آداب المدرب وكسر الحواجز

د.طارق سويدان
مجلة الإبداع

 

عملية التدريب هي عملية أخلاقية وتعليمية في آن واحد، ولا يصلح المدرب أن يكون قدوة ولن يتقبله المتدربون إلا إذا تمتع بأخلاق عالية وأدب رفيع، لذلك نستعرض هنا قبل الكلام عن كسر الحواجز آداب المدرب:

نحن نتذكر:
• 10 - 15 % مما نقرأه.
• 13 - 20 % مما نسمعه.
• 25 - 35 % مما نراه.
• 50 - 75 % مما نسمعه ونراه.
• 60 - 80 % مما نقوله.
• 85 - 95 % مما نقوله ونفعله.


محتويات المقالة

     

    أولا: آداب المــدرب: هذه مجموعة من الآداب التي تعكس الخلق الحسن كما تعلمتها من خلال التعامل مع الناس وبالذات من خلال الدورات والتدريس:


    1- احرص على أن لا تقاطع أحداً .
    2 - لا تقل (انتهى الوقت) ولكن قل (شكراً) أو (أحسنتم) ونحوها.
    3 - لا تصدر أوامراً، بل اطلب بلطف ( لوتكرمتم بتعبئة الاستبيان في صفحة....) بدلاً من (عبؤوا ...).
    4 - تجنب الاستهزاء بأحد من الحضور، حتى لو أخطا أو تصرف بسذاجة.
    5 - تجنب الكلام في السياسة وإن كان ولا بد فبشكل غير مباشر وبدون أسماء.
    6 - لا تتعامل مع الحضور وكأنهم في فصل فأنت تمارس التدريب وليس التعليم.
    7 - لا تحرج أحداً، ولا تصر على أحد بعينه أن يتكلم أمام الناس أو يعبئ الاستبيان أو لا يخرج من القاعة أو يجيب على سؤال معين بل كن مرناً دائماً.
    8 - ابتعد عن الحديث وكأنك أستاذ لهم، بل اجعلهم يشعرون بأنك واحد منهم وحريص على الاستفادة من خبراتهم ومعلوماتهم.
    9 - لا تتردد في قول لا أدري فهذا خير من الإجابة الخاطئة أو غير المقنعة.
    10 - كن أنيقاً فالناس لا تهتم بالمخبر فقط وإنما يؤثر عليهم المظهر كذلك.
    11 - مهما كانت المادة كبيرة والوقت قصير فاحرص ألا تعرض المادة بسرعة كبيرة فإن الهدف هو تمكن الحضور من المعلومات والمهارات وليس تفريغ ماعندك، وليس بالضرورة أن تنتهي كل التفاصيل بل اعرض المهم فقط.
    12 - خالط مستمعيك، فلا تأتِ متأخراً، ولا تغادر مبكراً، ولا تجلس منفرداً في فترات الراحة.
    13 - كن صبوراً في التعامل معهم فبعضهم لديه مقاومة للتغيير أو التعلم ويحتاج لشيء من الوقت.
    14 - تجنب النكت أو التعليقات المتعلقة بقبيلة أو بصنف من الناس فقد تسبب حساسية لدى البعض.
    15 - احترم الوقت فلا تبدأ متأخراً ولا تؤجل الراحة إلا بعد استشارتهم، ولا تختصر وقت الراحة إلا بموافقتهم الجماعية.
    16 - احرص أن تكون أسماء الحضور أمامهم وحاول أن تحفظها وتستعملها فهذا سيساعد على تنمية العلاقة الشخصية بينك وبينهم.
    17 - تدخل إذا حاول أحد الحضور الاستهزاء بآخر أو تقليل دوره أو تجرأ عليه فمن مهامك حماية الضعيف ومنع المشاكل.
    18 - شجع الاندماج والتعارف بين المشاركين.
    19 - انقل المشاكل الفردية إلى المجموعة وخذ رأيهم بحلها حتى لا يصبح النقاش شخصياً بينك وبين أحد الحضور.
    20 - لا تخرج بعد انتهاء الدورة أو الدرس مباشرة بل خصص نصف ساعة إلى ساعة للاستشارات والأسئلة الشخصية.

    ثانيا: كسر الحواجز:

    أهمية كسر الحواجز: على الرغم من أن الفصل التعليمي أو المجموعة التدريبية التي تتكون من مشاركين يعرف بعضهم بعضاً جيداً ربما لا تحتاج إلى تمارين كسر الحواجز، إلا أن المجموعات التي تضم غرباء (أي لا يعرف بعضهم بعضاً) يمكنها بكل تأكيد أن تستفيد كثيراً من مثل هذه التمارين . ويستعمل معظم المعلمين أو المدربين الأسلوب التقليدي للتعارف. فعلى سبيل المثال يقول المدرب: «دعونا نتعرف على اسم ووظيفة كل واحد منكم والمنظمة التي ينتمي إليها». وعلى الرغم من فائدة هذا الإجراء إلا أنه عادة ما يصبح مملاً أو ليس له قيمة حقيقية وذلك لأن الإجابات تكون غير مسموعة في العادة ، كما أن غالبية أعضاء المجموعة لا ينصتون أو يكونون قد أصابهم الملل بسبب هذا الروتين وخاصة عندما يكون العدد كبيراً ويتجاوز 15 مشاركاً.

    ولذا فإنه من الأفضل للجميع ترك مثل هذه المقدمات التقليدية والتحول إلى أنشطة فيها حركة وتفاعل، وهي تمارين كسر الحواجز، وتفيد هذه التمارين بالإضافة إلى كسر الحواجز الأمور التالية:

    • تعرف المشاركين على بعضهم البعض بأسلوب مفيد وهادف، مثلاً يعرفون شيئاً عن توجهاتهم وقيمهم وجوانب شخصياتهم واهتماماتهم.
    • تساعد الخجولين والانطوائيين على المشاركة ونبذ مشاعر الخوف أو التردد.
    • تفيد هذه التمارين في استرخاء أعضاء المجموعة ، كما تجعلهم أكثر تلقائية وعفوية ، فمن خلال الانخراط في أنشطة مفيدة وهادفة فيها المرح والاستمتاع ، يمكن التخلص من مشاعر التوتر لدى المشاركين أو تقليلها إلى الحد الأدنى.
    • تعمل هذه التمارين على إيجاد مناخ منفتح لاسيما إذا كان هذا البرنامج من النوع الذي يعتمد على مشاركة المشاركين.
    • تحقق هذه النوعية من التمارين ما يعرف بـ » الارتباط الفوري » بحيث ينخرط كل المشاركين فوراً في المشاركة والمتابعة والتفاعل.
    • تساهم هذه التمارين في بناء وتنمية الثقة المتبادلة بين المشاركين والمدرب ، وبين بعضهم البعض.
    • توفر الفرص للمشاركين ليتعرفوا على قدرات وإمكانات المجموعة.
    • تساعد هذه النوعية من التمارين على تفعيل المشاركين وتنشيطهم. ولهذا فإنه يحبذ أن ينخرط المشاركون مبكراً في أنشطة تتميز بالحركة والوقوف والمشاركات الهادفة والمرح والابتكار وما شابه ، وهم بهذا يوضعون في حالة من الاستنفار الذهني والبدني من أجل تحفيزهم واستثارة قدراتهم أكثر وأكثر.
    • تساعد هذه التمارين على تطوير مصداقية المدرب أو المعلم على اعتباره معيناً أو مساعداً أو ميسراً وليس قائداً أو محاضراً.
    • تفيد هذه التمارين في تعرف المدرب على المجموعة -هل المشاركين من النوعية المنفتحة على التجارب والخبرات الجديدة؟، هل يحبون المرح والدعابة؟، هل هم حذرون، أو متوجسون، أو جامدون؟. وبالطبع فإن هذه المعلومات مفيدة للغاية بالنسبة للمدرب إذا تحدد له بشكل كبير مدى التحرر، ونوعية التمارين والأنشطة والألعاب التي ينوي تطبيقها مع هذه المجموعة.
    • من الأفضل اختيار تمرين يمكن التعليق عليه بتعليقات تربطه بموضوع الدورة أو الدرس فيكون تمهيداً رائعاً.
    • وأخيراً، يمكن لتمارين وأنشطة كسر الحواجز أن تعمل على تخليص المدرب نفسه من بعض مشاعر القلق والتوتر التي قد تنتابه، فالمدرب إنسان يتعرض لمثل هذه المشاعر تماما كما يتعرض لها المشاركون.
    • ولما كانت المشاركة والتفاعل والمرح تجعل المشاركين في حالة مريحة وتزيل عنهم التوتر والقلق، فإن عدوى هذه الحالة الجيدة تنتقل بالتبعية إلى المدرب والمعلم أيضاً.



    ثالثا: مقايضة البطاقات:


    قبل بداية الجلسة الافتتاحية للبرنامج بوقت كاف قم بإعداد مجموعة كبيرة من البطاقات قياس () بوصة (بواقع حوالي 4 - 5 بطاقات لكل مشارك) وبحيث يكتب على هذه البطاقات بعض الجمل الموجزة المتعلقة بموضوع محدد يعرفه المشاركون، مثل الاتصال أو القيادة أو القيم أو سمات الشخصية أو فلسفة الإدارة. بعد ذلك نطلب من كل مشارك التقاط أربعة بطاقات عشوائياً ثم يحاول أن يتبادل بطاقاته مع المشاركين الآخرين. والهدف النهائي هو أن يحاول كل مشارك قدر الإمكان الحصول على أربعة بطاقات يتفق تماماً مع ما فيها. ولا مانع من مقايضة بطاقتين مقابل بطاقة واحدة فقط.

    ملاحظات:


    1) من الطبيعي أن يحصل بعض المشاركين على بطاقات لا يمكنهم مقايضتها.
    2) عند إعداد البطاقات، حاول استخدام جمل تشمل طائفة متنوعة من الآراء حول أحد الموضوعات المحددة على سبيل المثال إذا كان الموضوع الذي اخترته يتصل (بالعلاقات) فإنه يمكنك صياغة جمل مثل هذه.


    جمل البطاقات:


    • أحب كل الذين ألتقي بهم
    • أفضل العلاقة مع الجادين
    • أحب بناء علاقة مع المشهورين
    • أفضل العلاقة مع المرحين
    • التوافق في الهوايات معي هو أهم معايير اختيار الأصدقاء
    • أفضل العلاقة مع الرياضيين
    • لا أحب العلاقة مع الذين يضيعون وقتي
    • أفضل العلاقة مع الذين يحبون الفن
    • النزاهة هي الشيء الأهم في الصديق
    • أفضل العلاقة مع الذين لهم تذوق للطعام
    • أفضل مصادقة من يقرأ كثيراً
    • أفضل العلاقة مع المتدينين
    • أفضل العلاقة مع المغامرين
    • أفضل اختيار صديق يحب السفر
    • لا أحب بناء علاقة مع الذين يصدرون أوامراً حتى للخدم
    • لا أحب العلاقة مع المتشدد على نفسه
    • لا أحب العلاقة مع المتشدد على نفسه
    • أفضل العلاقة مع قليلي الكلام
    • أفضل من يوافقني في الطباع
    • أفضل بناء علاقات مع أبناء البلاد الأخرى
    • أفضل بناء علاقات مع أبناء بلدي
    • أفضل العلاقة مع الأغنياء
    • لا أحب الصداقة مع من لا يهتم بمظهره


    د.طارق سويدان
    مجلة الإبداع


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.