Top
مدة القراءة: 2 دقيقة

أحكام الصيام في رمضان -2

أحكام الصيام في رمضان -2
مشاركة 
الرابط المختصر

يعرّف الصوم في الدين الإسلامي على أنه الامتناع عن تناول الطّعام والشراب من طلوع الفجر حتّى غروب الشمس مع النيّة، وهو من أهم الفرائض الدينية الّتي أمرنا بها الله تعالى ورسوله الكريم، وقد أكّدت النصوص القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة على أنه فرض على كل مسلم ومسلمة لكن المرأة أعفيت من فريضة الصيام في بعض الحالات التي سنتطرّق إليها عزيزتي بشكل تفصيلي فيما يلي.



أحكام الصوم في رمضان للمرأة الحامل:

  • أثبتت الدراسات العلمية أنّ الصيام لا يسبب خطراً على صحة الأم و صحة الجنين فإذا كانت المرأة الحامل تتمتع بصحة جيدة ولا تعاني من أية مشاكل صحية خطيرة من الواجب أن تؤدي فريضة الصيام وخاصة إذا كانت في الشهر "الرابع والخامس والسادس"، لأن هذه الأشهر أكثر الشهور استقراراً في فترة الحمل كلها.
  • إذا كانت المرأة الحامل تتمتع بصحة جيدة لكنها تعاني من مشاكل في الوحام (غثيان، قيء، دوار) هنا يمنع الصيام وذلك حفاظاً على صحتها وصحة جنينها.
  • إذا كانت الحامل مريضة بارتفاع ضغط الدم أو السكري أو فقر دم، أو نزيف أو أي مرض آخر لا يجوز أن تصوم لأن الصيام هنا يلحق الأذية لها ولجنينها.
  • إذا كانت الأم حامل في توأم يفضل عدم الصيام لأنها تحتاج لتغذية ولرعاية مضاعفة.

 

اقرأ أيضاً: 8 نصائح غذائيّة خاصة للحامل في رمضان

 

أحكام الصوم في رمضان للمرأة في فترة النفاس والإرضاع:

  • يجوز للمرأة المرضعة أن تصوم في حال كانت تتمتع بصحة جيدة وتجاوز عمر ابنها 6 أشهر، حيث يمكن إطعامه أطعمة أخرى غير الحليب خلال فترة صومها.
  • الصيام يؤثر على معدل إفراز الحليب لذا لا يجوز أن تصوم المرأة المرضعة إذا كان طفلها لم يتجاوز 6 أشهر لأنه يعتمد على حليبها كغذاء رئيسي.
  • إذا كانت المرأة المرضعة تعاني من داء السكري أو من هبوط ضغط الدم لا يجوز أن تصوم لأنها تحتاج لتناول الدواء في الموعد المحدّد، والصيام قد يعرضها لمضاعفات خطيرة تهدد حياتها.
  • إذا لاحظت الأم المرضع أن وزن طفلها قد انخفض وأصبح أكثر نحالة يفضل أن تتوقف عن الصيام، لأن الصيام يؤثر على جودة الحليب وكميته.
  • يجوز الإفطار في شهر رمضان إذا خافت المرضعة على صحتها وصحة طفلها الوليد.
  • لا يجوز أن تصوم المرأة في فترة النفاس بحسب تأكيد الأئمة الأربعة لكن متى طهرت المرأة من النفاس وجب عليها الاغتسال وتصلي وتصوم، ولو كان ذلك قبل مرور أربعين يوماً على ولادتها.

 

اقرأ أيضاً: 5 أغذية مهمّة للأم المُرضع خلال رمضان

 

أحكام الصوم في رمضان للمرأة الحائض:

الحيض هو خروج الدم من رحم الأنثى البالغة السليمة من غير ولادة أو افتضاض، ويعرف بما يسمى بالدورة الطمثية أو الشهرية لأنها تأتي للمرأة بشكل دوري مرة واحدة كل شهر.

  • لا يجوز الصيام خلال فترة الحيض ويحرم عليها الصوم تماماً لأن من شروط صحة الصوم خلو المرأة من الحيض والنفاس وذلك استناداً للحديث الشريف وقد ثبت في الصحيحين حديث: «عن معاذة، قالت: سألت عائشة رضي الله عنها فقلت: ما بال الحائض تقضي الصوم ولا تقضي الصلاة؟ فقالت: أحرُوريَّة أنت؟ قلت لست بحرورية. ولكني أسأل. قالت: كان يصيبنا ذلك فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة.»
  • إذا صامت الحائض فهذا ذنب وأثم ولم يصح صومها، ويجب عليها أن تقضي يوماً مكانه بعد انتهاء شهر رمضان.

 

اقرأ أيضاً: تعرّفي على النظام الغذائي الصحي للمرأة الحائض في رمضان

 

أحكام الصوم في رمضان للمرأة التي تأخذ حبوب تأخير الدورة:

تلجأ النساء إلى استخدام بعض الأدوية لتأخير موعد الحيض لديهن في شهر رمضان حتى يتمكن من الصيام طيلة الشهر.

  • لا يوجد مانع شرعي من أن تستخدم المرأة حبوباً لتأخير الحيض، حتى تستكمل أداء بعض العبادات خلال شهر رمضان لكن يجب مراجعة الطبيب في هذا الأمر أولاً وأخيراً.
  • إذا كانت المرأة تعاني من مرض ما أو اضطرابات في المبيض أو مرض في الرحم أو اضطرابات في الدورة الشهرية لا يجوز أن تأخذ الحبوب التي تأخر الدورة، والأفضل أن تسير الأمور على الطبيعة.

 

أتمنى أن تكوني قد استفدت عزيزتي من المعلومات الواردة في هذه المقالة، وأخيراً إذا كنت تمرين بأحد الحالات السابقة ننصحك أن تستشيري الطبيب قبل أن تتخذي قرار الصوم في شهر رمضان.


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: أحكام الصيام في رمضان -2




ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع