اكتشف أفضل الموارد لتعلمك :


المثل القائل " مصائب قوم عند قوم فوائد " ينطبق أيضاً على أساليب التعلم .. فما هو مفيد لشخص ما ليس بالضرورة أن يكون مفيداً لأخر من ناحية التعلم .. فقد يظن رئيسك في العمل أن أسدى إليك معروفاً عندما أرسل لك شريط فيديو موضحاً فيه النظام الجديد للعمل الذي يريد وجهة نظرك حوله قبل تطبيقه في العمل .. قد تكون أنت من النوع الذي يكره التلفزيون .. وتفضل أن تجلس مساء في بيتك متقوقعاً حول كتاب أو مجلة تقرؤها .. في هذه الحالة ، ستجد نفسك متأففاً من الفيديو وتتمنى لو كان رئيسك قد أعطاك كتيباً مطبوعاً لتتوقف وتعيد قراءة التعليمات و الفقرات و تمر بعينيك بسرعة على الصفحات التي تكرر نفس الموضوع .
ما مدى السرعة التي سوف تتعلم بها لو قرأت نفس الشيء مطبوعاً ؟ .. مامدى زيادة قدرتك على تذكر ما تعلمت في اليوم التالي ؟ .. وما مدى التوفير في الطاقة المبذولة وسهولة تحقيق الهدف ؟ .. وإلى أي مدى تشعر بتضاعف قدرتك على التعلم ؟.

يوجد اليوم تزايد خطير وسريع في موارد التعلم ، فهنالك الإنترنت وشرائط الفيديو و أسطوانات الليزر و الكتب و المجلات و الكراسات و الكتيبات والمحاضرات و الندوات وورش العمل والدورات التدريبية والفصول الدراسية و العروض وغير ذلك كثير ، و ربما تناهى إلى اعتقادك أنك لن تستطيع متابعة الكثير من هذه الموارد .. إلا أن هذا التعقيد يخفي وراءه خمسة أشكال فقط من طرق الحصول على المعلومة:
ـ الكلمة المطبوعة ـ مثل التقارير و المذكرات و البريد الإلكتروني والصحف و الكتب و المجلات .. الخ .
ــ الخبرة الشخصية ـ مثل ورش العمل و الاجتماعات واللجان وعروض نتائج الأبحاث و المؤتمرات .. الخ .
ــ وسائل الإعلام ـ كالتلفزيون و شبكة الويب و الفيديو وشرائط التسجيل واسطوانة الليزر والأفلام وجهاز عرض الشرائح المنزلقة .. الخ .
ــ استكشاف العالم من حولك ـ بالتوثيق وبالاصطدام بالموضوع مباشرة وتدوينه وتدوين الملاحظات على ما ترى وتسمع .. الخ .
ــ معلومات مستقاة من الآخرين ـ المحادثات و الفصول الدراسية و الندوات و المحاضرات .. الخ .
ويعني اكتشاف أنسب الطرق لأسلوب تعلمك الاختلاف بين حاصل تعلم إيجابي و أخر سلبي .. وعندما تربط نفسك بنوع الموارد غير المناسبة لأسلوبك المتميز في التعلم فإنك لا تضيع وقتك هباء فحسب ، بل تتعرض لتجربة تعليمية مدمرة تضاف إلى شعورك بأنك لم تخلق لتكون متعلماً جيداً .. اختر ما يناسب أسلوبك الخاص في التعلم وبذلك تتحول عملية اكتساب المعلومات والمعارف إلى عملية ممتعة وسريعة الخطى ( وهذا يمنحك إحساساً بقدر أكبر من الثقة بقدراتك في التعلم ) .


تمرين :

تخيل إنك تسعى لأن تعمل في سلك التمريض وتتمنى أن تتعلم أكثر عن هذا المجال ، استعمل القائمة التالية لتوائم نفسك مع نوع موارد التعلم التي تناسبك .. ضع علامة ( صح ) أمام الجملة التي تشعر أنها تنطبق عليك :
إذا ترك أمامي الاختيار ، أشعر أنني أتعلم بصورة أفضل عند :
أ ـ ( )القراءة عن هذا المجال .
ب ـ ( ) القيام بالعمل من خلال الخبرة النمطية بمساعدة ممرض أو ممرضة.
ج ـ ( ) الاستماع إلى محاضرة .
دـ ( ) استئجار شريط فيديو عن الموضوع .
هـ ـ ( ) التحدث إلى ممرضات / ممرضين ذوي خبرة علمية .
و ـ ( ) زيارة مدرسة خاصة لتعليم الممرضين / الممرضات ، توصيل إحدى الممرضات بالفيديو في بيت أحد المرضى وما إلى ذلك .
ز ـ ( ) إرسال ملاحظة بالبريد الإلكتروني عبر شبكة الويب لممرضين / ممرضات كي يردوا عليك ويقصوا لك خبراتهم لتقرأها .
ح ـ ( ) شراء شريط تسجيل لممرضة / ممرض يحكون خبراتهم وتشغيله في السيارة في الطريق من وإلى العمل .
ط ـ ( ) العمل كمتطوع دون أجر مع الممرضين / الممرضات لعدة شهور .
ي ـ ( ) كتابة تقرير أو كلمة معتمداً على أي من الخبرات المذكورة سابقاً .

