لا أحد يشك أن الصداقة من أعظم العلاقات الانسانية، وقد خلقنا الله سبحانه وتعالى بطريقة تجعلنا نسعى دائماً لتكوين علاقات مع الأشخاص الآخرين. ولكن هل يمكنك جعل أي شخص يتقرّب منك بمثابة صديق؟ وهل هناك نوع من الأصدقاء عليك الابتعاد عنه والتخلص منه.

من خلال هذه المقالة نعرض لك عزيزي القارئ عدة أنواع من الأصدقاء يجب عليك أن تتجنبهم وتبتعد عنهم لأن هذه الصداقة لن تجلب لك سوى المتاعب والمشكلات.

الصديق المنافق:

أسوء أنواع الأصدقاء هو ذلك الصديق الذي يُمثّل الصداقة، فيقوم بمدحك عندما تكون معه، ولكنه يظهر كل نواياه الخبيثة من وراء ظهرك. إن هذا النوع بكل تأكيد لايستحق أن يسمى صديقاً، فإذا كنت تملك مثل هذا النوع من الصداقات فعليك التخلص منه حالاً.

الصديق الكاذب:

لايمكنك أن تكون على علاقة صداقة سليمة مع أحد الأشخاص الذين يقومون بالكذب عليك صباحاً ومساءً، لأن الكذب سيؤدي عاجلاً أو آجلاً إلى تدهور علاقتك معه ولن يجلب لك سوى المتاعب.

الصديق الذي لايحترمك:

إذا كان أقرب الناس لك بعد عائلتك يسخر منك ويستهزئ بإمكاناتك وخصوصاً أمام الآخرين فعليك بكل تأكيد تجاهل هذا النوع من البشر والبحث عن غيره من الأصدقاء.

الصديق الثرثار:

احذر هذا النوع من الأصدقاء، فالثرثار ليس لديه صديق ولا رفيق، وكل مايهمه هو أن يتدخل في شؤون الناس ويعرف أسرارهم لينقلها إلى الآخرين. فهذا النوع غير مرغوب ولايمكنك أن تعتبره صديقاً.

الصديق الذي يضعف ثقتك بنفسك:

الثقة بالنفس من أهم خطوات التميّز والنجاح، والصديق هو أحد أكثر الناس تأثيراً بك. لذلك عليك انتقاء أصدقاءك بحكمة وهدوء والابتعاد عن كل شخص يسيء لك ويقلّل من ثقتك بنفسك. فمن واجب الصديق الحقيقي مساعده أصدقاءه وتحفيزهم على تخطي المشاكل والأزمات وليس إضعاف ثقتهم بنفسهم وانتقادهم.

الشخص الكئيب:

عليك الابتعاد عن الأشخاص الذين تسيطر عليهم الكآبة والتشاؤم بشكل دائم، أو الذين يشعرون أنه لاقيمة لهم في المجتمع  وأن المستقبل لايبشر بأي شيء جيد ولايحمل أي نجاحات. تخلص من هذه الصديق سريعاً لأنه سيجعلك تتأثر به بشكل أو بآخر.

عزيزي القارئ... عليك أن تأخذ بعين الاعتبار دائماً أنّ الحصول على صديق حقيقي  ووفيّ ليس بالأمر السهل، وأن البقاء دون صديق أفضل بكثير من وجود صديق ينتمي لأحد الأنواع السابقة ضمن لائحة أصدقائك المقربين.