هناك العديد من المشاكل الجنسيَّة التي تُصيب الرجال والتي تؤثر سلباً على جودة وصحة إتمام العمليَّة الجنسيَّة، وفي صدد هذا الموضوع سنُسلِّط الضوء على مشكلة سرعة القذف أو مايُسمى بالقذف المُبكر التي يُعاني منها الكثير من الرجال، وسنُعرفك على أهم المعلومات المتعلقة بهذه المشكلة الجنسيَّة المزعجة.

أولاً: تعريف سرعة القذف

سرعة القذف هي عبارة عن مشكلة شائعة تُصيب الرجل عنما يفقد القدرة على التحكم بإخراج المني من القضيب، أي أنَّه يقوم بعملية القذف قبل دخول القضيب في مهبل المرأة أو بمجرد الإيلاج وبفترةٍ قصيرة جداً، وهذا مايؤثر على سلامة العلاقة الجنسيَّة بين الرجل والمرأة ويحرمهم من الاستمتاع بها.  

ثانياً: الأسباب النفسيَّة التي تؤدي لإصابة الرجل بسرعة القذف

  • الإفراط في الجماع في عمرٍ مبكر.
  • الفهم الخاطئ للعلاقة الحميمة الذي يُسبِّب بعض الأخطاء في الجماع.
  • القلق والتوتر الذي قد يُصاب به الرجل خلال العلاقة الجنسيَّة.
  • المشاكل الكثيرة بين الرجل والمرأة.
  • الزوجة المتطلبة خلال الجماع.
  • أساليب الإثارة المبالغ فيها التي تتبعها المرأة.
  • تباعد فترات الجماع بشكلٍ مبالغ فيه.
  • إصابة الزوجين بحالة من الفتور فيما بينهما.

ثالثاً: الأسباب المرضيَّة التي تؤدي للإصابة بسرعة القذف

  • خلل مستوى الهرمونات في جسم الرجل.
  • الإصابة بالتهابات البروستات.
  • الإصابة بالتهابات في الأعصاب.
  • الإصابة ببعض الأنواع من السرطانات.
  • الإصابة بمرض التصلب المتعدد الذي يُسبب الضعف الجنسي.
  • التحسُّس الشديد للعضو الذكري.
  • ضعف الإنتصاب لدى الرجل.
  • تناول بعض الأدوية الطبية التي تؤثر على الجنس.

رابعاً: المضاعفات التي تُسببها مشكلة سرعة القذف

تتسبَّب هذه المشكلة للأسف الشديد بالكثير من المشاكل الزوجيَّة بين الرجل والمرأة، وذلك نتيجة التوتر والقلق الذي يُخيِّم على العلاقة الجنسية التي تُعتبر مقياساً أساسيَّاً لنجاح العلاقة الزوجيَّة، كما قد تؤثر هذه المشكلة على قدرة الرجل على الإنجاب.

خامساً: أنواع سرعة القذف التي يُعاني منها الرجال

تُقسم هذه المشكلة لنوعين هما سرعة القذف الذي يُصيب الرجل في مرحلة الشباب والمراهقة، وهذا النوع من سرعة القذف يُكتشَف في عمرٍ مبكر، ويُمكن علاجه بالأدوية، أمَّا النوع الثاني فهو يصيب الرجل بشكلٍ مفاجئ نتيجة عدة أسباب نفسيَّة أو عضويَّة.

سادساً: نصائح مهمة للتخلص من مشكلة سرعة القذف

  • مداعبة الزوجة لفترة طويلة قبل الجماع.
  • تنظيم مواعيد الجماع، والبعد عن الإثارة المبالغ فيها.
  • ممارسة تمارين الإسترخاء قبل موعد الجماع.
  • الاهتمام بالتغذية السليمة.
  • مراجعة الطبيب لعلاج كل الأسباب المرضيَّة.
  • تهدئة الأجواء المتوترة قبل موعد الجماع.


المقالات المرتبطة