف المِصعدُ أمامَ الدَّورِ مباشرةً ، أو يتوقفَ في منتصفِ الطريقِ بينَ الدورينِ، ولكلِّ حالةٍ حلولٌ.


محتويات المقالة

    ففي حالِ توقفِ المصعدِ أمامَ الدورِ مباشرةً، أو أسفلَ منه بقليلٍ يَلزَمُ القيامُ بالآتي:

    • فصلِ التيارِ الكهربائيِّ عن المصعدِ عن طريقِ القاطعِ الرئيسِ الخاصِّ بالمصعدِ.
    • استخدامِ مفتاحِ الطوارئِ لفتحِ البابِ، وعادةً ما يَكُونُ مع حارسِ البنايةِ.
    • يتمُّ إخراجُ الأشخاصِ المحتجزين بهدوءٍ تامٍّ واحداً واحداً.
    • بعدَ إخراجِ المحتجزين يَجِبُ إقفالُ البابِ مَنعاً لدخولِ آخرين أو سقوطِ أحدٍ في بئرِ المصعدِ.
    • يجبُ عدمُ إعادةِ التيارِ الكهربائيِّ، بل تَركُهُ للفنِّيّين الذين سيقومون بإصلاحِ العطلِ.


    وفي حالِ توقفِ المصعدِ بين الدورين يلزمُ القيامُ بالآتي:

    • فَصلِ التيارِ الكهربائيِّ عن المصعدِ عن طريقِ القاطعِ الرئيسِ الخاصِّ بالمصعدِ.
    • تحويلِ ذراعِ مكابحِ الماكينةِ لتحريرِ المكابحِ.
    • استخدامِ عجلةِ الماكينةِ في تحريكِ الصاعدةِ بسهولةٍ للأعلى أو للأسفلِ حتّى تَصِلَ أمامَ أقربِ دَورِ من مكانِ توقُّفِها عن الدورِ.
    • إعادةِ المكابحِ إلى مكانها، والتأكدِ من أنّها في وَضعِها الصحيحِ، وأنَّ الصاعدةَ لا يُمكِنُ تَحريكُها بواسطةِ العجلةِ.
    • استخدمْ مفتاحَ الطوارئِ لفتحِ بابِ المصعدِ الخارجيِّ بعدَ أن أصبحَ أمامَ الدورِ وأخرج المحتجزين مِن داخلهِ واحداً واحداً.
    • احذرْ من كسرِ زجاجِ البابِ الخارجيِّ واستخدم الفتحةَ في إخراجِ المحتجزين.


    أتَمنَّى ألاّ يحدثَ معكم شيءٌ من ذلك، ولكنْ إذا حَدَثَ – لا قَدَّرَ اللهُ- فها قد تعلمتم ماذا تَفعلونَ.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.