تُعتبر المشاكل الغذائية في رمضان واحدةً من أكثر المشاكل إزعاجاً فهي تُربِك الصائم وتتسبّب له بالألم الشديد وتحرمه من طعم الراحة والنوم وتمنعه أيضاً من إكمال أعماله بصورة طبيعية، ولأننا نهتم بصحتك عزيزي ونريد أن تستمتع بالأجواء الروحانية سنعرفك على المشاكل الغذائية في رمضان وطرق التخلّص منها.


محتويات المقالة

    أولاً: الإمساك

    الإمساك أو عسر الهضم هو خمول في حركة الأمعاء وصعوبة تمرير التغوط، ومن أعراضه صلابة البراز، الشعور بالألم الشديد عند التخلص من الفضلات، الشعور بالانتفاخ، التعب والإرهاق والصداع، فقدان الشهية، التوتر وسرعة الانفعال.

    طرق التخلص من الإمساك:

    • شرب الماء بكميات كبيرة فهي تسهل عملية الهضم، كما أنّه من الضروري شرب السوائل الأخرى من عصائر وحساء.
    • الإكثار من تناول السلطات التي تحتوي على أنواع عديدة من الخضار فهي غنية بالألياف التي تسهم في معالجة الإمساك وسوء الهضم.
    • الحرص على تناول الفاكهة وخاصة التفاح، الخوخ، البطيخ، البرتقال هو يحتوي على إنزيمات تحسن عملية الهضم وتعالج الإمساك.
    • تناول الزبادي بانتظام فهو يحتوي على البكتريا النافعة التي تكافح البكتريا الضارة التي تعيق عملية الهضم، وهذا ما يساعد على التخلّص من الإمساك.

    ثانياً: الإسهال

    الإسهال هو حالة مرضية غير مريحة يعاني فيها الفرد من تحرّكات معوية مائية، تصيب هذه الحالة بعض الصائمين بعد الانتهاء من تناول وجبة الإفطار والسحور وعادة ما يكون هذا النوع من الإسهال وظيفي أي عابر يحدث لمرة واحدة.

    طرق التخلّص من الإسهال:

    • تناول مشروب الحلبة الدافئ فهوي يحتوي على مضادات للجراثيم يعمل على إيقاف الإسهال بشكل مباشر.
    • تناول ثمرة الرمان مع قشرتها الداخلية فهي تُنظّم عمل المعدة وتُقوّي جدارها وتسهم في علاج سهولة التبرز السريع أي الإسهال.
    • اشرب عصير الجزر الطبيعي فهو سيعوض جسمك ما فقده من فيتامينات، كما أنّ الجزر يحتوي على مادة البكتين التي تساعد في تخفيف الإسهال.
    • يعتبر الموز من أهم العلاجات حيث يمكن أن يساعد في حل مشكلة البراز المائي وذلك لغناه بمادة البكتين، كما أن الموز غني بالعناصر المغذية.

    اقرأ أيضاً: الامساك و علاج غازات البطن المزعجة

    ثالثاً: الحرقة

    تعتبر الحرقة من أكثر المشاكل الغذائية شيوعاً في رمضان، وهي عبارة عن ألم حارق وشعور بعدم الارتياح بأسفل عظمة الصدر و تظهر أعراضها بعد تناول طعام الإفطار والسحور أو عند الانحناء أو الاستلقاء.

    طرق التخلص من الحرقة:

    • تناول وجبة الافطار على عدة مراحل وببطء شديد أي البدء بالتمر وكوب من الماء، ومن ثم الحساء، السلطات، المقبلات، فالوجبة الرئيسية.
    • تجنّب الأطعمة الحارة والمقلية والغنية بالدهون والكافيين والتوقف عن التدخين بكل أنواعه لأن كل هذه الأمور من الأسباب الرئيسية للشعور بالحرقة.
    • احرص على شرب ما لا يقل عن 12 كوب من المياه في الفترة الممتدة من الإفطار إلى السحور، وزيادة الكمية خلال أيام الصيف الحار.
    • تجنّب النوم بعد تناول الطعام مباشرة حتى لا تتعرض لارتجاع المريء الذي يتسبب في الشعور بالحرقة، حيث يمكنك النوم بعد 3 ساعات من الإفطار.

    اقرأ أيضاً: البقدونس.. يفيد لاضطرابات الجهاز الهضمي والتهابات الكلى والمثانة

    رابعاً: الصداع

    يتعرّض بعض الصائمين لصداع شديد قبل وبعد تناول وجبة الإفطار ويرجح الأطباء أن الحرمان من النوم ونقص كمية الكافيين المعتادين على تعاطيها خلال الأيام العادية، وتغير عادات تناول الطعام ونقص السكريات  هي الأسباب وراء الشعور بالصداع.

    طرق التخلص من الصداع:

    • حاول أن تخفّف كمية الكافيين التي تتناولها كل يوم قبل بدء شهر رمضان بشهر، سيعتاد جسمك على هذا النقص ولن تشعر بالصداع خلال الصيام.
    • احرص على شرب كميات كافية من المياه النقية أي ما لا يقل عن لتر، وأكثر من شرب السوائل في العصائر الطبيعية والحساء.
    • خذ قسط كافي من النوم المريح في رمضان ونظم مواعيد نومك واستيقاظك، ولا بأس من أخذ قيلولة في النهار على ألا تتجاوز30 دقيقة.
    • إذا جربت كل الطرق السابقة ولم تحصل على تحسن واضح يمكنك أن تستعين بأدوية الصداع، مثل البنادول تناول قرص منه ستشعر بتحسن سريع.

    بعد أن تعرفت عزيزي على المشاكل الغذائية في رمضان حاول أن تستعين بطرق التخلص منها حتى تستمتع بالأجواء الروحانية المرافقة لشهر رمضان، وحتى تمارس أعمالك بنشاط وحيوية.


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.