إن تربية الأطفال من الأمور الهامة والصعبة على الأبوين، ففي ظلّ الانحطاط الأخلاقي والثقافي الذي تعاني منه مجتمعاتنا العربية أصبحت مهمة التربية أصعب من قبل، لذلك سأقدّم لك عزيزي القارئ بعض النصائح التي تساعدك على تربية أطفالك تربية سليمة.

1- علّم طفلك أن يكون إيجابي، فالحياة مليئة بالأحداث والضغوطات التي تجعلنا نشعر بالإحباط والاكتئاب، لكن عندما تعلّم طفلك التفكير والنظر للأمور بإيجابية يستطيع أن يتجاوز تلك الضغوطات في المستقبل بسلام.

2- ابتعد عن العنف في التعامل مع طفلك، فقد أثبتت الدراسات أن الأطفال الذين يتعرّضون للعنف من قبل عائلاتهم هم الأكثر عداوة في المدرسة أو في الروضة، حيث يوضح العلماء أن العدوانية في سن الخامسة مرتبطة جداً مع العدوانية في وقت لاحق في حياة الفرد.

3- عامل طفلك بكل لطف وحنان، لأنّ هذه المشاعر التي تمنحها لطفلك تعلّمه أن يتعاطف هو أيضاً مع الغير، كما تساعده هذه المشاعر في تجاوز المحن والعقبات.

4- لاتقمع حرية طفلك، أطلق حريته واسمح له بانتقاء ما يُحبّه واتركه يعبّر عن رأيه فهذا يجعل الأطفال أكثر انفتاحاً على الحياة وأكثر رغبة في تحقيق الذات والنجاح.

5- حافظ على الاستقرار داخل أسرتك، فقد أظهرت بعض الدراسات أن الأطفال الذين يعيشون في أجواء عائلية مضطربة يعانون من اضطرابات في النوم والتركيز ويكونوا أكثر عرضة للإدمان على المخدرات.

6- علمّ طفلك النظام منذ الصغر، كأن تحدّد وقت النوم ووقت الاستيقاظ ووقت الدراسة والمطالعة ووقت للترفيه والتسلية، اجعل نهاره مليء بالأنشطة فالتنظيم يُجنّب الطفل الشعور بالارتباك والحيرة والضياع.

7- علّم طفلك آداب الحديث، علّمه الشكر والاستئذان والاعتذار والانصات وعدم المقاطعة، والإعراب عن الامتنان والعرفان، حتى تصبح هذه الآداب عادة يحتفظ بها حتى الكبر.

8- احترم خصوصية طفلك حتى يتعلّم احترام خصوصيات الآخرين، وعلّمه أن الانصات على المكالمات الهاتفية والعبث بأغراض الغير والتلصّص على الناس أمر معيب يجب عدم القيام به.

9- نمِّ عند طفلك روح التعاون والمشاركة من خلال السماح له في اللّعب مع الآخرين وتشجيعه على مشاركة ألعابه مع أخوته وأصدقائه، إنك بذلك تساعده على التخلّص من الطمع والأنانية.

10- يجب أن تكون قدوة حسنة لأطفالك لأن الأطفال يُقلّدون الكبار، فعندما يكون الوالدين خير مثال للطفل تسهل عملية التربية، حيث سيسعى الطفل بكل جدّ لكي يكون طفل مثالي.

أخيراً... لأن الأطفال هم بناة المستقبل ولأننا نحتاج لثورة فكرية وأخلاقية في مجتمعاتنا العربية أدعوك عزيزي القارئ أن تحرص على تربية أطفالك وفق قواعد وأصول سليمة.