لقد شعرت على الأرجح بقليلٍ من الذهول عندما سمعت طموح مديرك التنفيذي فيما يتعلق بالشركة. ولكن على الرغم من كل شيء كيف يمكن لرؤى منظمتك واستراتيجيتها أن تُترجَم إلى عملٍ يومي؟

تمثل العناصر الأربعة لإطار العمل هذا (والذي هو بالإنكليزية "OGSM"): الغاية (objective)، والأهداف (goals)، والاستراتيجيات (strategies)، والمقاييس (measures)، حيث سيساعدك بناء إطار العمل هذا على تنفيذ رؤيا منظمتك واستراتيجيتها. كما يمكنك استخدامه للتخطيط للأهداف على مستوى منظمتك، أو فريقك، أو على المستوى الشخصي، وتحويل الأفكار إلى أنشطة ملموسة. سننظر بشكلٍ مفصَّل من خلال هذه المقالة إلى ما تمثله هذه العناصر الأربعة، وسنكتشف كيفية استخدامها.


محتويات المقالة

    ما إطار عمل العناصر الأربعة ولمن هو؟

    يُعَدُّ "OGSM" إطار عملٍ يتم التخطيط من خلاله للعمل ويساعد المنظمات على ربط رؤاها واستراتيجياتها طويلة المدى بالأهداف، والإجراءات، والمقاييس ذات المدى القصير والمتوسط. فهو يساعدك على مراقبة التقدم باتجاه هذه الأهداف والحفاظ على التركيز خلال ذلك.

    لقد طُوِّر إطار العمل هذا للمرة الأولى في خمسينيات القرن الماضي من قِبَل مصنِّعي سياراتٍ يابانيِّين بالاعتماد على فكرة "بيتر دراكر" (Peter Drucker) حول القيادة من خلال الغايات. ومع مرور الوقت استخدمت مجموعة واسعة من شركات الـ (فورتشن 500) إطار العمل هذا بما فيها شركتا "بروكتر آند جامبل" (Procter & Gamble®) و"كوكاكولا" (Coca-Cola®).

    يمكنك أن تطبق إطار عمل "أوجسم" على منظمتك، أو قسمك، أو فريقك، أو يمكنك حتى استخدامه لإدارة أهدافك الشخصية.

    كيفية بناء إطار عمل "OGSM":

    تعتمد الطريقة التي تستخدم "OGSM" من خلالها على مجموعة متنوعة من العوامل كنموذج عملك، وتركيبة منظمتك وثقافتها، والطريقة التي تُتَّخذ من خلالها القرارات، ولكن إجمالاً يمكنك اتباع هذه الخطوات:

    1- حدِّد غايتك:

    إنَّ نقطة البداية في "OGSM" هي أن تفهم استراتيجيتك. ما الذي تودُّ أن تحققه؟ وكيف تتوقع القيام بذلك على أعلى مستوى؟ (بالنسبة إلى هذه المقالة نحن نفترض أنَّ العمل المرتبط بتطوير الاستراتيجية قد تم إنجازه بالفعل). فأنت تحتاج انطلاقاً من ذلك إلى وضع بيان واضحٍ ودقيقٍ للغاية يتضمن الغاية التي تسعى إلى بلوغها. حيث يحتاج هذا إلى أكثر من مجرد عبارةٍ غامضةٍ من قبيل "أريد أن نكون الأفضل". هذا البيان يجب أن يكون عبارةً هدفها تركيز عملية التفكير التي تقوم بها، فيجب أن تكون العبارة جذَّابةً من الناحية العاطفية، وأن تذكر باختصار كيف ستقوم بما تودُّ القيام به.

    تخيَّل على سبيل المثال أنَّك مديرٌ في شركة ضخمة لتصنيع السيارات، فقد تكون العبارة التي توضح غايتك هي: "أن نكون الشركة الرائدة على مستوى العالم في تصنيع سيارات النقل التي تعمل على الطاقة الكهربائية". ويمكنك أن توسِّع هذه الجملة من خلال إضافة: "من خلال تطوير بطارية ذات تكنولوجيا متقدمة، ومحركاتٍ ذات أداءٍ عالٍ، وقوة عاملة مبدِعة...". كما يمكنك أن تتوسع بشكلٍ أكبر بإضافة: "والوصول إلى الأسواق التجارية التي لا يتعامل معها المصنِّعون الآخرون".

    نصيحة:

    إنَّ أيَّ عملٍ يتعلق بإطار عمل "OGSM" سيكون عديم الفائدة إذا لم تُشرك معك في العمل مجموعةً من الأشخاص. فتأكد من أن تجمع جميع أصحاب المصلحة، وتطوِّر معهم بوصفكم فريقاً غاياتك، وأهدافك، واستراتيجياتك، ومقاييسك.

