تُعتبر فن الخطابة من أجمل أنواع الفنون وأكثرها انتشاراً على الإطلاق، حيث يتمتع الخطيب بالعديد من الصفات التي تجعلهُ مميزاً ومتألقاً في أي خطاب يوجهه أمام الجمهور، ولكي تتعرف أكثر على هذا الفن المميز، والفوائد التي يٌقدمها على مختلف الأصعدة، تابع معنا الأسطر القادمة في هذهِ المقالة.

أولاً: أنواع الخطابة

1- الخطب السياسيّة:

وهي الخطب التي يُلقيها كل شخص يعمل في مجال السياسة كالرئيس، والضابط، والمحافظ، والوزير، وذلك لإيصال فكرةٍ ما، ولكي يحصل على دعم ومحبة الجمهور، ومؤازرتهِم له.

2- الخطب الدينيّة:

وهي الخطب التي يُلقيها عادةً رجل الدين في المناسبات والأعياد التي تخصّ مختلف الأديان السماويّة.

3- الخطب العلميّة:

وهي الخطب التي يقوم بإلقائها مجموعةً من العلماء والمهتمين في مجال البحث العلمي، لطرح مشروعٍ معين أو الكشف عن اختراعٍ جديد.

4- الخطب الاجتماعيّة:

وهي الخطب التي تلقى في المناسبات الاجتماعيّة التي تدعوا لتوطيد العلاقات بين الأصدقاء، والعائلات في العالم، والتي تدعوا كذلك لحل كل الخلافات العالقة.

5- الخطب الحربية:

يُقام هذا النوع من الخطابات أثناء الحروب القائمة في العالم، وذلك لكي يُساعد الخطيب عناصر الجيش على التحلي بالقوة والصمود بعيداً عن الاستسلام والخوف.

ثانياً: الفوائد التي تقدمها الخطابة

الفوائد الاجتماعية للخطابة وهي:

  • الحث على القيام بالأعمال الخيريّة.
  • تشجيع الناس على المشاركة في القضايا الأجتماعيّة.
  • إيضاح التصرفات السيئة التي تضر المجتمع.
  • توضيح أمراض المجتمع لتجنبها.
  • العمل على انتشار الثقافة والوعي في المجتمع.

الفوائد الشخصيّة للخطابة:

  • التقرب بين أصحاب النفوذ وطبقات الشعب.
  • الاتصال الفعال بين الناس.
  • منح الفرصة للخطيب للتعبير عن كل مايشعر بهِ أمام الناس.
  • تتيح فرصةً كبيرة لنشر فكرة النجاح في النفوس.


المقالات المرتبطة