يُعرّف الإدمان بأنه حالة تستعبد الشخص وتجعله تحت سيطرتها كلياً عبداً ذليلاً لها، ويتنوع أنواع الإدمان ليشمل إدمان المواد المخدرة "المخدرات"، إدمان الكحول، إدمان تناول الطعام، إدمان المشروبات المنبهة، إدمان استخدام الانترنت، إدمان التدخين، إدمان الجنس وغيرها، اليوم سنسلط الضوء على إدمان احتساء المشروبات الكحولية باعتبارها أكثر أنواع الإدمان انتشاراً في العالم، تابع عزيزي القراءة لتتعرف على أضرار إدمان الكحول وطرق الشفاء منه.

أضرار إدمان الكحول:

  • يؤثر الكحول على العقل الواعي فيصاب المدمن بهلوسة عقلية وبصرية وهذا ما يتسبّب في تصرّفه على نحو غير لائق، وقد يرتكب سلوكيات خاطئة ومنحرفة بحق من حوله من الناس.
  • إنّ الاستهلاك الزائد للكحول مرتبط بزيادة فرص الإصابة بأمراض الكبد مثل مرض الكبد الدهني الكحولي، التهاب الكبد الكحولي، التليف الكبدي.
  • إنّ الإدمان على شرب الكحول يتسبّب في نقص مستويات الزنك وفيتامين ب وفيتامين سي في الجسم، وهذا ما يؤدي إلى ضعف بنية الشعر وتساقطه.
  • يتعرّض شارب الكحول لحالة إعياء وقيء مستمرة وهذا ما يتسبّب في فقدانه للسوائل والكثير من الفيتامينات والمعادن وربما إصابته بالجفاف.
  • إدمان المرأة الحامل على شرب الكحول يُعرّضها للإجهاض ويعرّض جنينها للتشوهات الخلقية كقصر القامة، وتشوه في شكل وحجم الرأس، كما قد يتعرّض للإصابة بأمراض القلب لأنّ الكحول يعيق نمو الأجنة.
  • أكّدت الدراسات العلمية أنّ استهلاك الكحول بكميّات كبيرة لفترة من الزّمن يمكن أن يتسبّب في تراجع القدرات العقلية وضعف الذاكرة وربما الإصابة بمرض الزهايمر.
  • يؤدي الإدمان على شرب الكحول في ارتفاع ضغط الدم مما قد يؤدي إلى انفجار شرايين المخ وتعرّض المدمن للشلل الجزئي أو الكلي.
  • يؤثر إدمان الكحول على عمل الجهاز الهضمي، كما يتسبّب تعاطيه لفترة زمنية طويلة في الإصابة بقرحة المعدة وارتجاع المريء.
  • يُؤكّد الأطباء أنّ الإدمان على الكحول يعتبر من الأسباب الرئيسية للعقم عند الرجل فهو يؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية، كما ويتسبّب في تشوّهها ويضعف الرغبة الجنسية.
  • تحتوي المشروبات الكحولية بكل أنواعها على مواد مسرطنة حيث 6% من جميع حالات السرطان و 3.5% من الوفيات الناجمة عن السرطان في جميع أنحاء العالم تعزى إلى استهلاك الكحول.

طرق الشفاء من الإدمان على الكحول:

1- العلاج السلوكي: من أهم أنواع العلاجات وأكثرها فاعلية في علاج حالات الإدمان بشكل عام، حيث يعمل هذا العلاج على تغيير الاعتقادات والتوقعات والنماذج التي يقتدي بها المدمن ويغيّر العادات التي تدفعه أو تذكّره بشرب الكحول، ويوفّر له كل سبل الدعم والمساعدة من قبل المجتمع والأسرة لحين يتخلص من إدمانه نهائياً.

2- العلاج الدوائي: يتم الاعتماد أيضاً على العلاج الدوائي إلى جانب العلاج السلوكي حيث يتم استخدام أدوية تزيد التحسس للكحول كدواء ديسولفيرام، والأدوية التي تؤثر على سلوك الإدمان بتأثيرها على النواقل العصبية ومستقبلاتها، والأدوية التي تُحسّن العمليات الدماغية، والأدوية التي تعالج المشاكل النفسية المرتبطة بالكحولية.

 

الإدمان على الكحول ظاهرة شائعة الانتشار في المجتمع لذا لا بد من اتخاذ التدابير الوقائية للحد منها، فإذا كنت تعاني عزيزي من هذا الإدمان استشر الطبيب المختص فهو سيقدم لك كل ما تحتاجه من علاج حتى تشفى منه بإذن الله تعالى.


المقالات المرتبطة