Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

أهم 5 أعشاب طبيعية واستخداماتها العلاجية والطبية

أهم 5 أعشاب طبيعية واستخداماتها العلاجية والطبية
مشاركة 
الرابط المختصر

ظهرت الأعشاب منذ بداية العصور القديمة، وقد استخدمتها الكثير من الشعوب لعلاج الأمراض المختلفة ولازالت تستخدم حتى الآن، كما تُستخدم أيضاً في الطعام كمنكّهات، ويتم استخدامها في الطب البديل بشكل أوسع فتدخل في صناعة مستحضرات التجميل و تركيب العطور. سوف نستعرض في السطور القادمة بعض أنواع الأعشاب وأهم فوائدها العلاجية.



القرنفل:

القرنفل

يُعتبر القرنفل إحدى أهم وأشهر الأعشاب التي تنتمي إلى مجموعة التوابل، وهو براعم الأزهار المجفّفة لشجرة القرنفل ويتميز برائحة طيبة، ويعد من أقدم التوابل التي جرى تبادلها في التجارة حيث كان يستخدم كمطهّر ومهدئ في حالات الضعف والوهن العام.

كما يستخدم القرنفل كمطهّر في علاج بعض الحالات الفيروسية، وله خصائص مضادة للتشنج، فيستخدم لتفريغ عسر الهضم والغازات، كما ينشّط الجسم ويقوي الذاكرة، ويستخدم أيضاً لعلاجات فطريات وتقرّحات الجلد، وكغسول للفم لتأثيره التخديري الموضعي، كما يدخل في صناعة معاجين الأسنان لرائحته الزكية. لذلك ينصح خبراء التغذيّة بإدراج القرنفل في النظام الغذائي اليومي عن طريق إضافتهِ إلى الطعام أو غليهِ بالقليل من الماء وشربهِ يومياً.

 

اليانسون:

اليانسون

وهو من الأعشاب المستخدمة بكثرة فهو يحتوي على البروتينات والزيوت الدهنية والألياف والسكريات، وقد زرعه المصريين القدماء واستفادوا من خواصه الطبية، يستخدم اليانسون في طرد غازات المعدة ويساعد في هضم الأطعمة، كما له فوائد في علاج أمراض الجهاز التنفسي ويساعد في النوم الهادئ والتخلّص من الأرق.

الحلبة:

الحلبة

 

 

هي نبات عشبي حولي صغير يتراوح ارتفاعها ما بين 20 إلى 60 سنتيمتر، وتزرع في بلاد الهند وبعض بلاد أسيا وبخاصة اليمن، ويوجد منها نوعين مختلفين حلبة عادية ذات اللون الأصفر والحلبة الحمراء.

 

تستخدم الحلبة أحياناً في السَلطات لاحتوائها على البروتينات والمعادن الهامة للجسم، كما يستعمل  مشروب مغلي الحلبة لعلاج أوجاع الصدر والربو والسعال، وبذور الحلبة مشهّية ومقوية للمعدة وتسهّل عملية الهضم، كما تعالج الحلبة وزيتها الالتهابات الموضعية والحروق والقروح.


الكرواية:

الكراوية

وهي مشهورة في البلدان العربية وتقدّم كمشروب أو كنوع من الحلويات، ولها العديد من الفوائد منها طاردة للريح وتساعد على الهضم، كما تعطى للنساء في الأيام الأولى للنفاس لإدرار الحليب، ويستخدم زيت الكرواية في تخفيف آلام الروماتيزم في المفاصل والعضلات.

البابونج:

البابونج

يزرع البابونج في الحقول وأطراف الأودية ويتميّز برائحة منعشة، يستخدم في معظم الدول لعلاج المشاكل المعوية مثل المغص والغازات، ويعتبر مطهّر للجهاز الهضمي والتنفسي وفاتح للشهية ومنشّط للدورة الدموية، وأثبتت دراسة حديثة أن البابونج مضاد للأكسدة ويساعد على التخلّص من القلق.

 

الزعتر البري:

 

يحتوي الزعتر البري على الكثير من المواد المقاومة للبكتيريا والفيروسات التي تُسبب الكثير من الأمراض للإنسان، لذلك كثيراً ماينصح أطباء الأعشاب بتناول الزعتر البري عن طريق غليهِ بالماء وتناولهِ على شكل شاي يوميّاً، وبشكلٍ خاص في فصل الشتاء للوقاية من الفيروسات المسببة للأنفلونزا.

 

الثوم:

 

أكدّ الكثير من الخبراء على الدور الكبير الذي يقومُ بهِ الثوم في وقاية الإنسان من الإصابة بمختلف أنواع الفيروسات التي تسبب أمراض الإنفلونزا وغيرها من الأمراض، وذلك لاحتوائهِ على الكثير من المواد التي تعمل على قتل وطرد الفيروسات، والجراثيم المسببة للأمراض، لذلك يُنصح بتناول الثوم يوميّاً إما عن طريق شرب ثلاث فصوص من الثوم مع كوبٍ من الماء، أو عن طريق إدراجهِ في النظام الغذائي اليومي.

 

الزيتون:

 

يحتوي الزيتون على الكثير من المواد المضادة للأكسدة، المعادن، والفيتامينات الضروريّة لتقوية المناعة في جسم الإنسان، لذلك فهو يلعبُ دوراً مهماً في وقاية الإنسان من الإصابة بالفيروسات المختلفة، لذلك يجب على الإنسان الإستفادة من هذهِ الفوائد العظيمة التي يُقدمها الزيتون عن طريق تناولهِ يوميّاُ على وجبة الإفطار والعشاء، وكذلك تناول زيت الزيتون من خلال إدراجهِ في بعض المأكولات اليوميّة، كما ويُمكن الاستفادة من أوراق الزيتون عن طريق غليها بالماء وتصفيتها وشربها بعد تحليتها بملعقة صغيرة من العسل.

 

الشاي الأخضر:

 

يُعتبرُ الشاي الأخضر إحدى أشهر المشروبات الشعبيّة في عصرنا الحالي، وخصوصاً وبعد الكشف عن الفوائد العظيمة التي يُقدمها للإنسان، فهو يحتوي على الكثير من الخصائص الفعّالة في القضاء على الفيروسات المُسببة للأمراض الخطيرة للإنسان، لذلك يجب تناول كوب من الشاي الأخضر يوميّاً وهذا ماينصح بهِ جميع الأطباء في العالم.

 

لازال الكثير من الناس في أيامنا هذه ومع التطور العلمي والمتقدم في مجال الطب يعتمدون على الأعشاب في كثير من العلاجات، وقد أثبتت فعاليتها في كثير من الأحيان، فيعتبر العلاج بالأعشاب مصدر علاجي قديم ومتجدّد.

 


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع