Top


مدة القراءة: 3 دقيقة

آيات وأحاديث نبوية عن بر الوالدين

آيات وأحاديث نبوية عن بر الوالدين
مشاركة 
الرابط المختصر

بِرّ الوالدين هو الإحسان إلى الوالدين بالقول والفعل تَقرُباً من الله عزَّ وجلّ، حيث أمرَ الله سُبحانه وتعالى الإنسان بطاعة والديه والبِرِّ بهما في الدنيا، وعدم إعصاء أوامرهم على الإطلاق، وذلك لدور الأبوين الكبير في حياة الإنسان، فيما يلي سنتحدث عن فضل بر الوالدين، وسنُسلط الضوء على مجموعةٍ من الآيات والأحاديث النبوية الشريفة التي تحدثت عن هذا الموضوع.




فضل البر بالوالدين:

1- بر الوالدين من أفضل وأحب الأعمال إلى الله تعالى:

فعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: (سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم قلت: يا رسول الله أيُّ العمل أفضل؟ قال: "الصلاة على ميقاتها"، قُلت: ثم أيّ؟ قال: "ثم بِرّ الوالدين"، قلتُ: ثم أيّ؟ قال: "الجِهاد في سبيل الله" فسكتُّ عن رسول الله صلىى الله عليه وسلم، ولو استزدته لأزادني).

2- قد أوصانا الله عزَّ وجلّ ببِرِّ الوالدين:

إنَّ الله سُبحانه وتعالى قَرَن الدعوة إلى توحيده ببِرِّ الوالدين والإحسان إليهما.

قال الله عزَّ وجلّ في كتابه الكريم: (واعبدوا الله ولا تُشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً). [سورة النساء: الآية: 36].

3- إنّ برّ الوالدين يُطيل العمر ويُزيد الرزق:

عن أنس بن مالك رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (من أحبَّ أن يُمَدَّ في عُمرِهِ، وأن يُزداد في رزقهِ، فليبَرَّ والديه، وليصلَ رَحِمهُ).

إقرأ أيضاً: جلب البركة والرزق : نصائح وأحاديث وأدعية

4- الوالد أوسط أبواب الجنة ومن أسباب رضا الله عزَّ وجل:

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنه أنَّ رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (رضى الرَّبِ في رِضا الوالد، وسَخطُ الرَّبِ في سَخَطِ الوالد).

5- بِرّ الوالدين صِفةٌ من صفات الأنبياء رِضوان الله عليهم:

قال الله سُبحانه وتعالى في كتابه الكريم: (قال إني عبدُ الله آتاني الكتابَ وجعلني نبياً* وجعلني مُباركاً أين ما كُنتُ وأوصاني بالصَّلاةِ والزَّكَاةِ ما دُمتُ حياً* وبَراً بوالدتي ولم يجعلني جباراً شقياً* والسلام عليَّ يوم ولدتُ ويومَ أموت ويوم أُبعثُ حياً* ذلك عيسى ابن مريم قولَ الحق الذي فيه يمترون). [سورة مريم، الآيات: من 30 إلى 34].

6- بِرّ الوالدين أو الأقرب لهُما سببٌ من أسباب قَبول التوبة وغِفران الذنوب:

عن ابن عُمر قال: أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم رجلٌ، فقال: يا رسول الله إني أذنبتُ ذنباً كبيراً، فهل لي من توبةً؟ فقال لهُ رسولُ الله صلىى الله عليه وسلم: "ألك والدان"، قال: لا، قال: "فلك خالةُ"، قال: نعم، قال: "فبِرَّها إذاً".

7- إنَّ البَّار بوالديه والساعي عليهما هو في سبيل الله:

فعن كعب بن عُجرة، قال: (مرَّ على النبيّ صلى الله عليه وسلم رجلٌ، فرأى أصحاب رسول الله صلىى الله عليه وسلَّم من جِلدهِ ونشاطهِ، فقالوا: يا رسول الله، لو كان هذا في سبيلِ الله؟ فقال رسول الله صلىى الله عليه وسلم: "إن كان خَرجَ يسعى على ولده صغاراً فهو في سبيل الله، وإن كان خرج يسعى على أبوين شيخين كبيرين فهو في سبيل الله، وإن كان يسعى على نفسهِ يُعِفُها فهو في سبيل الله، وإن كان خرج رياءً ومُفاخرةً فهو في سبيل الشيطان").

8- دعوات الوالد لابنه البَّار مُستجابة:

فعن أبي هُريرة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ثلاثُ دعواتٍ يُستجابُ لهُنَّ، لا شكَّ فيهنَّ: دعوة المظلوم، ودعوة المُسافر، ودعوةُ الوالد لولده".

9- بِرُّ الوالدين سبب من أسباب تفريج الكروب:

عن عبد الله بن عُمر رضي الله عنهما أنَّ رسول الله صلىى الله عليهِ وسلم قال: "بينما ثلاثةُ نفرٍ يتمشَّونَ أخذهم المطرُ، فأووا إلى غارٍ في جبلٍ، فانحطَّت على فم غارهم صخرةٌ من الجبل، فانطبقت عليهم، فقال بعضهم لبعضٍ: انظروا أعمالاً عملتمُوها صالحةً لله، فادعوا الله تعالى بها، لعل الله يفرجها عنكم، فقال أحدهم: اللهُمَّ إنَّهُ كان لي والدانِ شيخانِ كبيرانِ، وامرأتي، ولي صبيةٌ صِغارٌ أرعى عليهم، فإذا أرحتُ عليهم، حَلبتُ، فبدأت بوالديَّ، فسقيتهُما قبل بَنيَّ، وأنَّهُ نأى بي ذات يومٍ الشَّجرُ، فلم آتِ حتى أمسيتُ، فوجدتُهما قد ناما، فحلبتُ كما كنت أحلبُ، فجئت بالحِلابِ، فقمت عند رؤسهما أكره أن أوقظهُما من نومهما، وأكرهُ أن أسقي الصبية قبلهُما، والصبية يتضاغون عند قدمي، فلم يزل ذلك دأبي ودأبُهم حتى طلع الفجرُ، فإن كنت تعلمُ أني فعلتُ ذل ابتغاء وجهك، فافرج لنا منها فُرجةً، نرى منها السَّماء، ففرج الله منها فُرجةً، فرأوا منها السماء". 

إقرأ أيضاً: عقوق الوالدين جريمة تعاقب عليها شريعة السماء

طرق البر بالوالدين:

  1. تقديم الطاعة للأب والأم في مُختلف الأمور ما عدا الشُرك بالله.
  2. تلبية كل احتياجاتهم وعدم رفض أوامرهم.
  3. تقديم الرعاية لهم عندما يتقدمون بالعمر.
  4. إدخال السرور إلى قلوبهم وتجنب ذكر أي شيء يزعجهم.
  5. الدعاء لهم في الدُنيا، والتصدق على أرواحهم بعد الوفاة.
إقرأ أيضاً: مظاهر تكريم الله والدين الإسلامي للإنسان

ايات بر الوالدين:

1- قال الله تعالى: (وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحساناً وذي القربى واليتامى والمساكين وقولوا للناس حُسناً وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة ثم توليتم إلا قليلاً منكم وأنتم معرضون). [سورة البقرة، الآية: 83].

2- قال الله تعالى: (واعبدوا الله ولا تُشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً وبذي القُربى واليتامى والمساكين والجار ذي القُربى والجارِ الجُنُبِ والصاحب بالجنبِ وابن السبيلِ وما ملكت أيمانُكم إنَّ الله لا يُحبُّ من كان مُختالاً فخوراً). [سورة النساء، الآية:36].

3- قال الله تعالى: (وقضى ربُّكَ ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إمَّا يبلغن عندك الكِبَرُ أحدهُما أو كلاهُما فلا تقُل لهما أوفٍ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً* واخفض لهما جناح الذُلِّ من الرَّحمةِ وقُل رب ارحمهُما كما ربَّياني صغيراً* ربُّكُم أعلم بما في نُفُوسكم إن تكونوا صالحين فإنَّهُ كان للأوَّابين غفوراً). [سورة الإسراء، الآيات: 23، 24، 25].

4- قال الله تعالى: (ووصَّينا الإنسان بوالديه حُسناً). [سورة العنكبوت، الآية: 8].

5- قال الله تعالى: (ووصَّينا الإنسان بوالديه حَملته أمهُ وهناً على وهنٍ وفِصالُهُ في عامين أَنِ اشكُر لي ولوالديك إليَّ المَصير). [سورة لقمان، الآية: 14].

إقرأ أيضاً: تعريف الاحسان في الإسلام وأنواعه

أحاديث نبوية شريفة عن بر الوالدين:

1- عن أبي بكر رضي الله عنه أنَّ رسول الله صل الله عليه وسلم قال: (اثنان يُعجِّلهُما الله في الدُنيا: البغي وعقوق الوالدين).

2- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (كُلُّ الذنوب يؤخرُ الله تعالى ما شاء منها إلى يوم القيامة إلا عقوق الوالدين).

3- عن أبي هُريرة رضي الله عنه قال: (جاء رجلٌ إلى رسول الله صل الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله من أحقُ الناس بِحُسنِ صحابتي؟ قال: "أمك"، قال: ثم من، قال: "ثم أمك"، قال: ثم من؟ قال: "ثم أمك"، قال: ثم من؟ قال: "ثم أبوك".

4- عن مُعاوية بن جاهمة السُّلميّ قال: أتيتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلتُ: (يا رسول الله، إني كنتُ أردتُ الجهادَ معك أبتغي بذلك وجهَ الله والدارَ الآخرة، قال: "ويحكَ أحَيَّةٌ أمك؟"، قلت: نعم، قال: "ارجع فبرَّها"، ثم أتيته من الجانب الآخر، فقلت: يا رسول الله، إني كنتُ أردتُ الجهادَ معك أبتغي بذلك وجهَ الله والدارَ الآخرة، قال: "ويحكَ أحَيَّةٌ أمك؟"، قلت: نعم، يا رسول الله، قال: "ارجع فبرَّها"، ثم أتيته من أمامه، فقلت: يا رسول الله، إني كنتُ أردتُ الجهادَ معك أبتغي بذلك وجهَ الله والدارَ الآخرة، قال: "ويحكَ أحَيَّةٌ أمك؟"، قلت: نعم، يا رسول الله، قال: "ويحَك، الزم رجلها، فثَّم الجَنَّةُ"). 

وأخيراً لا تنسى عزيزي أن تحرِصَ على طاعة والديك، وتجنُبِ غضبهم، وذلك حرصاً على ألا تُغضب الله سُبحانه وتعالى وسعياً لكسب مَرضاتِه.  

المصادر:

  1. فضائل بر الوالدين
  2. فضل بر الوالدين


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.

المقالات المرتبطة بــ: آيات وأحاديث نبوية عن بر الوالدين






تعليقات الموقع