     

    اقرأ أيضاً: حدّد غايتك في الحياة خلال 10 دقائق

     

    2- اختر أهدافك:

    تحتاج بعد ذلك إلى تحديد عدد من النتائج التي يتحدد على أساسها مقدار نجاح غايتك. هذه النتائج هي أهدافك، حيث تحتاج عادةً إلى وضع ثلاثةٍ أو أربعةٍ من هذه الأهداف تكون وسيلةً لتوضيح طبيعة النجاح. وتأكد من أن تكون هذه الأهداف "سمارت" (SMART) – محددة (specific)، وقابلة للقياس (measurable)، ويمكن تحقيقها (attainable)، وذات صلة (relevant)، ومقيَّدة زمنيَّاً (timebound). وبالعودة إلى مثالنا فإنَّ أهدافك يمكن أن تكون على النحو الآتي:

    • تطوير بطارية قادرة على جعل سيارة تزن 10000 باوند تسير مسافة 650 ميل وذلك خلال الأشهر العشرة القادمة.
    • تطوير محرك قادر على تقديم 400 حصان و400 وحدة من عزم التدوير (pound-feet of torque) وذلك خلال الأشهر العشرة القادمة.
    • دمج هذه الأمور ضمن هيكل سيارة نقل ذي معايير قياسية وتوضيح أحد النماذج الأولية الجاهزة للإنتاج وذلك خلال الأشهر الاثني عشر القادمة.
    • تطوير عرض يفصِّل التكاليف بشكلٍ كامل فيما يتعلق بتصنيع الآلة على نطاقٍ واسع.

    نصيحة:

    من المهم استخدام لغة واضحة في إطار عملك. سيساعد هذا أعضاء فِرَقِك على فهم ما تقترحه عليهم، وسيشجعهم على تقديم اقتراحات فيما يتعلق بالتحسين، وسيزيد دعمهم للقرارات.

     

    اقرأ أيضاً: كيف تحدد أهدافك في الحياة؟

     

    3- طوِّر استراتيجياتك:

    بعد أن وضعت غايتك وأهدافك فإنَّ الخطوة الآتية هي وضع نقاطٍ توجز الكيفية التي ستحقق من خلالها تلك الغاية والأهداف. هذه النقاط الموجزة هي استراتيجياتك، حيث يجب عليك أن تحدد ما بين ثلاث إلى خمس استراتيجيات تَضْمَن من خلالها الوصول إلى أهدافك. واستمراراً مع المثال الذي وضعناه حول شركة تصنيع السيارات فإنَّ استراتيجياتك قد تكون:

    • إعداد فريق موارد بشرية مُزوَّد جيداً بالموارد، ويتمتع بالحيوية، ويكون قادراً على إدارة برنامج توظيف سريع لجلب المهندسين ذوي الخبرة.
    • توظيف مهندسين يتمتعون بخبرةٍ واسعة في تطوير الأجزاء الكهربائية الخاصة بالآلات ودمجها.
    • تأسيس مِرْفَق للتطوير في مواقع البحث أو التصنيع الحالية.
    • تطوير خطة عمل كاملة تُفصِّل التكاليف فيما يتعلق بتصنيع الآلة وتسويقها.

    نصيحة:

    على الرغم من أنَّ العنصر الثالث في إطار العمل هذا يعني الاستراتيجيات ولكن كُنْ حذراً من أن تخلط بين استخدامه وبين الاستخدام العام للاستراتيجية الذي يصف تطور خطة المنظمة على أعلى المستويات.

    4- حدِّد مقاييسك:

    تعتمد الكيفية التي تقيس من خلالها التقدم على الاستراتيجيات التي تحاول تحقيقها. ولكنَّك في جميع الأحول تحاول الإجابة عن هذه الأسئلة: "هل استراتيجياتنا ناجحة، وهل سنحقق أهدافنا، وهل سنحقق غاياتنا ورؤيانا ضمن الإطار الزمني المتوقع؟" ففي كتابهم حول استخدام إطار عمل "OGSM" من أجل الوصول إلى استراتيجية عمل يقترح كلٌّ من "مارك فان أيك" (Marc Van Eck)، و"إيلين لينهاوتس" (Ellen Leenhouts)، و"جوديث تيلين" (Judith Tielen) استخدام لوحات معلومات (dashboards) لوضع صورة للتقدم باستخدام مقاييس عددية، بالإضافة إلى خطط عملٍ لقياس التقدم التدريجي باتجاه تحقيق الاستراتيجيات.

     

    النقاط الرئيسة:

    يُعَدُّ إطار عمل "OGSM" أداةً للتخطيط للعمل تساعد المنظمات، والفرق، والأفراد على تحديد رؤاها طويلة المدى وربطها بالأهداف والأنشطة ذات المدى القصير والمتوسط. وتمثِّل كلمة "أوجسم" (OGSM) في اللغة الإنكليزية اختصاراً للأحرف الأُوَل من الكلمات الآتية: الغاية (objective)، والأهداف (goals)، والاستراتيجيات (strategies)، والمقاييس (measures).

    تُكتَب الغاية بشكلٍ واضح من خلال عبارةٍ قصيرة تتضمن ما ترغب المنظمة في تحقيقه، وتصف الأهداف الشكل الذي يبدو عليه النجاح، في حين تحدد الاستراتيجيات الكيفية التي ستحقق من خلالها الأهداف، أما المقاييس فتُظهِر الكيفية التي ستراقب من خلالها تحقيق الاستراتيجيات.

     

    المصدر

     


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

    المقالات المرتبطة