يتعرّض الأطفال خلال فترة الأعياد للعديد من المشاكل الصحيّة التي يُصابون بها نتيجة تناولهم لبعض الأنواع من المأكولات المكشوفة، أو نتيجة تعرّضهم لبعض الحوادث أثناء اللعب مع أصدقائهم في الحدائق والملاهي، لهذا سنقدّم لك عزيزي فيما يلي بعض النصائح المهمة التي يجب أن تأخذها بعين الاعتبار لتُحافظ على سلامة طفلك في العيد.


محتويات المقالة

    أولاً: المشاكل الهضميّة التي يتعرّض لها الطفل في أيام العيد

    1. اضطراب عام في الجهاز الهضمي.
    2. الإصابة بالنزلات المعوية الناتجة عن تناول الطعام الملوث.
    3. اكتساب وزن زائد وغير صحي ناتج عن تناول المزيد من الحلويات.
    4. إصابة الطفل بفقدان عام في الشهيّة إلى الطعام.
    5. الإصابة بمشاكل التسمّم الغذائي وعسر الهضم.

    وتُحل هذه المشاكل الهضميّة عن طريق منح الطفل وجبات صغيرة من الطعام الصحي المنزلي، بالإضافة لتحذير الطفل من مخاطر الطعام المكشوف ومنحه بعض القطع من الحلويات المنزليّة النظيفة وبأعدادٍ قليلة.

    ثانياً: المشاكل التنفسيّة التي يتعرّض لها الطفل خلال أيام العيد

    1. التعرّض لحالات اختناق ناتجة عن ابتلاع الألعاب الصغيرة التي تقدم لهم كهدايا وبشكلٍ خاص الأطفال دون عمر الخمس سنوات.
    2. تواجد الطفل في أماكن مغلقة مليئة بالدخان والسجائر يُعرّضهُ للمشاكل التنفسيّة الخطيرة.
    3. الإصابة بالعدوى وانتقال الأمراض من طفل إلى آخر نتيجة التجمعات في الأماكن العامة والملاهي.

    وتُحل هذه المشكلة عن طريق الانتباه إلى نوعية الألعاب التي تقدّم للطفل والجلوس في المقاهي العامة المكشوفة بدلاً من المغلقة، وتعقيم اليدين باستمرار وبشكلٍ خاص قبل تناول الطعام لكي لا يتعرّض للعدوى.

    ثالثاً: مشاكل وحوادث السقوط التي قد يتعرّض لها الطفل خلال أيام العيد

    1. تعرّض الطفل للصدمات الشديدة على الوجه والرأس نتيجة الاصطدام بألعاب الملاهي والمراجيح.
    2. تعرّض الطفل للسقوط من المراجيح المرتفعة.
    3. تعرّض الطفل للإصابة بالكسور نتيجة اللعب بألعاب الملاهي الخطيرة.

    وتُحل هذه المشكلة عن طريق اتباع إجراءات السلامة قبل صعود الطفل لأي لعبة في الحديقة أو الملاهي، وعدم السماح للطفل بالذهاب وحده إلى الملاهي دون مرافقة الأهل ومراقبتهم الشديدة.

    رابعاً: مشاكل يتعرّض لها الطفل بسبب الألعاب النارية والمُفرقعات

    1. تعرض الطفل للحروق الخطيرة في الوجه والجسم.
    2. تعرض عين الطفل للإصابات الشديدة نتيجة دخول المفرقعات فيها.
    3. تعريض حياة الطفل لخطر الموت نتيجة الاستخدام الخاطئة للألعاب الناريّة.

    وتُحل هذه المشكلة عن طريق تحديد مصروف متوسط للطفل وعدم السماح له بأخذ ما يحلو له من نقود وتوعيته عن الأخطار الكثيرة التي تسببها هذه الألعاب، ومراقبة الطفل بشكلٍ دائم وعدم تركهِ لوقتٍ طويل خارج المنزل.

     

    بتقيدك بكل هذه النصائح التي قدمناها لك ستُحافظ على سلامة طفلك خلال أّيام العيد، وستحميه من التعرّض للعديد من المشاكل الصحيّة الخطيرة.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.