إذا انطبق كل من البندين التالين عليك ، ربما كنت قوياً في ذلك المجال و إن لم تستغله بعد :
ـ إذا اعتمدت على (أ) و (ز) فإن الكلمة المطبوعة تعتبر أفضل موارد تعلمك .
ـ إذا اعتمدت على (ب) و (ط) فإن الخبرة الشخصية تعتبر أفضل موارد تعلمك.
ـ إذا اعتمدت على (د) و(ح) فإن وسائل الإعلام تعتبر أفضل موارد تعلمك.
ـ إذا اعتمدت على (و) و(ي) فإن استكشاف العالم من حولك يعتبر أفضل موارد تعلمك.
ـ إذا اعتمدت على (ج) و(هـ) فإن الآخرين يعتبرون أفضل موارد تعلمك.

الوصول بأسلوبك في التعلم إلى أفضل درجة ممكنة :
إن معرفتك لأسلوبك في التعلم ، وأفضل الطرق لتوظيف هذا الأسلوب يضمن لك إحداث تحول كبير في قدرتك على التعلم ..
وهكذا بدلاً من شعورك بالقلق ، تستطيع الآن أن تبدأ وكلك ثقة في إعداد خطة تصل من خلالها بقدرتك على التعلم إلى أفضل درجاتها . أيضاً سوف يصبح حصولك على الأرقام و الإحصاءات و استيعابها و تذكرها بأسرع ما يمكن .
ليس المهم أسلوب التعلم الذي تميل إليه أكثر ، ولا يهم ما تحتاجه كي تتعلم ، فالتمرين التالي سوف يساعدك خطوة خطوة على تقوية قدرتك على التعلم عن طريق إيجاد طرق فاعلة لإعمال أسلوبك في التعلم في أي موقف تتعرض له .


تمرين :
إملاء الفراغات في الاستبيان التالي . وليكن هذا الاستبيان دليلك نحو حصولك على تعلم أفضل .
1ـ أنا متعلم من النوع ............
2ـ عندما أبدأ التعلم في هذا الموضوع ، فإن أفضل طريقة هي ...........
3ـ أفضل حاستين في التعلم لدى هما ....... و ........ وعندما أتعلم شيئا عن هذا الموضوع ، فإن أفضل حاسة من هاتين الحاستين تكون هي .......
4ـ أجيد التعلم من المصادر التالية ........ و المصادر التي تناسبني وتتاح لي حول هذا الموضوع هي : ............ .

ملاحظة :
للمساعدة راجع التمرين السابقة الواردة في موضوع منهج التعلم الأمثل.

الخلاصة :
إننا نستطيع تنمية قدرتنا على التعلم من خلال فهم استراتجيات التعلم و تحديد نمط تعلمنا المميز و حواسنا المفضلة تعليماً ومواردنا المناسبة لهذا النمط والحواس . وبذلك نستطيع الوصول إلى أفاق من التميز و النجاح كنا يوماً نعتقد أنها حكراً على غيرنا .



في موضوع متعلق:
هل يبدو ذلك موقفاً مألوفاً ؟ لقدر درست بجدية من أجل المراجعة أو الامتحان وقد شعرت بالزهو أياماً عديدة وأنت تتقدم الصفوف واستغرقت في قراءة ما لديك من مواد طوال اليوم ثم تسقط مجهداً في سريرك آخر الليل . وأنت واثق أن المعلومات قد طبعت في ذهنك إلى درجة لن تسمح بتسرب أي معلومة منها .
ويوم الامتحان جلست إلى مقعدك ، وأمسكت القلم بيديك ، واكتشفت في ذهول أنه على الرغم من كل الجهود التي بذلتها ، فقد تبخرت التفاصيل من ذهنك ولم تستطع الإجابة عن الأسئلة الكافية التي تتيح لك النجاح في الامتحان أو على أفضل الأحوال على أدنى درجات النجاح .
أين الخطأ ؟
يجوز أنك قد ذاكرت دروسك بجدية ولكنه من المحتمل أنك لم توفق في استخدام العلمية التعليمية الكاملة .
تابع موضوع " إجادة ثلاث مراحل للتعلم ". حيث سنتعرض فيها بإذن الله الإجابة هذه المشكلة من خلاله
.

 

 

 

المصدر:

كيف تضاعف قدراتك الذهنية

اكتشف أفضل الموارد لتعلمك -4

الأستاذ محمد على شيبان
المراجع :
كتاب " كيف تضاعف قدراتك الذهنية "
تأليف : الكاتبة جين ماري ستاين
ترجمة مكتبة جرير