Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

البرمجة اللغوية العصبية وتطوير بقية العلوم

البرمجة اللغوية العصبية وتطوير بقية العلوم
مشاركة 
12 يوليو 2009

 

ليس هناك فن من الفنون اليوم ينشأ إلا وللبرمجة اللغوية العصبية (NLP) يد في تطويره، وما سوى ذلك صار قديماً عفا عليه الزمن. إن السبب في ذلك تلك الحركة القوية التي يقودها أكثر من مليون ممارس في العالم! كلهم يرى في نفسه التطوير والعطاء والقدرة والاستطاعة..

حاول فقط أن تتخيل تلك الطاقة الجارفة من التطوير التي يقودها كل أولئك. حاول أن تتخيل دورة كل يوم تعقد في العالم لما لا يقل عن 20-50 شخصاً، وقد تصل أحياناً إلى 10,000 شخص كما في دورات أنتوني روبينز وريتشارد بانلدر! تخيل عشرات الآلاف من الناس يدخل هذه الدورات التدريبية ثم يخرج منها في نفسه كل الأمل والاندفاعية والقدرة والخيال الخصب.



هذا الأمر جعل كثيراً من علوم اليوم يكون مصدر نشأتها هذا الفن، ومنها:

 التعلم السريع (Accelerated Learning)،

والعلاج بخط الزمن (Timeline Therapy) الذي كانت ساتير تعالج به، فطور عليه باندلر ثم جاء بعدهما تاد جيمس الذي طور عليه ومن ثم سجله باسمه كعلامة، وليس في الحقيقة هو صاحب الفكرة،

 وفن التكامل العاطفي العصبي (Neuro Emotional Integration) العجيب والغريب في نفس الوقت والمؤثر في علاجات الجسد من الأمراض! وسجله د. روي مارتين باسمه، وأصله أيضاً من البرمجة،

وفن القراءة التصويرية (Photo Reading) والذي كان باندلر يتحدث عنه كثيراً، فطور عليه بول شيلي (Sheele)، وسجله باسمه، وغيرها من العلوم والفنون الكثيرة جداً.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع