اتكيت مواجهة المشاكل والضغوط

ما هو الحل الأمثل عند مواجهة المشاكل والضغوط والمواقف التى تسبب لك العصبية والغضب  إتجاه موقف أو شخص معين , فحياتنا لن تخلو من المشاكل بكل أنواعها ولا من الضغوط  سواء باتجاه شخص معين أو موقف مفاجئ، وفى هذه المواقف أن لم نواجها بحكمة وإتيكيت فسوف تسبب لنا فى الغالب مواقف محرجة وتتطور بشكل لا نريده..  فما هى الحلول التى تركها لنا الإتيكيت لمواجهة المواقف التى تثير غضبنا والمواقف العنيفة ...


محتويات المقالة

    القاعدة الأساسية هى التصرف بهدوء ودون أنفعال طائش بمعنى أنه لاتتصرف إلا بعد تفكير فى السلبيات والإيجابيات والأمور المترتبة على تصرفك مهما كان ضيق الوقت المتاح للتفكير حتى لوكانت دقيقة، فلا تكن متسرعا في إصدار الأحكام لأن ذلك يعرضك للمشاكل.

    تأكد دائما أن صوتك غير مرتفع وأن من حولك لايعرفون ماذا يدور بينك وبين الشخص الذى بينك وبينه خلاف, فأعلم عندما يرتفع صوتك ويبدأ من حولك ينتبهون لك فانك هنا تسبب نفورا الآخرين الموجودين في المكان وليس لهم شأن بسماع صوت كما يمكن أن يتدخلوا فيما لايخصهم ويكبر الموقف.
     
    لاتتفوه مهما حدث بالألفاظ الخارجة والشتائم ولاتردها على أحد لأنه من ممكن أن يتطور الأمر إلى قضية سب وقذف , فلماذا تعطىي الفرصة لآخرين أن يسببوا لك مشاكل .
     
    لا ترفع يدك على أحد مهما حدث إلا فى حالة صد يد غيرك عنك لأن هذا التصرف غير لائق مطلقا وله عواقب وخيمة فعند قيام مشادة كلامية قد تصل إلى الشتائم أو مد اليد بطرق عنيفة يمكن لقانون التدخل وتصبح قضية , فيجب أن تعرف أن تأخذ حقك بطريقة لاتسبب لك مشاكل فيما بعد , فأذكى الأشخاص ما يحقوق مايريدون دون أن تمسك عليهم خطأ .
     
    حاول ألا يتطور غضبك إلى صوت مرتفع فى مكان عام ولا أن تخرج من فمك ألفاظ خارجة ولا ترفع يدك فيجب أن تتصرف بشكل لايمكن للآخرين أستخدامه ضدك .
     
    مهما كانت العدواة مابينك وبين شخص لاترد يده إذا قام بمد يده لمصافحتك أو إذا ألقى السلام عليك لأن الخلافات حلها ليس فى الخروج الذوق

     

     

    موسوعة الجمال- فن الاتكيت


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.