إنطلق من الايجابية
اسماعيل رفندي*

لا شك أن أنغام الحياة لا تأتي على و تيرة واحدة، وفي كثير من الأحيان تسمع لحناً نشازاً ، لذا لا بد من امتلاك الحاسة الايجابية لتنطلق بإيجابية في جميع مجالات الحياة ولتفريغ فنون الحياة من الأنغام السلبية ومن ثم ( احذف من حياتك الأفكار و الصور السلبية) وركز على الجوانب المشرقة من حياتك واجعلها معهدا للتربية الايجابية وبناء الشخصية على ذلك .


محتويات المقالة

    وهذه الخريطة الخيرة تجعلك ذو رؤية ايجابية ، وتتحرك بايجابية على مبادئ سامية لأن ( النظرة تجاه الأشياء هي عبارة عن وجْهَة النَظر التي من خلالها نرى الحياة ، و هي عبارة عن طريقة تفكير و تصرف وإحساس ) فعلى هذا الأساس تَعَوّد أن تركز على الجانب المملوء من الإناء لا الجانب الفارغ حتى تصبح ذو حس جمالي، ليس بالرؤية البصرية فقط ولكن بالقلب والروح والعقل والبصيرة ايضاً وأكثر من مشاهدة ما هو نافع للذات وللآخر ، لذا لا بد من المحاولة بكل جديّة للحصول على هذه المنافع، ولا بد من التدريب الدائم للتخلق بهذه الجمالية الظاهرة والباطنة .


    ( القواعد العشرون للرؤية الايجابية )
    1- استثمار النعمة مهما كان ضئيلا و قليلا وفي أي مجال كان.
    2- اعلم ان الحياة مزيج من الخير و الشر ، لذا استعد لما هو غير مرغوب عندك حتى لا تصب بإحباط عند الصدمة الأولى.
    3- امتلك النضارة الملونة لترى الحياة على حقيقتها .
    4- انطلق من الايجابية وبنوايا حسنة مهما كان الوسط سيئاً وأعلن ذلك بعلامات التغير.
    5- البحث عن ما هو نافع بالتخطيط وفق سلوكيات متوازنة.
    6- الإيمان بان الله لم يخلق الشر إلا لاختبارنا ، فاجعل الاختبار ارتقاءً لك.
    7- البحث عن أسرار الحياة بالمتابعة والتأمل، لذا ابدأ بكنوز ذاتك، و ردد قوله تعالى ( و في أنفسكم أفلا تبصرون) .
    8- ابنِ أفكارا بناء واستثمر ذلك بالتطبيق ولا تتبع التصورات الهدّامة وإن كان ظناً سيئاً.
    9- روّض نفسك على المعاني النبيلة كما تروضها على الألوان الجميلة ، واخلق في نفسك البذرة الطيبة باستمرار.
    10- اعلم ان للسعادة مناخاً خاصاً بها، فاجعل سعادتك إيجابيتك في كل شئ.
    11- تعلق بذاتك أيضاً للايجابية واجعل مكان العجب الثقة بالنفس ومكان الغرور الطموح المتوازن.
    12- كما أن لكل شئ بداية، كذلك الايجابية في كل مجالاتها تبدا من التفاؤل.
    13- اعتمد على التفاعل ، فان كان من عندك فمؤشر الجدية يقيسك، و ان كان من الآخرين فالنتيجة يوضع لك.
    14- لاتيأس من عمليات التغيير، ولكن بالاعتماد على التدرج.
    15- لا تظن ان كل من يؤلمك يكرهك، لذا تعرف على منافذ الخير في من حولك .
    16- باستطاعتك أن تحصل على الخيرية بالتوبة والمراجعة والاعتراف من أي زلة أو ذنب أو تقصير .
    17-لا تشاءم أمام الأخطاء لأنها جزء من حياتك وعاكِسها بالتصحيح وإستفد منها بعدم الوقوع فيها.
    18-لا تنسى الجميل في مساعدة الآخرين ، ان كان لك فاجعل التقدير دَيدنك وإن كان لهم اجعل الاستعداد منهجك.
    19-حاول ان تتحلى رغباتك بالصلاح ، ثم خطط لذلك ،تجني ثمرتها النجاح والفلاح.
    20-اطمئن على قواعد الايجابية لأنها لا تأتي الا بخير .

    لا شك أننا نحتاج الى هذه القواعد، ولا شك أيضاً انها لا تأتي بالإنتاج المرجو الا بالتفاعل معها بكل قوة روحية ،لان ( الفاعلية الحقيقية تكمن في التوازن بين الانتاج والقدرة على الإنتاج ،فالانسان في هذه الحياة له مجموعة من الأدوار ، والتوازن في هذه الأدوار يولد السعادة الداخلية والاطمئنان ، فأكثر الضغوطات التي تحصل للإنسان ان يكون ناجحاً في دور وفاشلاً في الآخر ، عندها يفقد السيطرة و التوازن) ولذا فالمحاولة الدائمة على أن تكون الايجابية سجيتك ؛هي التي تحدد المسار وبلوغ الهدف وتأتي بعد ذلك الانطباع العام للشهادة على إيجابيتك ، وبشكل لا شعوري تأتي الاعتقادات موافقاً لأساليبك ، لأن التفاعل المطلوب مع الواجب و الدور هو الذي للحياة طعمها او كما يقول غاندي الفيلسوف والأب الروحي للشعب الهندي ( هناك أمور أكثر أهمية في الحياة من سرعة الحياة ذاتها ) وهذه هي مضمون الايجابية وحقيقتها فإن أردت خير الدنيا والآخرة حاول بكل ما أوتيت من قوة ووعي وإدراك التفاعل معها والانطلاق منها .


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الهوامش
    1- أكتشف نفسك – كورت تيبرفاين
    2- قوة التحكم في الذات – د: إبراهيم الفقي
    3- صناعة النجاح – د: طارق السويدان
    4- حياة متميزة – جيل لند نفيلد

     

    *المشرف على موقع قدوة-http://www.qudwa.com/


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.