تعتبر الأم الركيزة الأساسية للمنزل؛ لما لها من دور فعال في فترة الاختبارات والحد من اتباع العادات السيئة والسهر واستخدام المنبهات والتغذية السيئة والتعامل من الناحية الجسمية لدى أولادها فيتطلب الحذر والدراية من جميع النواحي، فمن ناحية إتباع العادات السيئة أثناء المذاكرة تطرح عدة تساؤلات: هل الأبناء في هذه الفترة يظلون في دائرة المذاكرة؟ أم هناك أمور يجب النظر فيها والعناية بها؟


محتويات المقالة

    وبالتأكيد فإن التوجه المباشر للمذاكرة ينتج ضرر كبير على الجسم وذلك لقلة الخروج والترفيه عن الأبناء من قبل الآباء وإن كانت ساعة واحدة لتغيير الجو عليهم ومنه راحة لأعصاب الجسم المتوتر وإخراج الأبناء من جو البيت وتجديد النفسية لديهم حتى يقبلون على المذاكرة ويحصلون على المعلومة بشكل صحيح وجيد.. ومن العادات السيئة أيضا أثناء فترة المذاكرة السهر فهنا يكمن دور الأم في ضبط الوقت وتنظيمه بمساعدة الأب فالأبناء يتبعون نظام السهر إلى وقت الاختبار ومن ثم بعد الرجوع من الاختبار النوم وبعد ذلك يقوم الأبناء بإلقاء اللوم على الأسئلة بأنها صعبه مع أنه لو كان الجسم قد أخذ كفايته من النوم والراحة المطلوبة لتواجد التركيز ليحصلوا على الدرجات الجيدة.

     

    موقع الأسرة السعيدة


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.